"يزعزع الإيمان المسيحي"... كتاب عن الإنجيل يثير ضجّة بين الأقباط في مصر

10 تموز 2020 | 16:26

المصدر: "النهار"

صورة لغلاف كتاب المعنى الصحيح لإنجيل المسيح.

أثار كتاب تحت عنوان "المعنى الصحيح لإنجيل المسيح" ضجة بين المسيحيين في مصر، نظراً لاحتوائه على بعض المعاني "التي تزعزع إيمان الكثيرين"، و"ينكر لاهوت المسيح، ويحرف كلمات الإنجيل الأصلية"، حسبما ذكرت صفحات قبطية شنت حملة واسعة على الكتاب.
وشنت "رابطة حماة الإيمان" القبطية هجوماً حاداً على الإصدار الجديد، وقالت على صفحتها بموقع "فايسبوك": "بخصوص الترجمة الفاسدة والتي تسمى المعنى الصحيح لإنجيل يسوع المسيح، والتي تنكر لاهوت السيد المسيح وتحرف في كلمات الإنجيل الأصلية، لا يمكن فصلها عن مشروع ما يسمى بالتراث العربي المسيحي والذي سبق وحذرنا منه".

وأضافت الرابطة "للأسف يتسلل هذا المسمى إلى كنيستنا، وأصبح مادة تدرس في بعض المعاهد الدينية، ولا يدرك البعض أن تحت هذا المسمى يتم تحريف الإيمان المسيحي ومزج المسيحية بالتعليم النسطوري الذي ينكر لاهوت الابن".

ويتضمن الكتاب حسب "دار النيل والفرات"، التي تعرضه ضمن مكتبتها الإلكترونية: "دراسة تقدم الخلفية الحضارية لبعض أحداث الإنجيل، التي كانت متوفرة لجمهور المسيح، ويجهلها العديد من الناس اليوم. ويضيف الكتاب سفراً من أسفار الإنجيل إضافة إلى مقالات تعالج مواضيع ذات أهمية كبيرة، ومنها مفهوم الوحي في الإنجيل والتوراة وكتب الأنبياء".

وتشير المكتبة الإلكترونية إلى أن الكتاب الذي يقدم له الدكتور الهادي جطلاوي عميد كلية الآداب بتونس "يتضمن 28 فصلاً تقدم حقائق هامة حول التحريف الذي أصاب الإنجيل المقدس، ويقول الكاتب: "إن الكتاب المقدس خليط من الحقائق والأباطيل، قد صيغت عبر مراحل زمنية متتابعة".

وقالت "دار الكتاب المقدس" إنها تلقت العديد من الاستفسارات حول الكتاب المثير للجدل، ونفت أي علاقة لها به، وذكرت في بيان لها اليوم، إنها شكلت لجنة لدراسة الإصدار، وخلصت اللجنة إلى: "رفض مضمونه ومنهجية إعداده، حيث لم يتوفر له الالتزام بمعايير وضوابط الترجمة التي أقرها اتحاد دور الكتاب المقدس، ويتفق عليها علماء الترجمة والمتخصصون فيها".

وأشارت الدار إلى أن "اللجنة أبدت انزعاجها الشديد من بعض المفردات والمصطلحات المستخدمة في هذا الإصدار، التي تقود إلى زعزعة الكثيرين عن الإيمان والحقائق الأساسية التي يجب أن يتعامل معها الجميع بكل يقظة وحذر".

وأكدت أنه "من غير المقبول أن تؤدي محاولات التبسيط للتواصل مع مختلف الثقافات إلى مثل هذا الخلل الجوهري في التعبير عن أساسيات وثوابت كلمة الله الحية الباقية إلى الأبد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard