تقريران متناقضان حول موت العقيد جوزف سكاف... صدمة وذهول

6 آذار 2017 | 14:40

المصدر: "النهار"

زُلّت قدم العقيد المتقاعد في الجمارك جوزف سكاف، أم رمي به عن ارتفاع ثلاثة أمتار؟ سؤال لم يحسم حتى الآن، لا سيما بعد صدور "تقريرين متناقضين عن الطبيبين الشرعيين اللذين كلفتهما النيابة العامة الكشف على الجثة"، بحسب ما أكده مصدر في قوى الأمن الداخلي لـ"النهار". وكشف ان "أحد التقريرين يشير الى ان ما حصل قضاء وقدر، اما التقرير الثاني فيؤكد ان هناك من يقف خلف ما حدث بسبب ظهور كدمات على رأس الفقيد".

صدمة وذهول

فجر الأحد الماضي أنهى ابن بلدة #جزين سهرته، استقل سيارته، وعاد الى منزله في بيت الشعار- المتن الشمالي، ركن المركبة في موقف سيارات المبنى، فتح الباب وهمّ بالنزول، لكن ما حصل بعد ذلك لم تحسمه التحقيقات بعد. وبحسب ما أكدته جارته في المبنى التي تقطن الطبقة الثانية منه ان "زوجة سكاف، ماري الحجار، وبعد تأخره، اتصلت بصديقه الذي كان يشاركه السهر، فأكد لها انه عاد الى البيت، قبل ان يسارع الى سلوك الطريق الذي يسلكه العقيد لمعرفة ان اصابه مكروه، وعندما وصل الى موقف السيارات وجد السيارة مركونة وبابها مفتوح، القى نظرة الى الاسفل فوجده ملقى على الارض".

صرخة سمعها الجيران، دفعتهم الى الخروج على الشرفات لمعرفة ما يجري، ليجدوا سكاف وقع من على حائط الموقف بعلو 3 أمتار، الضربة اتت على رأسه الذي تداعى بشكل كامل ما تسبب باصابته بنزيف حاد ادى الى وفاته. جار العقيد وهو طبيب سارع لاجراء الاسعافات الاولية له، لكن كما قالت الجارة "لم يتمكن شقيقي من انقاذه، تم الاتصال بالصليب الاحمر الذي نقل الجثة الى مستشفى سرحال". ولفتت إلى أنه "اصيب كل من عرفه بالصدمة والذهول والاسى على فقدانه، فهو شخص مسالم، خفيف الظل، يحب العلاقات الاجتماعية".


الجمارك تتابع القضية

سكاف (57 عاماً) الوالد للدكتور ميشال، ونيكولا وميريام، كان يتحضّر لخوض الانتخابات النيابية في منطقة جزين، وقد أكد مصدر في مديرية الجمارك لـ"النهار" ان "المديرية تتابع القضية، وتتعاون مع مديرية قوى الامن الداخلي لكشف حقيقة ما حصل وما اذا كان لسكاف خصومات مع احد". واضاف "كان قد تقاعد في مطلع السنة الجارية، لم تكن لديه اي مشكلات في ملفات الجمارك التي كان يتابعها" واستطرد المصدر "تقريران صدرا في خصوص موت سكاف لم يتقاطعا في نقاط عدة، ونحن في انتظار الانتهاء من التحقيقات، لا سيما ان ثمة كدمات ظهرت على رأسه، لذلك لا نستطيع ان نحسم اذا كان العقيد قد قتل او توفي قضاء وقدراً".

 

العقيد في سطور
"التحق العقيد سكاف سنة 1983 بالمدرسة الحربية في الدورة الأولى لمصلحة جهاز #الجمارك، تخرج سنة 1985 واستلم مهام رئاسة شعبة البحث عن التهريب، عمل 7 سنوات في الضابطة البحرية، عمل في مطار بيروت، ثم في مكافحة شتورة، قبل ان ينتقل الى شعبة العبودية بين عامي 2003 و2008" بحسب ما ذكر في الصفحة الرسمية للعقيد المتقاعد جوزف نقولا سكاف في "فايسبوك" والتي جاء فيها كذلك "استلم سنة 2008 مهام مكافحة تهريب المخدرات في شعبة مكافحة المخدرات وتبييض الأموال، بالاضافة الى تنسيق التعامل والتعاون بين الشعبة والمجتمع المدني ووسائل الاعلام المرئي والمسموع والمقروء. في 2013 استلم مهام رئاسة شعبة الجمارك في مطار بيروت الدولي الى مكافحة تهريب المخدرات عبر هذا المرفق حتى سنة 2016".

يوم الاربعاء المقبل ستقام الصلاة على راحة نفس الراحل في كنيسة سيدة النبع - جزين، والى حينه ينتظر الجميع نتيجة التحقيق!

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard