هجوم ايراني على ترامب وقمة الرياض... "يجب أن تتوقف أميركا عن بيع أسلحة لإرهابيين خطيرين"

22 نوار 2017 | 17:30

المصدر: (أ ف ب، رويترز)

  • المصدر: (أ ف ب، رويترز)

قال الرئيس الايراني #حسن_روحاني ان #قمة_الرياض التي جمعت الولايات المتحدة ودولا عربية واسلامية، ووجهت خلالها انتقادات شديدة الى جمهورية الاسلامية، كانت "استعراضا" من دون "أي قيمة سياسية". واشار في أول مؤتمر صحافي يعقده منذ اعادة انتخابه الجمعة في طهران، الى انه "سبق ان نظمت #السعودية مثل هذه العروض في السابق".

وفي إشارة إلى الاتفاقات التي وقعتها الرياض مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب، والتي تجاوزت قيمتها 380 مليار دولار، قال: "لا يمكنكم حل مسألة الإرهاب من خلال منح قوة كبرى أموال شعبكم".  

ورأى أن الانتخابات التي فاز فيها على منافسة المتشدد ابراهيم رئيسي كانت بمثابة رسالة إلى العالم أن طهران جاهزة للتوافق مع المجتمع الدولي. وقال: "أردنا أن نقول للعالم إننا جاهزون للتفاعل على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة".

الخارجية الايرانية  

من جهة اخرى، اتهمت إيران الولايات المتحدة ببيع أسلحة لـ"إرهابيين خطيرين" في الشرق الأوسط، ونشر "الخوف من إيران" لتشجيع الدول العربية على شراء الأسلحة.

ونقل التلفزيون الإيراني عن #بهرام_قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية: "مرة أخرى، حاول الرئيس الأميركي، عبر تكرار مزاعمه التي لا أساس لها، تشجيع دول المنطقة على شراء مزيد من الأسلحة عبر نشر الخوف من إيران".  

وجاء تصريح قاسمي بعدما أنهى الرئيس ترامب أمس زيارة للسعودية، خصم إيران اللدود في المنطقة، حيث وقع صفقات أسلحة بقيمة 110 مليارات دولار تقريبا. وحض، في رسالة صارمة لطهران بعد وقت قصير على إعادة انتخاب الرئيس المعتدل حسن روحاني، قادة الدولة العربية والإسلامية على الوحدة لهزيمة المتشددين. وقال إن إيران "غذت نيران الصراع الطائفي والإرهاب" على مدى عقود.  

وقال قاسمي إن واشنطن "تقوي شوكة الإرهابيين في المنطقة بسياساتها العدوانية"، و"يجب أن تتوقف أميركا عن بيع أسلحة لإرهابيين خطرين". وأضاف أن الولايات المتحدة وحلفاءها "يجب أن يعرفوا أن إيران دولة قوية ومستقرة وديموقراطية"، وتروج "للسلام وحسن الجوار وعالم مناهض للعنف والتطرف".  


مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard