الإثنين - 03 تشرين الأول 2022
بيروت 27 °

إعلان

تصميم المرفأ وامتداده في المدينة لمارون دكّاش: كسر الصمت بين ناسه وانفتاح على العالم

المصدر: "النهار"
روزيت فاضل @rosettefadel
الساحة 3، الصوامع وتأثيرها على المشروع كساحة ثقافية للمدينة.
الساحة 3، الصوامع وتأثيرها على المشروع كساحة ثقافية للمدينة.
A+ A-
يعمد نقيب المهندسين عارف ياسين إلى فتح المجال لعرض مشاريع عدّة لإعادة تصميم المرفأ المنكوب بعد فاجعة 4 آب، إيمانًا منه بضرورة إبراز الكفايات المحلية ودورها في إعمار المرفأ أو حتى المشاركة في رسم خطة النهوض بلبنان من كبوته في مجالات عدّة.

أرسى مشروع إعادة تصميم المرفأ علاقته بالمدينة. وهو المشروع الذي وضعه رئيس قسم العمارة في الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور مارون دكّاش. علاقة متطوّرة وعصرية دينامية -مع الإبقاء على الواجهة الجنوبية للأهراء - تظهر ضرورة ربطه بالأماكن العامة لواجهة بيروت البحرية من خلال تطوير كورنيش رأس بيروت ليشمل منطقة الأوزاعي جنوباً الى منطقة الكرنتينا شمالاً مروراً بمنطقة المرفأ بهدف خلق مساحة للمشاة مشتركة بين المناطق العامة في المدينة، وصولاً الى إعادة تفعيل السوق الشعبي في منطقة الكرنتينا وتطوير عمل المنطقة الحرة في المرفأ ضمن خطة اقتصادية للأسواق المتواجدة على طول الواجهة البحرية من وسط بيروت التجاري الى الكورنيش فالمرفأ، مروراً بإعادة ربط المرفأ بمنطقة مار مخايل من خلال شارع باستور مروراً بمحطة شارل الحلو وصولاً إلى المرفأ.
 
(منظر  عام للمرفأ جنوباً)

المرفأ، كما وضع الدكتور دكاش تصاميمه الهندسية، يشبه بدوره وظيفة القلب، الذي يضخ الدم إلى كل أعضاء الجسم بشكل منتظم...
 

المصالحة
ينجح المرفأ كما يتصور دكاش بوظيفته في إرساء مصالحة حقيقية بين أبناء الوطن وردم الهوة بين طبقات المجتمع كلها من خلال توثيق العلاقة بين العمارة والمرفأ والوسط أو اليابسة كمكون واحد يفتح من خلاله وظائف عدة سيتم عرضها في لقاء مع دكاش.

الغاية الأساسية من مشروع المرفأ كما صممه دكاش هو كسر العزلة بين المرفأ وناسه من خلال تحديث المرفأ ليكون جزءاً من يوميات الناس وأولوياتهم، رافضاً بذلك أن يحكم الصمت المدينة أو الخوف من خسارة تنوعنا الاجتماعي والثقافي.
 
(منظر عام للمشروع)


4 ساحات
لنبدأ بالأحواض. المشروع، وفق دكاش، مؤلف من 4 أحواض ممتد على 4 ساحات تفتح كل واحدة منها فرص عمل:

-الأولى ساحة المدينة: استكمال للوسط ومن ضمنها مجموعة الآثارات، ساحة الشهداء وعلاقتها مع المرفأ واسترداد الواجهة البحرية للوسط، خلف الحوض الأول.

- الثانية ساحة المسافر: هي معبر لمحطة النقل وتمتد إلى موقف شارل الحلو ، وهي أيضاً ترمز إلى السفر، والعودة ونقطة أساسية للنقل البحري.
 
(منظر عام جنوباً)


- الثالثة: ساحة الثقافة وترمز إلى التاريخ المعاصر وفيها الجهة الجنوبية للصوامع المحاطة بمدرج للأعمال الثقافية والفنية من أجل بيروت وناسها.

- الرابعة: ساحة السوق الشعبي، هدفها إعادة تفعيل الأسواق الشعبية في بيروت لتعزيز الحركة الاقتصادية مع الأماكن في المدينة.
 

جزء من حياتنا
في العودة إلى البداية، لا يمكن أن يبدأ دكاش أي تصميم هندسي للمرفأ إلا بعودته إلى العلاقة التاريخية بين المرفأ والمدينة، أي أن يشعر المواطن أن المرفأ هو جزء منه والعكس صحيح، مستذكراً استشراف الدولة سابقاً لأهمية تواصل شارع ويغان مع المرفأ من خلال إنعاش الاقتصاد في المرفأ وتفاعله مع ساحة النجمة حيث يتواجد مجلس النواب و مؤسسات حكومية عدة...".
 
(منظر عام شمالاً)
 
إذا، لا يمكن، وفقاً لدكاش، بناء المرفأ كمكون وحده دون ربطه جغرافياً وإنمائياً واقتصادياً واجتماعياً وسياحياً بمحيطه المباشر والبعيد من خلال ربط الأماكن العامة بالمرفأ وتحديداً في الوسط وفي ساحة الشهداء وكيفية تفاعلها مع المرفأ والآثارات المحيطة بالأماكن المحيطة بالمرفأ وصولاً الى إعداد دراسة للنهوض بالوسط التجاري وإعطائه دوراً مختلفاً عما هو عليه اليوم، ويكون له امتداده مع محيطه على المدى المنظور أو البعيد منه.
 
النقل البحري
شدد على أن وظيفة المرفأ لا تكتمل إلا بخطة نقل بحري بين المدينة بيروت ومدن: صور، صيدا، جبيل، البترون، طرابلس وصولاً إلى المدن المتوسطية مثل مارسيليا وأثينا وسواهما من خلال محطة خاصة للنقل البحري، ما يزيد من فرص الوظائف في المرفأ وفرص عمل تساهم في تفعيل التبادل الثقافي والتجاري بين المدن الواقعة على البحر المتوسط، مشيراً إلى أن "هذا الأمر يفرض طرح دور محطة شارل الحلو وضرورة إعادة تفعيلها كجزء من هذا المخطط".
 
(امتداد الميناء إلى المدينة)


السوق الشعبي
ماذا يعني تطوير المنطقة الحرة والسوق الشعبي؟ أجاب أن مراحل الخطة تقوم على إعادة إحياء سوق الكرنتينا الشعبي التوّاق إلى مساعدة الطبقة المتوسطة على تصريف سلعها أو منتوجاتها من خلال ربط هذا السوق بشبكة شوارع داخلية مع شارعي الخضر وابرهيم باشا وتوفير التواصل المباشر بكل من المرفأ والوسط...".
 
(الساحة 1، محور النقل وعلاقته بوسط المدينة)

برأيه، الأهم هو تفعيل جادة فؤاد بطرس لتربط منطقة الحكمة مع المرفأ لتقارب المسافات بينهما من خلال نشاطات ثقافية مع التشديد على إحاطة كل المرافق بمساحات خضراء.

[email protected]
Twitter:@rosettefadel

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم