اعترافات كريس براون: بصقت الدماء على وجهي... شعرت بأنني وحش!

16 آب 2017 | 17:34

المصدر: "الدايلي مايل"

  • المصدر: "الدايلي مايل"

الجميع تابع قضيّة النجمة العالمية ريهانا حينما اعتدى عليها حبيبها السابق مغني الراب كريس براون عام 2009. وسبق أن تحدّث عن ندمه على الأضرار الجسدية والمعنوية التي ألحقها بريهانا بعد اعتدائه العنيف، غير أنه عاد وتطرّق إلى هذا الموضوع خلال فيلم وثائقي بعنوان "كريس براون: أهلاً وسهلاً في حياتي"، حيث تحدّث عن وصول الأمور إلى الأسوأ بعدما تمت تبرئته من علاقة بامرأة سبق أن عملت معه وكانت السبب وراء نشوب الخلافات بينه وبين حبيبته السابقة ريهانا، بحسب موقع "الدايلي مايل".

وزعم كريس أنّ الاعتراف كان بمثابة صدمة لريهانا، بعدما سبق أن أخبرها أنه لم يكن على علاقة بها وهو الأمر الذي سبّب في تدمير علاقته بالمغنّية واتخاذها منحىً عنيفاً. واستعاد براون حادث الاعتداء قائلاً: "كرهتني، جرّبت كل شيء، لم تعد تثق بي بعد ذلك. منذ ذلك الوقت تدهورت علاقتنا التي تحوّلت إلى مشاجرات لفظية وجسدية".

وأضاف: "لا أزال أحبّ ريهانا، لكنني سأكون صادقاً، كنا نخوض شجاراً، كانت تضربني وأضربها، لكننا كنا نصل إلى نقطة ونسأل بعضنا: "ما الذي نفعله؟".

وتابع: "كنت أضطر لدى اعتلائي المسرح خلال إحيائي حفلاً ما أن أضع المكياج كي أغطي الخدوش والجروح التي كان يتركها آثار ضربها على وجهي، وأحياناً كنت أدّعي قائلاً: "لقد وقعت"، وتابع: "لن أتعرّض في حياتي إلى أيّ امرأة، لقد شعرت بأنني وحش لعين".

كذلك تحدّث في الوثائقي عن مطالبته الدائمة لتلك المرأة بالكفّ عن ملاحقته أينما يذهب، وقال: "هذا الأمر غيّر حياتي. كانت تلاحقني في كل مكان وكانت ريهانا تشتعل غضباً وتبكي".

ماذا حصل في ليلة الاعتداء؟

اعترف براون لريهانا بأنّ جلّ ما حصل بينه وبين تلك المرأة أنهما احتسيا مشروباً وأعطاها رقم هاتفه ولم يكن يدري أنها ستلاحقه في كل مكان. ومع ذلك ظلّت ريهانا تشتمه وتقول له: "أكرهك"، وبدأت في ضربه داخل سيارة اللامبورغيني، فيما كان يصرّ على قول الحقيقة ولكنها ظلّت تضربه.

وتابع: "حسبما أذكر أنها ظلت ترفسني، عندها بدأت بضربها. صفعتها، وهذا الأمر أدى إلى جرح شفتها، عندها أصبت في صدمة، وسألت نفسي: لماذا ضربتها بهذا الشكل"؟

وأضاف: "بعد تلك اللحظة بدأت ببصق الدماء على وجهي، كان قتالاً حقيقياً داخل السيارة فيما كنا نسير. حاولت أن تنتزع مني هاتفي وترميه من النافذة. حاولت أن أصلح الموقف بدوري، ولم تكن لديّ نيّة خوض الشجار معها. أخذت المفاتيح من السيارة وادّعت أنها رمتها من النافذة فيما كانت تجلس عليها، فخرجت بحثاً عنها، حينها بدأت بالصراخ قائلة: "النجدة، يحاول قتلي".

بعد تلك الحادثة أدين براون بتهمة اعتدائه على ريهانا.



علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard