ما الفرق بين الحساسية على الطعام والتحسّس الغذائي؟

26 أيلول 2019 | 10:30

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

التحسس الغذائي (صورة تعبيرية).

يتميز فحص "التحسّس الغذائي" عن "الحساسية" بمؤشرين: أولاً، تصيب الحساسية الأشخاص بفترات موسمية، في حين يشير فحص التحسس الغذائي إلى المأكولات التي قد تؤدي إلى صعوبة في الهضم من قبل الجسم. ثانياً، تظهر الحساسية بشكل فوري عند الشخص بمجرد تناوله طعاماً محدداً بينما يتفاعل الجسم مع مأكولات معينة تسبب انزعاجاً عاماً في الجسم ويظهر مع الوقت، هكذا شرحت إختصاصية التغذية مايا غاريوس الفروق بين التحسس الغذائي والحساسية.

وأشارت في حديث مع "النهار" إلى أنّ أعراض التحسس الغذائي تتمثل بنفخة قوية ووجع في الرأس وأوجاع في المعدة، إضافة إلى توقف الجسم عن خسارة الوزن. وبعد التأكد من عدم وجود أية مشاكل في الجهاز الهضمي، ويشمل ذلك الفحص بالمنظار وفحص الدم العام.

أسباب التحسس الغذائي

وحول أسباب التحسس الغذائي، لفتت غاريوس إلى أنّ التحسس على اللاكتوز والقمح من أكثر أنواع التحسس شيوعاً، وحددتها بأربعة عوامل، أهمّها:

- وجود نقص في أنزيم محدد مرتبط بالهضم، على سبيل المثال: مشكلة في هضم مادة اللاكتوز الموجودة في الحليب بسبب نقص أنزيم اللاكتاز المسؤول عن هذه العملية.

- وجود منتج كيميائي في طعام محدد كالكافيين.

- وجود مادة الإيستامين في بعض المأكولات كالفطر.

- وجود مواد كالنيتريت أو النيترات كاللحوم المصنعة أو الاسيد سيلاسيليك في أطعمة محددة.

ما هو فحص "التحسس الغذائي"؟

يوجد نوعان من فحص "التحسس الغذائي"، هما:

الأول: تُستخدم فيه إبر صغيرة يقوم به طبيب الحساسية

الثاني: فحص دم يحدد مدى تجاوب الجسم مع كل طعام، من خلال تفاعل الجسم مع مادة "IGE". ففي حال ارتفع مستوى هذه المادة، تشير إلى تفاعل الجسم مع هذه الأطعمة.

بعد إجراء الفحص، تتم عملية العلاج على مستويين:

إذا كانت النتيجة مرتفعة، يتم إيقاف المأكولات كلياً التي يتجاوب الجسم معها لمدة ثلاثة أشهر، كعملية لتنظيف الجسم منها. ومن ثم يعاد إدخالها بشكل تدريحي إلى النظام الغذائي عند الفرد.

إذا كانت النتيجة متوسطة، يتم إدخال هذه الأطعمة من مرة إلى مرتين في الأسبوع.

هل تعلم؟

- عند التوقف عن تناول طعام محدد، يشعر الشخص بالتحسن في الأسابيع الاولى.

- في حالات تحسس الجسم على مأكولات معينة كوجود تحسس على الخوخ، لا يعني ذلك التركيز على فاكهة أخرى طيلة الوقت لأن الجسم قد يتحسس عليها في الفترات الأخرى.

- يجب تنويع المأكولات والاعتدال في الكميات التي تتناولها.

- إنّ تحسس الجسم على أطعمة محددة، لا يعني حرمانه منها نهائياً لأنه قد يتعافى من هذا التحسس.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard