رعب زواج القاصرات... قصص تُبكي القلب ومفاجأة مالك مكتبي السعيدة!

30 تشرين الثاني 2016 | 23:33

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

عمرها ١٥ عاماً، وهي أم لولدين. هذه ليست كذبة في القرن الحادي والعشرين، بل حقيقة كشفت عنها ضيفة #مالك_مكتبي في حلقة الأربعاء من "أحمر بالخط العريض" ("أل بي سي آي"). بعينين كئيبتين، ووجه لا يبتسم، اعترفت يسرا، ابنة الـ ١٥ عاماً بأنه من المبكر الزواج وإنجاب الأولاد، لكنها وُضعت تحت هذا الظرف بسبب "العادات والتقاليد".

عمر زوجها ٢٤ سنة، هو الآخر شعر بالخجل في الليلة الأولى لزواجهما، لكنّ للضرورات الاجتماعية نفسها، أنجز ما تفترضه هذه الليلة. بدت يسرا في غاية الحزن، أضاف الثوب الأسود الذي ترتديه من رأسها حتى قدميها حزناً إلى حزنها، فقالت لمكتبي إنها تشعر بالغيرة من ولديها، وتشاء لو تتلقّى الاهتمام نفسه الذي يتلقياه، وأنها ترفع الصوت عليهما، لكنها لا تمارس العنف. وفي النهاية، ختمت بأنّها تعلّمت الدرس، ولن تزوّج ولديها باكراً، بل ستحرص على إدخالهما المدرسة.

يحيي، أب يرى أنّ سنّة الحياة أن يزوّج ابنته في سنّ الثالثة عشرة عوض أن يدعها تُكمل دراستها. مبرر ذلك: "لتنستر وتنضب". ثم كان لقاء مكتبي مع عائشة، طفلة في الثالثة عشرة، وضعها العائلي: مطلّقة! تزوّجت ابن خالها وتطلّقت بعد أربعة أشهر لأنه "خانها"، وفق قولها. أخبرتها أمها بأنه يجب عليها تحمّل المسؤولية، وفي سنّها لم تفهم معنى هذه العبارة. مؤلم الدمع على وجه الطفولة، ومؤلم قَتْل البراءة بسبب جهل الأهل. أصرّ والدها على ضرورة "سترها"، مفضلاً ذلك على تعليمها. لعله في أعماقه يدرك أنّ التعليم سيوسّع آفاقها ويضيف إلى تجربتها، فتنتفض على الظلم وعلى بشاعة واقعها، وهذا ما يخشاه، فاستبق الأمر وقضى على كل شيء بضربة.

حلقة من عمق واقع نهرب منه ونخاله أصبح ماضياً، قدّمها مكتبي بحرص المحاوِر ألا يزعج ضيفه ويدينه ويُثقل عليه. مثل مرارة عائشة، هي مرارة الصغيرة شيماء. حضرت زفاف زوجها الأول حين كانت طفلة في السابعة، وهي اليوم مطلّقة. "أنا طفلة بجسد امرأة"، تقول، وقلق الأيام على وجهها. فاجأهما مكتبي بطلبه عودتهما إلى المدرسة، والاصرار على ذلك. بداية، رفض الأهل، ثم وافقوا على مضض، فظهرت ضحكتهما للمرة الأولى في الحلقة، وعوض الدمع، حلَّ الأمل وفرح القلب بلحظات من طفولته المسلوبة، لعلّها تعود فيعود للحياة معنى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard