الموسيقى لمقاومة السرطان... مايسترو، والمريض "يتفاعل ما وراء اللغة"

17 تشرين الثاني 2017 | 18:06

المصدر: "النهار"

  • هالة حمصي
  • المصدر: "النهار"

المايسترو لويجي واحدى مريضات السرطان خلال جسلة علاج في مستشفى سيدة المعونات الجامعي في جبيل.

جلسة العلاج بدأت. تنبهوا. انها ليست كأي جلسة اخرى. هنا، لا كلام، ولا أحاديث. المريض يجلس على كرسي خاص، "ويشارك"، ويتفاعل. و"بتفاعله، يؤثّر على تطوّر الجلسة". مايسترو إيطالي "يقود" الجلسة، تقنيات خاصة به تُعرف بالـ"أوتيربي"، والتفاعل "ما وراء اللغة"، بالموسيقى اولا. 

في تلك الغرفة، علاج مرضى السرطان يكون بالموسيقى، "والعلاج تفاعلي"، يقول المسؤول عن وحدة علم النفس في مستشفى سيدة المعونات الجامعي-جبيل المعالج النفسي والاستاذ الجامعي الدكتور طوني صوما لـ"النهار". هذا العلاج سابقة في لبنان والشرق الاوسط. تقنيات المايسترو تومازو لويجي (Tommaso Liuzzi) "علميّة"، على ما يؤكد. والهدف "ان يصبح لدينا مشغل دائم لعلاج مرضى السرطان بالموسيقى في المستشفى". 

مرضى السرطان هم الاولوية. منذ انطلاق وحدة علم النفس في مستشفى سيدة المعونات، قبل 3 اعوام، باشراف صوما، شكّلوا اولى اهتماماتها. "80 في المئة من عملنا يتم معهم"، يفيد صوما. وليست مصادفة اطلاقا ان تجاور مكاتب الوحدة قسم علاج مرضى السرطان. "الباب ع الباب"، والامر مقصود. فريق الوحدة يسعى، وفقا له، الى "تأمين الدعم النفسي والاجتماعي للمرضى، كي يتمكنوا من كسر حاجز الخوف من السرطان، فيعيشوا ويستمتعوا بكل لحظة من حياتهم".
تقنيات كلاسيكية (التقنيات السلوكية المعرفية) يؤمنها فريق الوحدة يوميا، لا سيما الدعم والمرافقة النفسيان والكلام المباشر، "لكونها تساعد المريض في ايجاد معنى لمرضه"، على ما يشرح. كذلك، يعمل على "مساعدة المريض في التعبير عن الخبرات التي يعيشها، خصوصا مشاعره السلبية. وبقدر ما يعبّر عنها، يشعر بارتياح".
الرؤية واضحة من مكاتب الوحدة. اللجوء الى الفنون هو "الحلم" من البداية. "الدراسات في البلدان الغربية اثبتت ان الفنون فعالة في مرافقة مريض السرطان"، يؤكد صوما. ولان هذا المريض "لا يعبّر بسهولة عن مشاعره، نتيجة تسارع الاحداث في حياته والتغيير السريع في نمط حياته وسلوكياته، فان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard