حربُ "ألعابٍ أولمبيّة" جديدة على إيران؟

5 تموز 2020 | 10:57

المصدر: "النهار"

التلفزيون الرسميّ الإيرانيّ يعرض أجهزة طرد مركزي محلّيّة الصنع من منشأة نطنز في حزيران 2018. وكان جزء من المنشأة قد تعرض الخميس الماضي لحادث انفجار وحريق. الصورة لوكالة "أ ب" نقلاً عن التلفزيون الرسمي

من 25 حزيران وحتى 2 تمّوز، واجهت إيران عدداً من الحوادث الأمنيّة الغامضة. بدأ الأمر مع انفجار كبير بالقرب من منشأة بارشين العسكريّة الواقعة جنوب شرق العاصمة طهران. وانتشر حريق في مجمّع للطاقة في شيراز ممّا أدّى إلى انقطاع التيّار الكهربائيّ عن المدينة. 

وفي 30 حزيران، اندلع حريق وسلسلة انفجارات تحت مركز طبّيّ في طهران ممّا أدّى إلى وقوع عشرة قتلى على الأقلّ. ومنذ ثلاثة أيّام، اندلع حريق في منشأة نطنز النوويّة الواقعة في محافظة أصفهان والتي تمتدّ على مساحة تقارب 100 ألف متر مربّع."فهود الوطن"عن الحادث الأخير، قال الناطق باسم منظّمة الطاقة الذريّة الإيرانيّة بهروز كمالوندي إنّ "حادثاً وقع صباح الخميس وأدّى إلى تضرّر مستودع قيد الإنشاء في فناء ضمن موقع نطنز"، نافياً وجود أيّ نشاط نوويّ في المستودع نفسه. وأضاف أنّ الحادث تسبّب "ببعض الضرر الهيكليّ". وبرزت آثار حريق على جدران المستودع كما وجود أبواب مخلّعة.
ووفقاً لتقرير نشره الجمعة "مركز العلوم والأمن الدوليّ"، من المرجّح أن يكون المستودع قد احتوى على مولّدات كهربائيّة ثانويّة تعمل على الديزل إضافة إلى بعض الفيول المخزّن. وذكر التقرير أنّ ذلك القسم الذي أمكن وصفه بالسقيفة، لم يكن الوحيد الذي تعرّض للضرر، مشيراً إلى أنّه جزء لا يتجزّأ من مبنى "مركز تجميع أجهزة الطرد المركزيّ".
لاحقاً، وزّعت وكالة "إرنا" للأنباء مقالاً تحذّر فيه من أنّه "إذا كانت هناك إشارات إلى عبور دول معادية الخطوطَ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard