في أيام الشتاء القارس، لا شيء أفضل من تحضير المخلوطة اللبنانيّة... اليكم سرّها!

30 كانون الثاني 2017 | 13:56

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

يعتبر طبق المخلوطة اللبنانيّ من أقدم أنواع المأكولات اللبنانيّة وأكثرها فائدة للجسم على الإطلاق، فهو طبقٌ غنيٌّ بالألياف الطبيعيّة. وهو لطالما اشتهر في المناطق الجبليّة، في حين يفضّل البعض طهيه في أكثر أوقات الشتاء برودة. طريقة التحضير سهلة نوعًا ما ولا تطلّب مجهودًا كبيرًا، في حين أن الخبرة في إضافة البهارات ضروريّة.

طريقة تحضير المخلوطة
هو الطبق اللبناني الذي يجمع غالبيّة أنواع الحبوب، بدءًا من كوب من الفاصولياء الحمراء والفاصولياء العريضة والفاصولياء الصنوبريّة، وصولًا الى كوب من العدس وكوب الحمّص وكوب من اللوبية المقدّدة إضافةً الى نصف كوب من البرغل الخشن. توضع الحبوب في وعاء من المياه الساخن وتغلى جميعها على نار هادئة كي تنضج، باستثناء البرغل الذي يضاف لاحقًا الى المزيج. في هذه الأثناء تحضّر قليّة البصل مع الزيت أو السمنة ومن ثمّ تضاف الى المزيج. أمّا التوابل فهي عبارة عن الكمّون والملح والقرفة الناعمة التي تضاف الى الوعاء خلال عمليّة الغلي على نار هادئة.

التقديم الأمثل
يفضّل تقديم المخلوطة في وعاءٍ غميق وتناولها ساخنة والإستمتاع بطعمها المميّز الذي له هويّة خاصّة خلال الأيام القارسة من فصل الشتاء، لأن تحضير هذا الطبق خلال فصل الصيف يعتبر عمليّةً نادرة. كذلك يعتبر تقديمه الى الضيوف مبادرة استثنائيّة، ومن المفضّل أن يقدّم بمفرده دون أطباق أخرى مرافقة نظرًا إلى هويّتها الخاصّة.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني