عرقلة امام تقدم القوات العراقية في الموصل... آلاف المدنيين عالقون وسط المعارك

1 حزيران 2017 | 17:20

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

تواصل #القوات_العراقية تقدمها في الموصل، حيث بات المسلحون الجهاديون محاصرين في المدينة القديمة، وفقا لمسؤول عسكري عراقي. لكنه اشار الى ان وجود آلاف المدنيين يعرقل تقدمها.

وتشن القوات العراقية عملية عسكرية كبيرة منذ 7 أشهر لتحرير مدينة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، تمكنت خلالها من استعادة مناطق واسعة. لكن الجهاديين لا يزالون يسيطرون على رقعة صغيرة تضم نحو 200 ألف مدني عالقون في احياء المدينة القديمة.  

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول: "ما يعطل تقدمنا وجود المدنيين العالقين وسط المعارك". وأضاف: "استقبلنا مئات العائلات عبر الممرات الآمنة التي امنّاها للمدنيين، ونقلناهم الى خارج مناطق القتال".  

وكانت مسؤولة كبيرة في الامم المتحدة حذرت الاثنين من ان نحو 200 ألف مدني، غالبيتهم في المدينة القديمة، جنوب المناطق التي تدور فيها المعارك حاليا، معرضون للخطر.  

وتمثل المدينة القديمة واغلب الاحياء المحيطة التي تضم منازل متلاصقة وشوارع ضيقة، تحديا كبيرا للقوات العراقية التي تواصل محاصرتها، تزامنا مع استمرار وجود آلاف المدنيين داخلها.  

في 17 تشرين الاول 2016، بدأت القوات العراقية، بدعم من التحالف الدولي، بقيادة واشنطن، عملية عسكرية كبيرة لاستعادة الموصل من تنظيم "#الدولة_الاسلامية".

ولا تشكل استعادة #الموصل التي باتت قريبة، نهاية الحرب ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق، لان عناصر هذا التنظيم ما زالوا موجودين، وينفذون هجمات متكررة في مناطق متفرقة في البلاد.

في الوقت نفسه، تحقق قوات الحشد الشعبي التي تقاتل الى جانب القوات العسكرية، انتصارات متلاحقة عبر استعادة السيطرة على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا غرب الموصل.

وسيطر الجهاديون، اثر هجوم واسع على مناطق واسعة شمال بغداد وغربها العام 2014. لكن القوات العراقية، تدعمها الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة، استعادت منذ ذلك الحين الكثير من الأراضي التي فقدتها.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard