السبت - 20 تموز 2024

إعلان

وفاة الزميل الكبير إلياس الديري… وداعاً زيّان

المصدر: "النهار"
فقيد "النهار" والصحافة الزميل الكبير إلياس الديري.
فقيد "النهار" والصحافة الزميل الكبير إلياس الديري.
A+ A-
خسر لبنان والصحافة وصحيفة "النهار" علماً كبيراً من أعلام الفكر والصحافة والثقافة. ترجّل إلياس الديري عن صهوة الجواد، تاركاً إرثاً لامعاً ملؤه الجرأة والحق والحرية.
 
رحل "زيّان"، الاسم الذي ذيّل مقالات إلياس الديري لسنوات، وشهد للإقدام ومواجهة الأخطار من أجل الكلمة والمهنة. وقد نعى فادي الديري، نجل الراحل، الفقيد الكبير، كاتباً: "ناديت بالله رجعوا ما تلفّتوا صوبي. الله يرحمك يا أبي، إلياس جرجيس الديري، صانع الرؤساء. المسيح قام، حقاً قام".
 
 
كان الديري محلّلاً سياسياً بارعاً، ومطارداً للخبر وأسراره حدّ التأثير في المشهد السياسي، وتشهد كتاباته على رجاحة فكره المتنوّر الذي نظّر طويلاً للحداثة والتغيير والعروبة الحضارية ومناهضة الطائفية. ترأس تحرير مجلة "النهار العربي والدولي" التي أصدرها الشهيد جبران تويني في باريس، وهو عضو نقابة محرّري الصحافة اللبنانية وعضو نادي القصّة منذ العام 1960.
 
إلياس الديري بعد انفجار المرفأ، لم يعد كما قبله. ما جرى في بيروته أسقط جسده الذي كان يعاند العجز والمرض في الأشهر الأخيرة. وفي كلّ هذا المسار، بقي القلم هاجسه وضالّته. ولم يضعفه شيء قدر الابتعاد عن الكتابة التي عشقها.
 
 
عن "النهار العربي والدولي"، قال الراحل يوماً: "اشتدّت وطأة الحرب على لبنان، وانفرز الناس، وانقسمت المدينة بين غربية وشرقية، ودخل الجيش السوري الأراضي اللبنانية. كان الكثيرون في أسرة جريدة "النهار" يقطنون فندق "الكافالييه" في شارع الحمراء. وكنت والوزير مروان حمادة نتحاور مع الأستاذ غسان تويني حول ضرورة إيجاد حائط نلقي عليه ظهرنا (كجريدة)، في حال حدوث الأسوأ، وتمحورت الفكرة حول تأسيس مجلة ترافق الجريدة من باريس".
 
وأضاف مستذكراً الرحلة الناجحة: "بما أنّ الحرب كانت في ذروة غضبها، كان الجميع على يقين من أن الأسوأ في طريقه إلى البلد، ولا سيما أنّه تم انتهاك الحريات الصحافية، وانتشرت الميليشيات في كل مكان. ولكن غسان تويني لم يقتنع كلياً بالفكرة التي كان يصرّ عليها الديري وحمادة. ولكن احتلال الجيش السوري مكاتب "النهار" في الحمراء، وطرده للموظفين، ومكوثه فيها فترة طويلة، دفع تويني إلى الموافقة على الفكرة التي نضجت مع الوقت. كانت مؤسسات صحافية أخرى قد سبقتنا إلى باريس، منها مجلة "المستقبل" التي أسّسها الزميل الراحل نبيل خوري".
 
فإذا بالديري وحمادة وبعض المسؤولين الإداريين يتوجّهون إلى باريس حيث استأجر لهم المسؤول المالي في "النهار" سامي تويني غرفة في شارع باسانو، تحوّلت مكتباً جديداً لهم. تأسّست المجلة بسرعة، وصار اسمها "النهار العربي والدولي". "وكانت في حلّتها الأخيرة بحجم الـtabloid (الصحيفة المصغّرة)، لا مجلّة ولا جريدة"، وفق الديري.
 
في رثاء فقيد الصحافة، كتب الرئيس سعد الحريري على "إكس": "لطالما كان عمود زيّان، بأناقته وبما يتضمّن، زينة إضافية لصفحات صحيفة (النهار). رحم الله الياس الديري وعزائي لعائلته ولزملائه في (النهار)".
 
ونعت نقابة الصحافة اللبنانية الأديب والصحافي الزميل #الياس الديري (زيّان)، معتبرة أنّ "برحيله تفقد الصحافة اللبنانية عموداً كبيراً من كبار أعمدتها ويفقد لبنان برحليه فارساً من فرسان الكلمة والقلم والحرف امتشقها زيّان طوال عقود إعلامياً لم يغرف الإ من حبر الحقيقة على صدر الصفحة الاولى في الزميلة صحيفة (النهار)، وأديباً وروائياً ملتزماً قضايا حرية الوطن والإنسان في لبنان ومداداً ظلّ نابضاً حتى الرمق الأخير".
 
وأشارت نقابة محرري الصحافة اللبنانية إلى "المعاناة التي قاساها الديري في السنوات الأخيرة، خصوصاً على اثر انفجار مرفأ بيروت، وهو الكاتب والأديب والقاص الذي أمضى عمره متنسكاً في صومعة القلم لم يعرف غيره سلاحاً". وذكرت النقابة أنّ الراحل "انتسب إلى نقابة محرري الصحافة اللبنانية في العام 1962، وناضل في صفوفها مدافعاً عن حرية الرأي والتعبير".

وقال نقيب محرري الصحافة جوزف القصيفي في نعيه: "مثلما عاد (الذئب إلى العرتوق)، عاد الياس الديري إلى التراب الذي جبل منه، لا يحمل من دنياه إلّا قلم سال مداده إبداعاً لعقود طوال من السنين. فكان (زيّان) الثائر على صفحات (النهار)، بعدما كان الياس الصحافي محاور كبار الساسة، ومصدر الملفات في ملاحق حملت عنوان (رئاسيات) ألقى فيها الضوء على شخصيات المرشحين المؤهلين للدخول إلى قصر بعبدا، وجمع في هذه الملاحق التي كانت تصدر عن (النهار) دقة المعلومات، ورشاقة الأسلوب وعمق التحليل".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم