خطة "حزب الله" لمكافحة كورونا... صفي الدين: إنفاق 3.5 مليارات ليرة وتدريب 15 ألف شخص

25 آذار 2020 | 23:31

السيد هاشم صفي الدين.

أعلن رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" السيد هاشم صفي الدين عن خطة "حزب الله" لمكافحة وباء #كورونا.

وقال صفي الدين في مقابلة تلفزيونية، مساء اليوم، إنّ "هذه الخطة تعمل وفقاً للإجراءات والأجهزة الحكومية"، مضيفاً أنّ "العديد الصحي فقط لهذه الخطة هو 4500 شخص بالإضافة إلى عمل اتحاد البلديات والعمل الصحي في حركة "أمل".

وأضاف: "جهّزنا 32 مركزاً طبيّاً احتياطيّاً لمواجهة كورونا في كل المناطق اللبنانية. وقمنا بتدريب 15 ألف شخص على مكافحة كورونا"، لافتاً إلى أنّه "أقمنا ورش تدريب لبعض المسعفين في المخيمات الفلسطينية وهذا شيء مهمّ جدّاً، مع تجهيز 25 سيارة بادوات وآلات تنفس اصطناعي". كما أوضح  أنّه "أنفقنا 3.5 مليارات ليرة لمواجهة الأزمة و"جمعية الإمداد" لوحدها تساعد 16000 عائلة قبل كورونا وحالياً أيضاً"، لافتاً إلى أنّه “"تم تجهيز جيش من المتطوعين في كل المناطق لمواجهة كورونا".

وأكد صفي الدين أنّه "ليس بإمكان احد ان ينتصر على كورونا إلا بالتكافل الاجتماعي، ووضعنا في خطتنا أسوأ السيناريوات وجهّزنا لمواجهتها كل الإمكانات والقدرات المتاحة". وقال: "استحدثنا لجنة مهمتها متابعة وضع الجاليات اللبنانية في مناطق الاغتراب حتى تلبي احتياجاتهم وفق قدراتنا”، مؤكداً أنّ "كلّ إجراءات خطتنا تنسجم مع سياسات وإجراءات وزارة الصحة وتدابير الحكومة والدولة اللبنانية، موضحاً أنّه "خلال أيام ستصبح مستشفى السان جورج جاهزة لاستقبال مصابي كورونا إذا اقتضت الحاجة".

كما أشار إلى أنّه "قمنا باستئجار مستشفيات خاصة وتجهيزها للاحتياط واستخدامها وقت الحاجة"، مضيفاً: "أنشأنا مراكز تشخيص طبي لتقييم وفحص الحالات وتحديد الاجراءات المطلوبة"، لافتاً إلى أنّ "مسعفي "المقاومة الإسلامية" يشاركون في خطتنا لمواجهة فيروس كورونا".

وأضاف: "هناك جهد مشترك يقوم به "حزب الله" مع حركة "أمل" لمواجهة كورونا"، لافتاً إلى أنّه "يعمل على تنفيذ خطة "حزب الله" لمواجهة كورونا كادر من 24500 شخص بين طبيب ومسعف وغيرهم من مقدّمي الخدمات الطبية والصحية".

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard