بعدما ودّعت "أل بي سي آي"... دلال أبو حيدر لـ"النهار": "القرار بعد شهرين"

26 أيار 2017 | 15:12

المصدر: "النهار"

  • إ. ح.
  • المصدر: "النهار"

في نشرتها المسائية الأخيرة، لم يتوقّع المشاهدون أن يسمعوا من الاعلامية دلال أبو حيدر إعلان نهاية مشوارها مع "أل بي سي آي" بكلمات مؤثرة انتهت بـ "بحبكم". 

بإطلالة هادئة وابتسامة التمعت في عينيها اللتين خانتاها، أدمعت "لأنّ الصحافة هي حياة قبل ان تكون مهنة، وأنا أحبها كثيراً، لكن أحياناً تدفعك الظروف إلى اتخاذ قرار حياتي أتمنى ان يكون لخير مهنتي، أدمعت لأنني أترك 14 عاماً أمضيتها في المؤسسة، في مهنتي"، تقول أبو حيدر لـ"النهار".

هي أصبحت رسمياً خارج القناة، فأين وجهتها المقبلة؟ تجيب: "أفضّل التريّث قليلاً قبل أن أعلن عن القرار والوجهة المقبلة التي ستتضح بعد شهرين"، مضيفة "أنها تتحفّظ عن تقديم الأجوبة الشافية إلى حين انطلاقها رسمياً في العمل".

زملاء آخرون في القناة قدّموا استقالتهم مباشرة على الهواء وواجهوا مشكلات مع الإدارة، وما حصل مع أبو حيدر مغاير تماماً لا سيّما أنّ الحساب الرسمي للمحطة أعاد نشر مقطع فيديو، "ظروف زملائي الذين غادروا مغايرة تماماً لظروفي، أنا قدّمت استقالتي وهو ما أختلف فيه عنهم، ولم أحتاج إلى اذن للاعلان عنها، ع شوي طُلب مني أن أودّع الجمهور".

وتابعت: "الحمد الله، تركت المحطة بكل محبّة وأنا على علاقة طيبة جداً مع الإدارة"، مضيفة: "تلقيت وعداً من الشيخ بيار الضاهر وزوجته رندة بأنني سأبقى فرداً من هذه العائلة، وهكذا أرى نفسي. تركت بمحبة من دون أي مشاكل، وهذا انعكس سواء في الرسالة او تعاطي الإدارة معي".

إلا أنّها اعتبرت أنه "للاسف عمر المذيع في المنطقة العربية قصير وحتى في الدول الغربية،  جازمة بأنّ "استقالتي ليست خطوة استباقية متعلقة بهذا الأمر، هو قراري، فأنا منذ سنتين أطلّ على الشاشة وكنت مديرة فترة لنشرات الأخبار، وكان بمقدوري ان أترك الهواء وأتابع مهنتي الثانية، لا أريد أن أضع الادارة في أي موقع معين".

بالنسبة الى دلال: "في مكان ما تشعرين انك تعطين المهنة أكثر مما تعطيك في المقابل، وفي سنّ معيّنة سوف تشعرين أنه يجدر بك الاقدام على خطوة في حياتك وأنا قررت أن أمشي بهذه الخطوة بعز محبة الناس لي"، خاتمة: "على الانسان في مرحلة ما من حياته أن يفتح صفحة جديدة، ويبدأ مغامرة وتجربة جديدتين".




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard