قليل من النبيذ ينفع في عيد الميلاد!

23 كانون الأول 2014 | 10:14

في سهرة الميلاد الحميمة، تتجه الأغلبية إلى شرب النبيذ سواء كان أحمر، أبيض أم ورديًا. فهذا النوع من الكحول يضفي جوّاً من الحميمية والدفئ على العيد، ويجعل أفراد الأسرة ينعمون بلحظات من السعادة. إلاّ أنّ للنبيذ فوائد صحية عديدة، فما هي؟


يوضح باحثو موقع الـ Mayo Clinic أنّ في النبيذ الاحمر مادة تدعى resveratrol وهي مفيدة للقلب لأنها تحمي من تلف الاوعية الدموية، تقلل من نسبة الكوليسترول السيّئ في الدم وهو الـ LDL، وتمنع تجلّط الدم. كما تحمي هذه المادة من خطر الالتهابات وتخثّر الدم التي قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. فالمواد المضادة للأكسدة في داخل النبيذ الأحمر تحمي من أمراض القلب والأوعية الدموية من خلال زيادة نسبة الكوليسترول الجيّد في الدم المعروف بالـ HDL وهي تحمي كذلك من تلف الشرايين. و الـ polyphenol، إحدى المواد المضادة للأكسدة في النبيذ الأحمرـ تحمي بطانة الأوعية الدموية. وعلى الرغم من هذه الفوائد الجمّة التي يقدّمها النبيذ الأحمر، لا تنصح جمعية القلب الأميركية، الجمعية الوطنية للقلب والرئة أو معهد الدم بشرب النبيذ الأحمر للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، إنّما تعتبره بمثابة أداة علاجية يمكن إضافتها إلى قائمة العلاجات الأساسية التي ينصح الطبيب باتّباعها، لأنّ الإكثار من شرب الكحول قد يسببّ الإدمان ويعرّض الفرد لمخاطر صحية عديدة، نذكر منها: رفع ضغط الدم، رفع نسبة التريغليسيريد، تلف الكبد، البدانة، بعض أنواع السرطان، وغيرها من الأمراض والحوادث. كما أنّ الإكثار من شرب الكحول قد يؤدي إلى ضعف عضلة القلب، فيظهر لدى بعض الأفراد عوارض قصور القلب. فالذي يعاني من أمراض في القلب أو من ضعف في عضلة القلب عليه تجنّب شرب الكحول تماماً. كما أنّ شرب كأس من النبيذ الأحمر يومياً يساعد في درء أمراض الأعصاب، ويحفز أنزيماً في الدماغ يساهم في تجديد الأعصاب. من جهة أخرى، ينصح باحثو موقع الـ Webmd بضرورة شرب النبيذ باعتدال إلى جانب تناول الطعام لأنّ النبيذ يفتح الشهيّة. كما تبيّن أنّ شرب كأس من النبيذ الأبيض والأحمر مع تناول وجبة من الطعام، يقتل البكتيريا المسؤولة عن التسمم في الجسم. كما أنّ شرب النبيذ يسهّل عملية الهضم.


وفي حديث لـ "النهار"، توضح الدكتورة ميرنا الفتى وهي أخصائية صحة عامة وأخصائية تغدية أنّ "النبيذ الوردي يستخدم كفاتح للشهية، ويؤكل مع اللحوم البيضاء بعكس النبيذ الأحمر. كذلك يحتوي على مضادات الأكسدة والبوليفينول التي تساعد على خفض الـ LDL، بالإضافة الى البوتاسيوم الذي يساعد في خفض ضغط الدم، ويتميز بخصائص مضادة للالتهابات. تساعد هذه الأخيرة في خفض خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي. مع الإشارة إلى أنه يحتوي على كمية أقل من الوحدات الحرارية، مقارنة بالأنواع الأخرى من النبيذ (82 وحدة حرارية). أمّا بالنسبة إلى النبيذ الأبيض، فهو يحوي على التيروزول والايدروكسي تيروزول. وقد أظهرت الدراسات أنه يمنع تخثّر الشرايين، لأنه يتمتع بالقدرة على رفع الـ HDL وخفض الـ LDL وضغط الدم. لكنّ لا تحتوي كل ّأنواع النبيذ الأبيض على كميّات عالية من مضادات الأكسدة، فالنبيذ المصدّر من أوروبا (إيطاليا، ألمانيا، فرنسا) هو الأفضل. وما هو جوهري في النبيذ الأبيض أنه يعزّز قدرة الجسم على امتصاص مضادات الأكسدة بشكل أفضل من تلك الموجودة في النبيذ الأحمر. وتذكّر الفتى أنّ "النبيذ الأحمر يحتوي على مادة الـ Resveratrol، وهي العنصر الأهم في هذا النوع لأنها تتميز بمفعولها القوي المضاد للأكسدة. وهي تتواجد بمستويات عالية نتيجة استخدام قشور العنب وبذوره خلال عملية التخمير. وما هو معلوم أن مضادات الأكسدة تقوم بمحاربة الجذور الحرّة وتمنع تدميرها للخلايا، ما يؤدي الى خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطان. كما أنها تحتوي بعض المواد التي تحمي من الجلطات وترفع الـ HDL. و"تختم الفتى قائلة إنّ "كوبًا من النبيذ يساوي حوالى 100 وحدة حرارية. ولا بد من الاشارة أيضاً إلى أن هذه المواد المضادة للأكسدة تحارب التجاعيد وتمنع الشيخوخة المبكرة. كذلك تبيّن أن الأشخاص الذين يشربون النبيذ الأحمر باعتدال، لديهم 34 في المئة نسبة أقل من الوفيات مقارنة بالذين لا يستهلكونه."

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard