الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

القصف يتجدّد على بعض القرى الجنوبية... الحكومة تطرح خطتها وسط دفع سياسي لإبعاد لهيب الحرب

المصدر: "النهار"
 منزل في علما الشعب يحترق بعد تعرضه لقصف إسرائيليّ (أحمد منتش)
منزل في علما الشعب يحترق بعد تعرضه لقصف إسرائيليّ (أحمد منتش)
A+ A-
 
بعد فترة من الهدوء الحذر سيطرت على جبهة جنوب لبنان، تجدّد القصف على بعض القرى الجنوبية.
 
ووفقاً لمراسل "النهار"، طال القصف الإسرائيليّ ضواحي بلدتيّ بليدا وعيترون، بالتزامن مع إعلان الجيش الإسرائيلي عن حدث أمني قرب إحدى المستعمرات.
 
وأقدم  "حزب الله" على قصف موقعيّ البياض والمالكية قبالة بلدتيّ بليدا وعيترون.
 
واستهدف الطيران الإسرائيليّ في الأمس الشاب اللبنانيّ حسين عبدالله كوراني (16 عاماً)، ممّا أدّى إلى وفاته.
 
وفي التفاصيل، أثناء قيام كوراني بقيادة دراجته النارية في بلدة ياطر (قضاء بنت جبيل)، وخلال عودته إلى منزله، استهدفته طائرة إسرائيلية مُطلقةً باتجاهه صاروخاً سقط بالقرب منه.
 
بعد سقوط الصاروخ، أصيب كوراني بجروح خطرة، ونُقل إلى مستشفى تبنين الحكوميّ، حيث فارق الحياة متأثرا بإصابته.
 
ويشيع جثمانه ظهر اليوم الأربعاء في بلدته ياطر.
 
 
 
 
وكان الطيران الإسرائيلي نفّذ غارات استهدف بها منزلاً في محيط بلدة ياطر.
 
وشكّلت الحرائق المشتعلة منذ أيام في الأحراج المتاخمة للخط الأزرق خطورة على فرق الإطفاء بسبب القنابل العنقوديّة.
 
وصباح اليوم، زعم الجيش الإسرائيلي أنّه اعترض وأسقط صاروخ أرض جو أطلق من #جنوب لبنان نحو طائرة حربية الليلة الماضية.
 
الأردن يدعو مواطنيه لعدم السفر إلى لبنان 
وفي تطوّر ملحوظ، انضم الأردن إلى لائحة الدول التي طلبت من رعاياها عدم السفر إلى لبنان أو مغادرته بسبب الأوضاع الأمنية، إذ طلب من مواطنيه عدم السفر إلى لبنان إلا للضرورة القصوى.
  
 
 
الحكومة تطرح خطة الطوارئ والأصوات الرافضة للحرب ترتفع
 
ومع استمرار المواجهات وتطوّرها على جبهة جنوب لبنان، برز عمل حكومة تصريف الأعمال التي أقدمت على طرح خطة طوارئ تقوم من خلالها بمتابعة مختلف القطاعات المرتبطة بالمواطن عند وقوع الحرب.
 
وفي هذا السياق، عقدت اللجان النيابية المشتركة في الأمس جلسة لدرس خطة الطوارئ الحكومية.
 
وخلال المداخلات والمناقشات، أكّد رئيس "حزب الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميّل أن "لبنان ما زال يستطيع تجنب الانجرار إلى الحرب عبر نشر الجيش بشكل كامل على الحدود اللبنانية ومنع أيّ محاولة لجرّ لبنان إلى حرب لا يُريدها اللبنانيون"
 
 
كذلك، بدا لافتاً رفض حزب "الكتائب" "أن يكون مصير لبنان رهن كلمة الأمين العام لحزب مسلّح من هنا، أو وزير خارجية دولة أخرى من هناك"، وحمّل الحكومة ورئيسها "مسؤولية اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع إقحام لبنان في الحرب الدائرة، والإيعاز للقوى الشرعية اللبنانية بوضع حدّ للدعوات إلى التسلّح ونشر السلاح وشرعنة إطلاق الصواريخ التي تقودها الفصائل المسلّحة".
 
وفي سياق متصل، اكّد النائب أشرف ريفي في حديث له عبر "النهار" أنّ "ما يحصل في جبهة الجنوب غير مطمئن، وغالبية اللبنانيين يرفضون الدخول في الحرب. فوفقاً لعملية استطلاع رأي تمّ العمل عليها أخيراً تم الكشف أن معظم اللبنانيين لا يريدون الانجرار إلى حرب شاملة بمن فيهم 50% من أبناء الطائفة الشيعية".
 
 
الجبهة الجنوبية في الأمس
احتدمت المواجهات خلال ساعات الأمس على الجبهة الجنوبية، وتعرّضت أطراف بلدتي راميا وعيتا الشعب لسقوط عدد من القذائف الفوسفورية مصدرها المواقع الإسرائيلية الحدودية.
 
ثم قصف الجيش الإسرائيلي أطراف بلدة بليدا، قبل أن يعلن "حزب الله" ظهراً أنه "تم اكتشاف كمين لقوة إسرائيلية متموضعة على تلة الخزان في محيط موقع العاصي، فقامت مجموعة الشهيد الاستشهادي حسين منصور باستهدافها بالصواريخ الموجّهة، ممّا أدّى إلى تحقيق إصابات مباشرة فيها، وسقوط جميع أفرادها بين قتيل وجريح". كذلك أعلن "حزب الله" استهدافه موقع المرج الإسرائيلي في وادي هونين مقابل بلدة مركبا بالصواريخ الموجّهة. واستهدف أيضاً دبابة ميركافا بالصواريخ الموجّهة لدى ‏تحرّكها في محيط ثكنة برانيت "ما أدى إلى تدميرها وسقوط طاقمها بين قتيل ‏وجريح". وقرابة الثانية، تجدّد القصف الإسرائيلي على محيط بلدة مروحين، وترافق مع إطلاق قذائف حارقة على أحراج بلدة علما الشعب. وتعرضت منطقة وادي العليق الواقعة ما يين بلدتي مروحين والبستان لقصف بالقذائف الفوسفورية والحارقة. وأطلقت مسيّرات إسرائيلية أربعة صواريخ على حديقة إيران في مارون الراس. وقصف الجيش الإسرائيلي مركبا وحولا رداً على قصف "حزب الله" مستوطنة حفات جلعاد.

ووزّع الإعلام الحربي في "حزب الله" مساء رسماً يُبيّن حصيلة العمليات العسكرية ضدّ المواقع الإسرائيلية الحدودية في جنوب لبنان منذ 8 تشرين الأول وحتى البارحة. وتُظهر الأرقام أنّ العمليات قُبالة الحدود الجنوبية أدّت إلى مقتل وجرح 120 جنديّاً إسرائيليّاً وتدمير 9 دبابات وإسقاط مسيّرة إسرائيلية. كما أعلن "حزب الله" عن تنفيذ 105 هجمات طالت منظومات استخبارات واتصالات وأنظمة تشويش و33 راداراً.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم