الثلاثاء - 07 كانون الأول 2021
بيروت 23 °

إعلان

صُمِّم من البازلت الأسود... اكتشف معبد بيت جعلوك في منجز

المصدر: "النهار"
ريم قمر
معبد بيت جعلوك (كريم سخن)
معبد بيت جعلوك (كريم سخن)
A+ A-
تضمّ بلدة منجز الواقعة في قضاء عكّار معالم أثرية فريدة، هي عبارة عن معبد وقلعة وكنيسة تعود إلى حقبات تاريخيّة مختلفة، وتعدّ الوحيدة في لبنان المبنيّة من البازلت الأسود.
 
فبفضل موقعها الجغرافيّ المميّز وممرّاتها الجبليّة والمائيّة، اتّصفت منطقة عكار بأهمية استراتيجيّة عسكريّة. ولقد شكّلت هذه الممرات الطبيعية خلال مختلف العصور التاريخية طريقاً رئيسيّة للهجرات والغزوات ومعبراً للقوافل التجارية.
 
أبرز هذه المعالم تلك الموجودة في خراج بلدة منجز، والتي تعدّ شاهداً حيّاً على الدور الذي أدّته المنطقة عبر التاريخ. وتحتوي منجز على معبد يُعرف محليّاً بـ"مقام الرّب" أو "بيت جعلوك"، وذلك لوقوعه قرب نبع جعلوك.
 
تصوير كريم سخن
 
ما يميّز هذا المعبد من غيره من المعابد هو أنه مبنيّ بالحجارة البازلتيّة البركانيّة السوداء. ولقد أظهرت الكتابات المحفورة على أحد المذابح الحجريّة في داخل المعبد أنه كان مكرّساً لعبادة الإلهة "نيميسيس" إلهة الحظ السعيد والقدر، والتي كان يُرمز إليها بالدولاب عند الإغريق. ولقد اندمجت عبادة هذه الإلهة في الشرق مع عبادة الإلهة الأم.
 
يُشبه المعبد بتصميمه باقي المعابد الموجودة في لبنان، إذ إنّه بُني فوق نبع كانت مياهه تنبثق من جوف قدس الأقداس، حيث ينتصب عرش الإله. ينفتح المعبد باتجاه الجنوب الشرقيّ، ويحيط به حرم يتألّف من مدخل عمائريّ ذي دعامتين، يليه صحن يُفضي إلى قدس الأقداس بواسطة درج.
 
تصوير كريم سخن
 
عند زيارة الموقع، يمكنك مشاهدة بقايا الجدار الجنوبيّ من حرم المعبد والغرفة الجوفيّة المقبّبة السقف، التي يقوم فوقها مذبح الإله وتمثاله، والتي يُعتقد بأنها كانت تحوي المتاع الطقسيّ. وقد أظهرت التنقيبات أن كنيسة قد بُنيت في العهود المسيحية الأولى مكان المعبد. أثناء المشي في داخل المعبد، يُمكن للمرء أن يجد بقايا الأعمدة، وبراميل الأعمدة، وتيجان الأعمدة، والحطام المتناثر لأحجار هيكل المعبد.
 
تصوير كريم سخن
 
وعُثر في السفح الشماليّ المواجه للمعبد، والمُشرف على الوادي الذي تجري فيه مياه نبع الجعلوك، على بقايا كنيسة بيزنطية ومزار قديم للعذراء، يُطلق عليها تسمية "سيدة المعين"، يقصدها حتى اليوم الكثير من المؤمنين من مختلف المناطق اللبنانية لطلب شفاعتها وراجين الشفاء لمرضاهم. ويبدو من خلال عمارة الكنيسة أنّه قد استعمل في بنائها حجارة المعبد القديم.
 
بالإضافة إلى المعبد، يوجد في الطرف الغربيّ من بلدة منجز، وعند حافة التلّة المشرفة على وادي النّهر الكبير، معالم أثريّة لقلعة صليبيّة، تُعرف بقلعة فيليس felicium، ويعود تاريخ بنائها إلى منتصف القرن الثاني عشر.
 
وتشير الكتابة اليونانيّة المحفورة على الحجر البازلتيّ، الذي عثر عليه إلى جوار القلعة، التي تعود إلى القرن الأول الميلادي، على إلهة الحظ السعيد fortuna أو felicite ما يبرّر تسمية القلعة بهذا الاسم.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم