السبت - 28 أيار 2022
بيروت 22 °

إعلان

في كراكوف، خطى يوحنا بولس الثاني وفلك كوبرنيكوس وموسيقى شوبان

المصدر: النهار
مشهد طبيعي من مدينة كراكوف.
مشهد طبيعي من مدينة كراكوف.
A+ A-
 
ديانا حدّارة
 
 قليلة هي المدن التي تجمع تحت فضائها سِيَر عظماء غيّروا وجه التاريخ، لكنّ كراكوف تفعلها. فهذه المدينة المستريحة على ضفّة نهر "فيستولا"، ترمي بعضًا من أسرارها حين كانت عاصمة لبولندا، والكومنويلث  البولندي- الليتواني، فيما هو يقلب عبر جريانه  صفحات تاريخها الذي تدور في فلكه كلّ حكايات عظمائه، لتكون الشاهدة على ثورة غيّرت نظرة الإنسان إلى الكون. وكيف لا! فهنا وُلد وشبّ عالم الفلك نيكولاس كوبرنيكوس الذي هدّم أصنام الدوغمائية، وأثبت دوران الأرض، في كتابه" عن حركه الأجرام السماوية" ورحل دون أن يشهد على أثر أطروحاته في مجرى التاريخ، لتشكّل "الثورة الكوبرنيكيّة" محطّة انطلاق عبور الإنسانية، من عالم الميتافيزيقا إلى عوالم العلوم وتطبيقاتها المادية. 
 
وتمضية إجازة في كراكوف قد تغيّر نظرتك إلى مفهوم السياحة، فهي المركز الفنّي النابض بالحياة والثقافة والدين، وفي الوقت نفسه تجمع في مطبخها مأكولات أوروبا الشرقية اللذيذة، ما يعني أنّها توفر غذاء الروح والعقل وغذاء الجسد. لذا تشكّل الإجازة فيها وقتًا للسحر التاريخي والاندهاش العصري الرائع . 
 
 
أماكن لا يمكن تفويتها في كراكوف
 
 
على خطى يوحنا بولس الثاني 2 Jean Paul
 
 
  
إذا كان المرء يعتزم زيارة الأماكن المرتبطة بحياة البابا يوحنا بولس الثاني، فعليه أن يبدأ بـDebniki، الحيّ السكنيّ في كراكوف مقابل هضبة فافل عبر نهر فيستولا. ففي هذا الحيّ في 10 شارع تينيكا وفي غرفة في أحد المباني عاش البابا  في الطبقة السفلية عام 1938.
وحين غزا النازيون بولندا في أيلول التالي وتحت احتلالهم الذي دام خمس سنوات، أُجبر على العمل في مقلع زاكرزوفيك القريب بينما كان يدرس في الوقت نفسه في مدرسة لاهوتية تحت الأرض. 
وفي شارع  أوليكا كانونيكزا عاش البابا حين أصبح أسقفًا بين عامي 1951 و1963، يمتدّ هذا الشارع الخلّاب عند سفح قمة الهضبة التي تمتدّ عليها  قلعة Wawel Royal . تمّ تحويل المنزلين الذين عاش فيهما إلى متحف الأبرشية يعرض فن الكنيسة. وتبدو غرفة البابا القديمة كما لو أنّه خرج للتوّ، فهي مكتملة بالأثاث الذي كان يستخدمه وقد تمّت إضافة تذكاراته مثل العملات المعدنية والميداليات المسكوكة على شرفه والأردية التي كان يرتديها كأستاذ جامعيّ وأسقف وكاردينال وأخيرًا "بابا روما". هناك أيضًا معرض للهدايا المتنوّعة التي قُدّمت إلى البابا يوحنا بولس الثاني خلال فترة حبريّته الطويلة.
 
 
قلعة فافل وهضبة فافل Wawel الملكيّتان
 
 
 
تعتبر القلعة واحدة من أكبر القلاع في بولندا تقع وسط كراكوف، وهي أوّل موقع تراث عالميّ لليونسكو في العالم. تمّ بناؤها بطلب من الملك كازيمير الثالث الكبير. وتتميّز المباني التي تحضنها القلعة بأنماطها المعمارية الأوروبية المختلفة، لتدهشك بتحلّق فنون العصور الوسطى وعصر النهضة والباروكي، حول الفناء الرئيسي للقلعة المصمّم على الطراز الإيطالي. فيما الصعود إلى هضبة فافل سوف يدخلك إلى أسرار العائلة المالكة التي حكمت بولندا من هذه الهضبة. بعد جولتك في عوالم الملوك،  عليك زيارة  فندق "كوبرنيكوس" الذي استضاف الأمير تشارلز والرئيس بوش. 
 
قاعة شوبان للحفلات الموسيقيّة
 
 
من منّا لم يستمع إلى موسيقى شوبان أو قرأ عنه أو شاهد أحد الأفلام التي تسرد سيرة حياته! سوف تتعرّف إليه عن كثب، لتدلّل أذنيك بأنغام موسيقاه، وأنت تجول في ساحة السوق في كراكوف وتتسوّق على أنغامه أو تتلذّذ بفنجان قهوة في أحد المقاهي المنتشرة في المكان. ثمّ تتاح لك تجربة الاستماع إلى مقطوعاته الأكثر شهرة التي يؤدّيها عازفو بيانو شباب موهوبون في أجواء قوطية في قاعة شوبان الموسيقية. واستمتع بمقطوعتي "مازوركا"، و"البولونيز"، التي عبّر فيها شوبان عن شعوره بالتوق إلى وطنه. هذه الأجواء الموسيقية الرائعة سوف تدخلك في تجربة لا تُنتسى، سواء أكنت من هواة الموسيقى الكلاسيكية أم لا.
 
منحوتة نيكولاس كوبرنيكوس
 
 
 
يعدُّ نصب نيكولاس كوبرنيكوس التذكاريّ معلمًا بارزًا في كراكوف. فهو يخلّد ذكرى هذا العالم، الذي درس في أكاديمية كراكوف. يستريح هذا النصب في حديقة "بلانتي بارك" في كراكوف، أمام مبنى كوليجيوم ويتكوفسكي، وهو من أعمال الفنّان سيبريان جوديبسك، تمّ الانتهاء من نحته عام 1900.
 
متحف منجم Wieliczka ويليكزكا للملح
 
 
لا تكتمل زيارتك  إلى كراكوف من دون منجم "ويليكزكا سولت" الرائع المحميّ من قبل اليونسكو. يقع هذا المنجم في مدينة Wieliczka الصغيرة على المشارف الجنوبية الشرقية لمدينة كراكوف، وهو أعجوبة هندسية فريدة حقًا، ويشكّل تكريمًا للأشخاص الذين نحتوا كهوفه الشاسعة. يحتوي المنجم على كنيسة St. Kinga الرائعة تحت الأرض والعديد من التماثيل المصنوعة بالكامل من الملح الصخريّ، بالإضافة إلى متاهة مثيرة من الممرّات وبحيرة.
 
كازيمييرز Kazimierz
 
 
تشتهر منطقة كازيمييرز Kazimierz بمبانيها التي تعود إلى عصر النهضة ومتاهة الشوارع الخلابة، فضلاً عن الحيّ اليهودي التاريخيّ الواقع في الجزء الشمالي الشرقي منها. تأسّست هذه المنطقة في القرن الرابع عشر إلى الجنوب الشرقي من وسط المدينة، وسرعان ما أصبحت منطقة ثرية ومكتظة بالسكان، حيث أصبح بناء العقارات المهيبة أمرًا شائعًا. ويعتبر جسر ريغاليس Regalis الذي يعود إلى العصور الوسطى من المعالم المميزة في كازيمييرز والجسر الرئيس الباقي والوحيد عبر الذراع الشمالية لفيستولا. استعمل هذا الحاجز الطبيعي لفصل Kazimierz عن المدينة القديمة لعدّة قرون، بينما ربط  جسر كراكوف في منجم Wieliczka Salt وطريق التجارة المجري المربح. 
 
"الرأس البرونزي" في ساحة السوق الرئيسة
 
 
 في الركن الغربي من ساحة السوق الرئيسية، منحوتة مثيرة للفضول، يطلق عليها الناس اسم "الرأس"، وهي بالفعل عبارة عن رأس برونزي مجوّف ضخم، موضوع على جانبه ومربوط بشريطين من البرونز. لا بدّ أن تستوقفك هذه المنحوتة وتبهرك بتفاصيلها الإبداعية، إنّها بالتأكيد لمسة حديثة غير عادية في الساحة القديمة بمبانيها الرائعة من العصور الوسطى. الاسم الرسميّ لهذه المنحوتة "إيروس بينداتو"، وهي من عمل الفنّان البولندي إيغور ميتوراي.
 
شارع فلوريانسكا
 
 
 
يمرّ عبر قلب النصف الشماليّ من منطقة المدينة القديمة، يستضيف شارع فلوريانسكا الصاخب بارات البيرة المصنوعة يدويًا ومتاجر الهدايا التذكارية وهذا يبرر ازدحام الشارع بالسياح الذين يشقّون طريقهم من بوابة سانت فلوريان إلى ساحة السوق. في هذا الشارع يوجد الكثير من المطاعم التي تقدّم ما لذّ وطاب من الأطباق المحلية اللذيذة. فمع الإبداع الموجود في كلّ تفاصيله صغيرة كانت أم كبيرة، إلى المطاعم  المبتكرة، يمكن خوض تجربة الطعام من دون شعور بالذنب أو القلق من السعرات الحرارية، وخصوصًا تناول "pierogi" - الزلابية البولنديّة التقليديّة. 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم