"قادمون يا تلعفر"... القوات العراقية تقترب من حسم المعركة

30 آب 2017 | 17:56

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

معركة الاستعادة (أ ف ب).

واصلت القوات العراقية بمساندة فصائل الحشد الشعبي اليوم، عملياتها العسكرية لاستعادة بلدة العياضية شمال #تلعفر، آخر جيوب تنظيم #الدولة_الإسلامية في محافظة نينوى في شمال العراق. 

ونقل بيان لقيادة العمليات المشتركة العراقية الأربعاء عن قائد عمليات "قادمون يا تلعفر" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله قوله إن "قطعات الشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع تحرر الجزء الشرقي لناحية العياضية وقرية قبق (شمال) وترفع العلم العراقي فيها".

وأشار البيان إلى أن كلا القوتين "اكملتا واجباتهما" في عمليات استعادة ناحية العياضية.

بدوره، قال المتحدث باسم قوات الحشد الشعبي النائب احمد الأسدي لوكالة فرانس برس إنه "تم تحرير نصف العياضية تقريبا".

وتابع: "المعارك شرسة والمقاومة شديدة لكن التقدم من ثلاثة محاور وجميع القطعات مشتركة في المعركة حتى القضاء على آخر الإرهابيين المتواجدين داخل المنطقة".


وعن الوقت المطلوب لحسم المعركة واستعادة العياضية، قال الإسدي "أتوقع ان يتم تحريرها خلال يوم أو يومين إن شاء الله". 

ويعني القضاء على الجهاديين في العياضية، استعادة كامل السيطرة على محافظة نينوى من تنظيم الدولة الاسلامية، بعد إعلان تحرير الموصل، ثاني أكبر مدن البلاد في العاشر من تموز الماضي.

وكانت القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، أعلنت استعادة السيطرة على كامل مدينة تلعفر قبل التوجه إلى العياضية واستكمال استعادة أكبر الأقضية في البلاد.

وسيطرت تلك القوات سريعا على مدينة تلعفر بعدما بدأت هجومها عليها في 20 آب.

وأشار نائب قائد القوات الجوية في التحالف الدولي الجنرال أندرو كروفت إن "نحو 150 إلى 200 مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية انتقلوا مع عائلاتهم من تلعفر باتجاه العياضية".


ويعد موقع العياضية مهما للقوات التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية، لكونها تقع على الطريق الرابطة بين العراق وسوريا حيث ما زال التنظيم يسيطر على مناطق واسعة. 

وفي العراق، لا يزال تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على مناطق متفرقة في البلاد منهاالحويجة (300 كلم شمال بغداد) وثلاث مناطق متفرقة قريبة من الحدود العراقية السورية.

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard