حشد عوني كبير في بعبدا دعماً للعهد ورئيسه (فيديو وصور)

3 تشرين الثاني 2019 | 11:37

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

غصّ محيط قصر بعبدا بحشود "التيار الوطني الحر" الداعمة لرئيس الجمهورية العماد ميشال #عون في مسيرة الإصلاحات التي وعدَ بها. ورفعت أعلام "التيار" بالإضافة إلى الأعلام اللبنانية وصور الرئيس عون ورئيس "التيار" جبران باسيل. وتوافد الحشد إلى طريق القصر الجمهوري من المناطق كافة، وانطلقت حافلات تقل محازبي "التيار الوطني الحر" ومناصريه من الأقضية، رافعين الأعلام اللبنانية التزاماً بتوجيهات من قيادة التيار.

وأكد كثير من المشاركين رغبتهم في دعم العهد في وجه ما اعتبروا انه "مخطط لاضعافه"، في حين طالب آخرون باستعادة الاموال المنهوبة ومحاربة الفساد ورفضوا شعار الحراك "كلكن يعني كلن".


وأطلّ رئيس الجمهورية عبر الشاشة من قصر بعبدا، محييّا جماهير "التيار الوطني الحر" التي قصدت قصر بعبدا لاظهار الدعم له بدعوة من "التيار" بعد أسبوعين من الحراك الذي أسفر عن استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري.

ودعا عون المواطنين الذين احتشدوا على طريق قصر بعبدا الى الاتحاد "لأن الساحات الجديدة يلزمها دعم وجهاد"، وقال:" كثرت الساحات التي لا يجب أن تكون ساحة ضدّ أخرى".
واعتبر أن "تحقيق اهداف محاربة الفساد والنهوض بالاقتصاد وارساء الدولة المدنية تحتاج الى تعاون الجميع وتوحيد الساحات".
وخاطب عون الحشود قائلاً: "يا شعب لبنان العظيم، جئتم اليوم لتجددوا العهد. أهلا وسهلاً بكم، وأنا أيضاً على العهد والوعد. لقد كثرت الساحات، و ثار الشعب الذي يعيش عوزاً، وحقوقه مفقودة، وفقد ثقته بدولته، وهنا تكمن المشكلة التي يجب حلها عبر إعادة ثقة الشعب بدولته. وكثرت الساحات التي لا يجب أن تكون ساحة ضد أخرى وتظاهرة ضد أخرى".

 وتجمعت الوفود التي ضمت عشرات حافلات الركاب ومئات السيارات في النقطة المحددة لها على اوتوستراد البترون، لتكمل الطريق في اتجاه القصر الجمهوري، للمشاركة في مسيرة التأييد لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون.


واحتشد المئات من محازبي التيار الوطني الحر ومناصريه في مناطق راشيا والبقاع الغربي امام مركز التيار في راشيا وعند تقاطع طريق عانا والمنصورة، تمهيداً للانطلاق في اتجاه قصر بعبدا، رافعين الأعلام واللافتات وصور الرئيس عون على وقع الأهازيج والهتافات الوطنية. وكذلك حصل في مدن كجبيل والبترون.

من جهته، أكد النائب ابراهيم كنعان من بعبدا أنّ "حرية التعبير مصانة للجميع ولا أحد يختصر الشعب والساحات ساحاتنا جميعاٍ، ومطالب الناس مطالبنا"، مشيراً إلى أنّ "المرجلة في توحيد الساحات للانجاز تحت راية الدولة والمؤسسات وفي مقدمهم رئيس الجمهورية".

وعن تشكيل الحكومة، قال كنعان: "لا فيتو على أحد، والرئيس الحريري لديه كتلة كبيرة وهو من الأسماء المطروحة لتشكيل الحكومة، كما أسماء أخرى. والأهم من الكتل أن تتوفر إرادة تغيير فعلية وجدية لأنّ الناس لم تعد تستطيع أن تنتظر".

وتجمّع مناصرو التيار "الوطني الحر” في قرى وبلدات الزهراني لاسيما طنوريت، عين الدلب ومغدوشة، وانطلقوا في مسيرة سيارة منذ الثامنة والنصف ليلتقوا في أول صيدا عند منطقة الاولي، وينطلقوا عند التاسعة والنصف إلى بعبدا دعماً لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون.





وأكد وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران #باسيل امام الحشود على طريق قصر بعبدا "اننا بدأنا حراكا شعبيا لتحقيق التغيير الكامل ويجب ان تتشاركوا معنا وانا اسميتها قلب الطاولة، والشعب سبقنا الى ذلك". وأضاف "كنا حذرنا شركاءنا من أننا سنصل الى هنا وأعطينا أنفسنا فرصة لـ 31 تشرين الأول، ولكن الناس سبقتنا ونحن هنا لنقوي الناس ونكون معها. الشباب والصبايا كثر اعتقدوا انه لا يهمكم وطنكم. تابعتكم وسمعت صوتكم رأيت نفسي فيكم بالغضب. نحن مثلكم انتفضنا على الظلم وبقدر ما احسست بالغضب الصادق أحسست بالظلم الذي اتعرض له ايضا، الثورة هي انتفاضة على الظلم ولكن الثورة لا تظلم والا سوف تنتهي، فليس من العدل ان نظلم مرتين مرة من رموز الفساد ومرة من ضحايا الفساد".


وتابع: "اذا اتهمتم الكل بالفساد: الفاسدون والاوادم لا نستطيع عندها محاسبة أحد، لذلك شعار كلن يعني كلن يجب ان يكون للمساءلة وليس للظلم ولكن لسنا كلنا فاسدين. الفاسدون هم الذين بنوا قصورهم من مال الدولة والناس". وأضاف: "هناك ايام صعبة تنتظرنا. اهل الخيانة قلائل في صفوفنا، في الأزمات الكبيرة يظهر أمران: الخوف ونستطيع فهمه والخيانة التي لا نستطيع فهمها وليس لها مبرر. وأقول نحن في 13 تشرين اقتصادي، وراء كل غيمة سوداء تشرق الشمس والتيار الوطني الحر كان وسيظل شمس لبنان".

تصوير ميشال صايغ.

تصوير ميشال صايغ.

تصوير ميشال صايغ.

تصوير ميشال صايغ.









إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard