السبت - 23 كانون الثاني 2021
بيروت 9 °

إعلان

مغر الحبيس في الفرزل... في داخلها مشاهد من التاريخ

المصدر: النهار
ريم قمر
مغر الحبيس
مغر الحبيس
A+ A-

تقع الفرزل على بعد ستة كيلومترات إلى الشمال الشرقي من زحلة، وهي تتربع في أحضان جبل صنين. تشتهر البلدة بتاريخها القديم، إذ عُثر فيها على مجموعة من البقايا الأثرية التي تعود إلى عدة حقبات وخصوصًا الرومانية.

ما إن تصل إلى الفرزل وتحديداً إلى المنطقة المعروفة بـ"وادي الحبيس"، تستقبلك جروف صخرية شاهقة تحيط بالوادي.

 

 

يخترق هذه الجروف عدد من المغاور المتقاربة التي من المرجّح أنها ليست فقط من صنع الطبيعة بل تدخّل الإنسان في حفرها وتصميمها وإعطائها شكلها الحالي.

تاريخ هذه المغاور غير محدد، ولكن من المؤكد أنها استُخدمت في عدة حقبات تاريخية، وكان لها عدة استخدامات، فقد جرى استعمال هذه المغاور قديمًا لأغراض دينية من جهة، وكمدافن من جهة أخرى.

 
 

يُعتقد أن هذا المكان استُخدم أيضًا لسكن الإنسان القديم، أسوة بباقي المغاور التي عثر عليها في الجبال اللبنانية والتي كانت تحتوي على أدوات وبقايا سكنية تعود إلى عصور ما قبل التاريخ.

وفي غضون الفترة البيزنطية تحوّلت هذه المغاور إلى مكان لإقامة النسّاك، بعد تهذيبها وتحسينها، ما أعطاها تسمية "الحبيس".

 
 

تحتوي أغلبية هذه المغاور على حوض أو بركة محفورة في وسطها، كانت تستعمل لجلب المياه إلى الموقع. وعُثر في الموقع أيضاً على كوّة أو مشكاة محفورة في الصخر، تظهر في داخلها منحوتةٌ مخروطية الشكل على الأغلب تمثّل إلهاً محلياً قديماً.

وفي الضفة اليمنى من الوادي، قُطّعت الصخور لتشكّل فناء مربّع الشكل يفضي إلى قاعة محفورة في الجرف يمكن الدخول إليها عبر أربع درجات.

 
 

من هذا الموقع المميز يمكن تأمل مشهد طبيعي فريد للمنطقة ولسهل البقاع. ويعتبر الوصول إلى الكهوف صعبًا بعض الشيء، ولكن بمجرد الدخول إليها يمكنكم التنقل فيها من خلال الأنفاق المترابطة. كما أن البعض الآخر مجهز بأدراج تسهّل زيارتها.

ويمكن لمحبي المغامرة الاستمتاع بتسلّق الصخور والمشي في أرجاء الموقع، حيث الطبيعة جميلة وساحرة في كافة الفصول.

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم