الجمعة - 30 تموز 2021
بيروت 31 °

إعلان

عمال مياومون لا يكترثون لعيدهم... من يطعم أولادنا إذا احتفلنا بالعيد؟

المصدر: أحمد منتش - صيدا النهار
حسن محجوب
حسن محجوب
A+ A-


لا احتفالات بعيد العمال في صيدا، ولا وجود أبداً ليوم عطلة في الأول من أيار في قاموس الفئات الشعبية وخصوصاً لدى العمال المياومين، حتى أصحاب المحال والمؤسسات التجارية في صيدا عادوا بعد ساعات الصباح الأولى إلى خرق قرار الإغلاق والإقفال العام الذي بدأ تنفيذه اليوم ولغاية يوم الثلاثاء المقبل بسبب عيدي العمال والفصح المجيد لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الشرقي، جُل ما يهمهم أو يكترثون له اليوم أكانوا عمالاً مياومين أو تجاراً أو أصحاب محال، هو العمل لتأمين لقمة عيشهم ومواجهة الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي وانهيار قيمة العملة الوطنية وارتفاع الأسعار ومتطلبات الحياة اليومية.
في عيدهم خرج العمال المياومون كما العديد من أصحاب المهن والمحال التجارية من بيوتهم صباح اليوم لمزاولة أعمالهم المعتادة لأن عيدهم لم يعد له أهمية تذكر، حتى إن البعض منهم تفاجأ عندما قلنا له إن اليوم هو يوم عيد العمال. باعة متجولون على عربات ثابتة أو متحركة وعمال نظافة وأفران ومحال ووسائل نقل أجمعوا على عبارة واحدة "إذا ما منشتغل كل يوم ما منقدر ناكل ولا نشرب ولا منقدر ندفع بدلات كهرباء ومياه وأقساط وإيجار بيت".
 

مصطفى الجعفيل (67 عاماً) وهو والد لخمسة أولاد، يعمل بائعاً للخضر والفاكهة على عربة خشبية منذ سنوات طويلة قال لـ"النهار": "بكل حياتي لم أعرف لا عيداً للعمال ولا لغير العمال، أنا إنسان مياوم، إذا ما اشتغلت كل يوم ما بقدر طعمي عيلتي، ما عندي أي ضمان على حياتي وإذا مت ما حدا رح يسأل عني، الناس الفقراء عم يموتوا كل يوم من القهر، كلمتي لكل المسؤولين يا ويلهم من الله".
 

سعد الدين الحلبي (52 عاماً) وهو سائق سيارة أجرة تفاجأ أن اليوم هو عيد العمال، وأضاف: "حتى لو كنت عارف رح إنزل على عملي مثل العادة، لأني ولا مرة احتفلت بالعيد واليوم صارت الحياة صعبة بتجبرنا نعمل ليل نهار حتى نستمر ونعيش بشوية كرامة، وتمنياتي في هذا اليوم وهذا الشهر الفضيل شهر رمضان أن لا أضطر إلى الدخول إلى المستشفى".

بسام الشامية يعمل منذ 12 عاماً سائق سيارة لجمع النفايات قال: "في هذا البلد صار الإنسان العادي مضطراً إلى أن يعمل ليل نهار، والحمد الله الشركة التي أعمل فيها ضاعفت اليوم أجري، سابقاً عندماً كان النقابي المرحوم حسيب عبد الجواد رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب كنا نحس ونشعر بعيد العمال لأنه كان يخشاه أرباب العمل وكانت معظم الأعمال في صيدا تتوقف، أما اليوم لم يعد أحد يسأل أو يهتم بالعامل اللبناني".
وأمل الشامية بإصلاح عقول المسؤولين، وإذا رماهم الشعب في البحر آخر هم عندي.
 

وقال حسين ابرهيم الذي يعمل حارساً في أحد المنتجعات السياحية "إذا ما اشتغلت كل يوم كيف بدي عيّش بنتي. الغلاء فاحش، علبة الطون صارت بـ 12 ألف واللحمة صارت للفرجة، ورغم كل الوضع الصعب أنا باق بالبلد، وبطلب من كل المسؤولين يعطوا الشعب ولو شوية أمل حتى نبقى صامدين ومتمسكين بأرضنا أقله رحمة بالأجيال الصاعدة".


حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم