سخونة ثقافية مستمرة بين جنبلاط وخوري

6 تموز 2017 | 15:49

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

يبدو أن الأمور لم تسوَّ بعد بين رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد #جنبلاط ورئيس مجلس الوزراء سعد #الحريري حتى في الجانب الثقافي قبل ترميم العلاقة بينهما على المستوى السياسي حيث تولى رئيس مجلس النواب نبيه بري هذه المهمة قبل أسبوعين. وسيعاود محاولته هذه بعد عودته من السفر ليساهم في تقريب المسافة بين "تيار المستقبل" والحزب التقدمي الإشتراكي. 

 وأطلق جنبلاط تغريدة ثقافية صباح اليوم، من العيار الثقيل أصابت شظاياها وزير الثقافة غطاس خوري السياسي الأقرب الى الحريري. وجاء فيها: "الى أرباب النهوض الثقافي الجدد تابعوا ما قام به الوزير روني عريجي وأوقفوا هدم المنازل التراثية في بيروت ولبنان". وليست هذه المرة الاولى التي يتناول فيها خوري ويغمز من سياسته الثقافية. وسبق للأخير أن رد عليه قبل أسابيع بعبارة: "زعيم الاعتداء اللفظي". ونفى أن يكون قد أعطى أذونات بالسماح في هدم منازل تراثية في بيروت.

وتوضح مصادر قريبة من جنبلاط لـ "النهار" أن هذا الموضوع الحساس المتعلق بالمباني التراثية يشغل جنبلاط منذ أعوام طويلة وهو محل متابعة دقيقة عنده وليست وليدة اليوم "بصرف النظر عن هوية من يشغل وزارة الثقافة. ويعمل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي على رفع الصوت والتحذير من هدم ما تبقى من المباني التراثية في العاصمة التي يجب الحفاظ عليها وحمايتها وعدم التهاون في هذا الإرث الثقافي. ومن جهتنا سنستمر في إطلاق هذه الصرخة والتصدي والاعتراض على عمليات الهدم، لأن هذا التراث هو ملك كل اللبنانيين والأجيال المقبلة".


ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard