بيروت تعود "شرقية - غربية"... وللاشرفية "حكاية"

20 حزيران 2017 | 19:33

المصدر: "النهار"

قوات مسلحة أمام قصر منصور ومبنى المحكمة العسكرية وخلو تام للطريق بين المنطقتين في المتحف (ارشيف-النهار"

القانون الانتخابي الجديد الذي اعتبره صانعوه "انجازاً" كان بالنسبة إلى فئة بيروتية "طائفياً" يعيد العاصمة إلى مفردات الحرب الأهلية "شرقية - غربية" ويحدد من جديد "خط التماس"، وسط تخوف من البعض من أن تكون بداية للمطالبة ببلديتين للعاصمة. وبعدما قٌسمت بيروت إلى دائرتين: مسيحية "صافية" والثانية (11 مقعداً بينها انجيلي وروم أرثوذكس)، بدأت تُطرح تساؤلات عن التمثيل السني في الدائرة الأولى، حيث يبلغ عدد الناخبين السنة نحو 8 الاف ناخب، في وقت برز فيه الحنين إلى بيروت واحدة موحدة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard