تكسير زجاج سيارة باميلا الكيك: "نعيش في خطر"!

8 أيار 2017 | 13:53

المصدر: "النهار"

  • إ. ح.
  • المصدر: "النهار"

تعرّضت سيّارة الممثلة #باميلا_الكيك لتكسير زجاج إحدى النوافذ، في محاولة يعتقد أنّ هدفها سرقة فاشلة. ونشرت الكيك صورة وثّقت ما جرى في حسابها عبر "تويتر" علّقت عليها بالقول: "اللي كسّرلي زجاج سيّارتي مبارح وما أخد منّا شي، بقلّو الله لا يكسّرلك إيديك ويسامحك"، فما حقيقة ما جرى؟ 

في التفاصيل، ووفق ما تسرد الكيك لـ"النهار"، أنها أثناء تلبيتها دعوة عشاء إحدى صديقاتها في منطقة كفر حباب، وخلال توجّهها إلى سيّارتها، تفاجأت بزجاجها محطّماً، بحيث تم إخراج "تي شيرت" كانت معلّقة داخلها. وقالت: "الصدف لعبت دورها، اعتدت الإبقاء على أغراضي في السيارة، هي أشبه بخزانة متنقّلة، وذلك بحكم عملي والتصوير الذي يصادف أياماً متواصلة". وتابعت: "منذ يومين اتخذت قراراً بإدخالها إلى التنظيف ورتّبت أغراضي ووضعتها داخل الصندوق، لا أعلم ما الذي حضّني على فعل هذا، وتفاجأت بما حدث لسيارتي لأنها كانت فارغة تماماً، ومن يريد أن يسرق، يسترق على الأقل النظر ويحدّد هدفه من السرقة".

الكيك لا تريد الدخول في تفسيرات لما حدث لها، وتقول: "قد يكون العمل مقصوداً أو سرقة بحتة"، وبالتالي في ظل غياب الكاميرات في المنطقة لا يمكن أن أدخل في التكهنات حول الهدف من هذا الفعل، لا سيّما أنّ العديد من السيارات كانت مركونة إلى جانب سيارتي والعديد من السيناريوات تخطر على البال إذا أراد المرء أن يحرّك مخيّلته".

وتلفت إلى أنه منذ شهرين حصلت عملية سرقة مماثلة لإحدى السيارات في المنطقة عينها، وهي تقدّمت ببلاغ ليس لتحصيل حقّها لأنها لن تفيد شيئاً، بل لتحضّ البلدية والجهات المعنية على التحرّك من أجل تركيب كاميرات المراقبة، لأن وجودها أصبح حاجة، مشيرة إلى أنّ آخر شيء كانت تتوقعه هو أن ترى ما رأته تحديداً في منطقة يفترض أنها بعيدة من التفلّت الأمني، وتضيف: "أصبحنا شعباً يعيش في خطر كل الوقت".



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard