الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

"حزب الله" غير معنيّ بورقة سيجورنيه... "ولن نخسر الحرب"

المصدر: "النهار"
رضوان عقيل
رضوان عقيل
Bookmark
سيجورنيه.
سيجورنيه.
A+ A-
على أهمية الحراك الفرنسي القديم - الجديد في التربة السياسية والعسكرية في لبنان والخشية من تصاعد المواجهات في الجنوب، تسلم الرئيسان نبيه بري ونجيب ميقاتي مضمون الورقة الفرنسية مع ترقب الجميع كيف سيكون رد "حزب الله" عليها حيث يبقى المعني الأول بالجواب الذي تنتظره باريس وما إن كانت تستطيع أن تحدث خرقاً في جبهة لا ينفك الحزب منذ سبعة أشهر عن تشبثه بمعادلة: ربط مواجهات الجنوب والتصدي للاعتداءات الاسرائيلية بوقف آلة الحرب المفتوحة على مصراعيها في غزة.وتفيد معلومات أن الفرنسيين على تنسيق مع الأميركيين في ورقتهم الثانية والتعديلات التي أدخلت على الثانية التي ستكون نقاطها محل بحث عند قيادة الحزب مع الإيحاء من أكثر من جهة دولية أن مصلحة لبنان التوقف عندها والعمل على مناقشتها وتطبيقها تجنباً للوقوع في نيران "الحرب الشاملة" التي لن تقتصر في حال اندلاعها على إسرائيل و"حزب الله" ولبنان وستكون طهران من المستفيدين منها إن لم تقع وهذا ما تعمل عليه في إطار مصالحها ولو أن هذه الحرب لن تكون "نزهة عسكرية"على إسرائيل أيضاً. وإن تثبيت الاستقرار في الجنوب ولو من خلال العودة الى ما قبل السابع من تشرين الأول الفائت والرجوع الى القرار 1701 ولو جرى تطويره قليلاً ستؤدي مندرجاته الى تجنيب الساحات الأخرى الحرب التي تريدها جماعات يمينية متطرفة في الحكومة الإسرائيلية وليس من الضرورة أن يكون بنيامين نتنياهو من بينها لأنه يعرف أخطار فتح مواجهة من هذا النوع ضد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم