الأحزاب العربية في اسرائيل تخوض انتخابات الكنيست بقائمة موحدة

23 كانون الثاني 2015 | 18:11

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن الانترنت

اتفقت الأحزاب العربية داخل اسرائيل لأول مرة في تاريخها على خوض الانتخابات الاسرائيلية المقبلة في 17 آذار ضمن قائمة واحدة لتجاوز قانون زيادة نسبة التصويت المطلوبة لدخول الكنيست ما قد يؤدي إلى رفع مشاركة الناخبين العرب.

واعتبر العرب أن الكنيست السابقة والحكومة الاسرائيلية التي يسيطر عليها اليمين رفعتا نسبة الحسم أو الأصوات التي ينبغي الحصول عليها لدخول البرلمان من 2% الى 3.25 في المئة للحد من تمثيل العرب والأحزاب الصغيرة.

وتشغل الأحزاب العربية في الكنيست السابقة 12 من أصل 120 مقعداً، في حين يمثل العرب الاسرائيليون حوالى 20 في المئة من السكان.

وأعلن بيان صادر عن لجنة الوفاق الوطنية برئاسة الكاتب والأديب محمد علي طه "تشكيل قائمة عربية موحدة للدخول إلى الانتخابات المقبلة للكنيست العشرين وتم التوقيع عليها من قبل ممثلي الأحزاب" ليل أمس.

يترأس القائمة الموحدة المحامي أيمن عودة من الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة التي يعتبر الحزب الشيوعي عمودها الفقري وتضم الى جانب الجبهة كلا من حزب التجمع الوطني الديموقراطي والحركة الإسلامية الجنوبية والحركة العربية للتغيير.

وبذلك تضم القائمة 15 من الشخصيات السياسية والناشطين الاجتماعيين مسلمين ومسيحيين بالإضافة إلى يهودي ودرزي وبدوي وثلاث نساء.

وإلى جانب رئيس الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة أيمن عودة، تضم القائمة بالتتابع سعود غنايم من الحركة الإسلامية والدكتور جمال زحالقة من حزب التجمع الوطني الديموقراطي والدكتور أحمد الطيبي من الحركة العربية للتغيير وعايدة توما من الجبهة الديموقراطية للسلام وعبد الحكيم حاج يحيى من الحركة الاسلامية وحنين زعبي من التجمع، ودوف حنين من الجبهة الديموقراطية للسلام، وطلب أبو عرار من الحركة الاسلامية والدكتور يوسف جبارين من الجبهة الديموقراطية للسلام، والدكتور باسل غطاس من التجمع.

ويضمن المرشحون الأحد عشر الاوائل نجاحهم، بعدها وزعت أسماء المرشحين بين الأحزاب المختلفة على مبدأ التناوب لمدة سنتين من أصل أربع سنوات لكل منهم.

وقال مدير معهد يافا للأبحاث الباحث الدكتور عاص الأطرش إن هذه القائمة تلبي مطالب الجماهير العربية في إسرائيل وبعد أن رفعت الكنيست السابقة نسبة الحسم لدخول القوائم الحزبية الى الكنيست الى 3.25 في المئة.

وأضاف أن "نسبة الحسم هذه عالية جداً إذ تحتاج أي قائمة ما بين 100 ألف و130 ألف صوت لدخول الكنيست، وهذا يعرض دخول القوائم العربية منفردة لخطر عدم اجتياز هذه النسبة وذهاب أصواتهم إلى اليمين".

وأضاف "بين استطلاع للرأي أن خوض الأحزاب العربية الانتخابات في قائمة واحدة سيرفع نسبة المصوتين بين العرب الى 66في المئة، وهذا يؤهلهم للحصول على 12 إلى 13 مقعداً عندما تزيد نسبة المشاركة بـ10في المئة عن الانتخابات السابقة".

وبلغت نسبة المشاركة 56 في المئة بين العرب في انتخابات 2012 و67 في المئة بالنسبة لمجمل الناخبين.

وقال وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان في أول تعليق على تشكيل القائمة المشتركة، إن "الأحزاب العربية المتحدة تكشف علناً ما كانوا يحاولون إخفاءه في السابق، انكشف علناً اليوم بأنه لا يهم إن كنت شيوعياً أو إسلامياً أو جهادياً، ففي نهاية المطاف لهم هدف واحد هو إنهاء وتدمير الدولة اليهودية وهذا ما يوحدهم".

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard