صورة رفض القائم بالاعمال السعودي رفع يده مع ريفي تتفاعل... والاخير يرد

15 تشرين الأول 2017 | 23:29

اعلن مكتب اللواء أشرف ريفي انه "ما كادت زيارة سعادة سفيرَي المملكة العربية السعودية وليد البخاري والإمارات العربية المتحدة حمد الشامسي لتنتهي حتى إنطلقت حملة إعلامية مبرمجة الهدف منها التشويه والإفتراء، ونحن نتفهم سخط الماكينة الإعلامية ل"حزب الله" التي تشمل التواصل الإجتماعي بسبب الزيارة، لكن لا يمكن أن نصدق أن بعض الأطراف التي تدَّعي الحرص على العلاقة مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، قد شاركت فيها".

 وقال في بيان: "لقد استقبل اللواء ريفي السفيرين البخاري والشامسي في منزله في أجواءٍ عائلية غلب عليها الود والصداقة، والجميع يعرف كيف نستقبل زوارنا، وهذا يُسجَّل لنا، اما اللقاء السياسي للواء ريفي بسعادة السفيرين، فيبقى مضمونه ملكاً لأصحابه،وخلافاً لما نُشر من أكاذيب حول مضمون اللقاء، نحرص على طمأنة المزايدين والإنبطاحيين، كما نُطمئن أبواق الدويلة، الذين شاركوا مجتمعين في حملة الهدف منها تشويه صورة اللواء ريفي، الى أن ما سيأتي في المرحلة المقبلة سيكون الجواب على هواجسكم التي عبَّرت عن نفسها على شكل تفاهات في وسائل إعلامكم".

 وختم :"للبعض في الغرف المغلقة نقول: لن تنجحوا في إلهاء الناس عن إستسلامكم للدويلة، بهذه الممارسات الصغيرة، ونحن سنبقى في مواجهة الدويلة خلافاً لما فعلتم.

أما بيوتنا فستبقى مفتوحة للجميع، واللبنانيون الشرفاء الذين يعرفوننا ونعرفهم، كفيلون دائماً بإعطائكم الجواب الصحيح".

وكان قد انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو يظهر ريفي يحاول، أثناء التقاط الصور التذكاريّة في دارته في طرابلس مع سفير الامارات العربية المتحدة حمد الشامسي، والقائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية في وليد بن عبد الله البخاري، أن يلتقط الصور مع الإثنين وهم يرفعون الأيدي معاً، علامة التحالف. إلا أنّ ضيفَيه رفضا الأمر.


ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard