الوجه الآخر لجاد ابن الست ليلى الضاهر في "عروس بيروت" (فيديو)

5 تشرين الأول 2019 | 17:17

المصدر: "النهار"

جاد أبو علي.

وجّه القدر الممثل الشاب جاد أبو علي إلى عالم التمثيل الذي رافقه منذ الطفولة من خلال مسرحيات كان يكتبها ويتولّى إخراجها وهو لا يزال في مرحلة الدراسة. خاض عاماً كاملاً يدرس الهندسة المعمارية في الجامعة، لكن ميوله دفعته لاتباع حدسه والتخصص في التمثيل، احتراماً وحبّاً لهذا الاختصاص. فسلك هذه المخاطرة ووصل إلى مرحلة الماجيستير، من دون أن ينكر أن مهنة التمثيل في العالم العربي تخوض صراعاً، لا سيّما أنها لا توضع في الطريقة المهنية الصحيحة، فضلاً عن المعاناة بسبب ضعف الإنتاج.

أحبّ أبو علي التمثيل، لكنه علم أنّه مهنة لن تطعمه وحدها خبزاً، فأسس شركته الخاصة، وإلى اليوم هو حائز على براءة 16 اختراعاً، حيث بدأ في سن الـ14 عاماً، مضيفاً في مقابلة مع "ويب تي في النهار": "كنتُ أرسم التصاميم وأنفذّها، ساعدني تفوّقي في مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء، فبدأت بمعالجة كل مشكلة يعاني منها كل فرد أصادفه في حياته اليومية".

هذا الشاب اللبناني ورغم ما يملكه من مواهب، إلا أنه يفضّل الاحتفاظ بها لنفسه، محدداً التوقيت المناسب للإفراج عنها، خصوصاً أنه من يموّل هذه المشروعات في ظل غياب واضح للمعنيين في بلده لبنان، وهو ما دفعه إلى إطلاق صرخة عبر "النهار" باسم كل شاب يشبهه: "لا يوجد تقدير لشبابنا من الناحية العلمية، أموّل اختراعاتي من جهد شخصي، فيما المسؤولون مشغولون في لبنان بأمور أخرى أهم من الثروة الشبابية وأهم من الناس الذين يهاجرون من بلدهم". ويتابع: "لديّ أكثر من مشروع اختراع لتنظيم وإيجاد حل لكثير من الأمور العالقة في البلد، لكنني لست متشجعاً للكلام عنها، بل أفضّل بقاءها على ورق".

ولفت إلى وجود شباب كثر في لبنان قرروا البقاء: "هؤلاء يصارعون للبقاء من أجل أفكار اختراعاتهم وتمويلها بأنفسهم في الوقت الذي يجب أن تتوفر فيه كل الوسائل ليحققوا الإنجازات".

أبو علي الذي يؤدي دور جاد الضاهر في مسلسل "عروس بيروت"، على "أم بي سي" و"أل بي سي"، تحدث عن تفاصيل لقائه بالممثل التركي صالح باديمجي الذي يؤدي دور فكرت في مسلسل "عروس اسطنبول" وقال: "أصبحنا أصدقاء، تعرّفت إليه من خلال المسرحيات في أوروبا وأصبحنا أصدقاء وبات يتابع ما أقوم به". أبو علي قرر، وبسبب الحاجة للدخول إلى هذا العالم الدرامي، تعلّم اللغة التركية كاجتهاد شخصي كتابة وقراءة وكلاماً".

وعن التفاصيل المقبلة المتعلقة بخياره بين بسمة وزينة اكتفى بالقول: "عندما يحدث شيء في حياة كل إنسان، يبنى قرار اختياره على اكتشافه من يبقى إلى جانبه"، ليعلّق مازحاً: "سنرى من سأختار الدراجة النارية أو المنزل".

لم تخلُ المقابلة من تعليقات طريفة من جانب أبو علي عن الحالة التي تسببها له والدته في العمل الست ليلى (تقلا شمعون): "يهمّني أن أقول كلاماً جميلاً في حقّها، لأنني أعتقد أنني في الحلقات المقبلة سأوضب أغراضي"، ليكشف عن مقالب كثيرة وثّقها في أشقائه في العمل خصوصاً الممثل جو طراد (خليل الضاهر) وكل ممثّل استفزّه في كواليس التصوير: "انتظروها قريباً في صفحتي الرسمية".

أما عن دوره في مسلسل "بردانة أنا" على "أم تي في"، فلفت إلى أنه يؤدّي دوراً يمثّل شريحة كبيرة من الشباب يعانون في لبنان، مضيفاً: "أقلّه شخصيتي الموجودة في المسلسل تعمل، فيما هناك شباب عاطلون عن العمل. أحببت الدور وأدّيته من قلبي وكل احساسي، خصوصاً أنه يجسّد نموذجاً من الواقع اللبناني".

ولمن لم يتعرّف أكثر إلى صاحب الشخصية المشاكسة في "عروس بيروت"، فإنّ خلفها شاعر يكتب أبيات الشعر وفيها ثورة حبّها مفضّلاً في الوقت نفسه إبعاد حياته الشخصية عن الاعلام "سنرى خلال الأيام"، موضحاً: "بدأت منذ 10 سنوات بكتابة الشعر باللغة العربية الفصحى، بعدها أردت أن أوصل إحساسي بصورة أقرب إلى الشباب، حوّلت إحساسي في الشعر الحر إلى أغنيات".

ويكشف أبو علي عن اجتماعات مكثّفة يعقدها مع الملحن ناصر الأسعد لـ"طبخ" أعمال جديدة:" توجد 60 أغنية صدر منها 10 أغنياات وآخرها كانت مع الممثلة مرام علي في أول أغنية لها بعنوان "ومشيت".

أطلّ أبو علي خلال المقابلة بــ"لوك" جديد، كاشفاً عن أنّ السبب يعود إلى مشاركته في مسلسل مع مروان بركات بعنوان "سر": "أقدّم شخصية جديدة مستفزّة ستكون بمثابة تحدٍ كبير وهي المرة الأولى التي أؤديها. العمل تشويقي ضخم وقصته جميلة وجدية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard