3 أسباب لانسحاب "أحرار الشام" من مؤتمر الرياض

10 كانون الأول 2015 | 17:06

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

اعلنت حركة "احرار الشام" الاسلامية، احدى ابرز الفصائل المعارضة المسلحة في سوريا، انسحابها من مؤتمر الرياض، مبررة هذا القرار بعدم اعطاء "الفصائل الثورية" المسلحة "الثقل الحقيقي".

وقالت في بيان: "ذهبنا الى مؤتمر الرياض، شاكرين من دعانا اليه، حاملين تكليفا من اهلنا في الداخل الذين عاهدناهم على النضال السياسي والعسكري للحفاظ على مبادئهم وثوابتهم التي تم الاعلان عنها مسبقا. الا اننا نجد انفسنا امام واجب شرعي ووطني يحتم علينا الانسحاب من المؤتمر والاعتراض على مخرجاته".

وقدمت 3 اسباب للانسحاب، الاول "اعطاء هيئة التنسيق الوطنية (ابرز مكونات معارضة الداخل المقبولة من النظام) وغيرها من الشخصيات المحسوبة على النظام دورا اساسيا، بما يعتبر اختراقا واضحا وصريحا للعمل الثوري". والثاني "عدم الاخذ بعدد من الملاحظات والاضافات التي قدمتها الفصائل لتعديل الثوابت المتفق عليها في المؤتمر (...) وعدم تأكيد هوية شعبنا المسلم". اما السبب الثالث فهو "عدم اعطاء الفصائل الثورية الثقل الحقيقي، اكان في نسبة التمثيل، ام حجم المشاركة في المخرجات".

ويأتي انسحاب الحركة في اليوم الثاني من المؤتمر الذي تستضيفه الرياض، وسط اجراءات امنية مشددة وتعتيم اعلامي، ويهدف الى توحيد صفوف المعارضة، بمختلف اطيافها السياسية والعسكرية، تمهيدا لمفاوضات محتملة مع النظام.

وفي وقت لم تحدد الحركة تفاصيل مسألة "الثقل الحقيقي"، يرجح انها مرتبطة باقتراح تم تداوله اليوم في المؤتمر، ويقول بتشكيل "هيئة عليا للمفاوضات" مؤلفة من 23 عضوا، موزعين كالآتي: 6 ممثلين للفصائل المسلحة، 6 للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، 6 للشخصيات المستقلة، و5 لهيئة التنسيق. الا انه لم يتضح ما اذا كان المؤتمر أقر هذا الاقتراح في شكله المذكور.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard