رواية لأمين معلوف إلى السينما

31 تموز 2015 | 17:37

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

يبدأ في موسم الشتاء القادم وتحديدا في كانون الثاني، تصوير الإقتباس السينمائي لرواية الكاتب اللبناني وعضو الأكاديمية الفرنسية أمين معلوف "سلالم الشرق". ووفق ما أوردت وسائل إعلام فرنسية عدة فإن الشريط السينمائي سيحمل هوية "ميناء التوقّف" علماً ان كاتبا آخر وهو الأفغاني عتيق رحيمي سيتولّى إخراج العمل. والحال ان رحيمي الحاصل على جائزة "غونكور" الفرنسيّة الرفيعة قبل سبعة أعوام، كان سبق له أن أنجز فيلما مستندا إلى نصه "حجر الصبر" الظافر بالإمتياز الأدبي المذكور آنفاً. وها إنه وعلى ما يتراءى، يسعى إلى إحاطة نفسه ببعض من أولئك الذين تعاون معهم آنذاك وتحديدا الممثلة الإيرانية غلشیفته فراهاني التي ستظهر في الفيلم إلى جانب بيار نينيه الحاصل على جائزة "سيزار" عن دوره في "إيف سان لوران" فضلا عن لوي غاريل.

ووفق ما رشح من تفاصيل تخصّ المشروع فإن السيناريو الذي كتبه رحيمي بالتعاون مع رون سينكوفسكي سيظلّ وفيّا للحكاية الأساسية والتي تلاحق علاقة حبّ تشوبها الصعوبات في مدينة باريس، إبان الحرب العالميّة الثانية. في القصة ثمة من جهة أمير عثماني يدعى عصيان وثمة من جهة ثانية كلارا اليهودية المُقيمة في النمسا والمقاوِمة للنازيّة، ولا يلبث الصراع العربي الإسرائيلي أن يفرّق الثنائي. ويبقى الأمل في أن نجد في الشريط السينمائي مناخ النص الروائي، نص يبرز موهبة القاص أمين معلوف وأسلوباً بلا هنات يجتاز البلدان والمآسي والأفراح محتفظا بمستوى رفيع من الإنسانويّة وحيث نقرأ "ربما يشعر شخص آخر بالراحة لأنه أفرغ "ما في جعبته" كما يقال ... ليس أنا! كنت ساخطاً، ساخطاً من نفسي، والحال اني كنت على هذا النحو غالباً. كنتُ أبقى صامتاً لوقت طويل إلى حدّ أن أنسى طعم الكلام، قبل أن ينهار الحاجز فجأة فأصُبّ كل ما كبتُه من ثرثرة لا يمكن كبحها، ثم أندم عليها قبل أن أعود إلى الصمت من جديد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard