الثلاثاء - 02 آذار 2021
بيروت 14 °

إعلان

من "ذا فويس كيدز" إلى الغناء... لين الحايك لـ"النهار": أتمنى أن يحمل هذا العمل كلّ الفرح

المصدر: "النهار"- رولا حميد
لين الحايك.
لين الحايك.
A+ A-
لين الحايك عرفناها طفلة من خلال برنامج "ذا فويس كيدز". أدهشت السامعين، وفاجأت الجمهور بفوزها باللقب في العام 2016.

مرّت خمس سنوات وأصبحت طفلة الأمس، صبية صاعدة تشقّ طريقها نحو المستقبل، وهي ما زالت على مقاعد الدراسة.

بين الطفولة والشباب، سنوات من البحث عن الذات، وتلمُّس الحياة. العيون تتفتح على قيم ومفاهيم وعناصر جديدة. كل يوم ترى جديداً. الآفاق تتسع رويدا رويدا، والصبا يقرع الباب، وجمال الروح، والصوت، والطلة الجميلة، تجذب الجميع، خصوصاً من هم من الأتراب الصاعدين.

الشباب يبحث عن الحلم في صبية من الجيل عينه، ولين حاضرة في كل عين وأذن. باتت مرمى لكثيرين بتألّقها منذ أن صعدت على مسرح المدرسة ترتل، وعلى الشاشة تغنّي، وصوتها يصدح بتألق، وأغنياتها تختم بامتداد كأنه لا يريد التوقف، يتمدد و"عُرَبُها" تساعدها قدر ما تشاء. طاقاتها ما يميزها عن الباقين ممن يتقنون الغناء، علاوة على ما في داخلها من ألق، وفي قلبها من نور طفولي.

بدأت الحايك تتلقّف العروض من الأصدقاء. لا تريد إخفاء الحقيقة التي باتت بديهية. أخبرت الأهل، الأب والأم المتفهّمَين لشؤون الأبناء، والطفولة، والنمو، والنضوج، وكلاهما مربيان في نطاق التدريس بين مختلف الأجيال.

يقول والدها نقولا الحايك: "كانت تخبرني عن كل من يتصل بها. تحدثني عن مشاعرها. عن نظرتها لهذا الصديق، أو لذلك. كيف تفرق بينهم. بدأت أشعر بأن لين الطفلة ستصبح وراءنا، ولين الصبية دخلت مرحلة النضوج، فألهمتني على كتابة سطور، وجدنا جميعاً في البيت أنها تصلح لأغنية لها، تعبر فيها عن تطوراتها".

ويضيف الحايك: "كلمات الأغنية تصف أول إحساس بالحب، وبمعنى أصح الإحساس بأول حب، والإنتقال من مرحلة المراهقة إلى النضوج، لذلك نجد قليلاً من الضياع يرافق الجمال، وانتظار الحبيب الذي قد يكون مجرد فكرة".

تقول الكلمات:
بدي قلك يلي بقلبي
بدي أحكي وبدي خبي
قدامك عم فوت ببعضي
بتلبك ما بعرف قول

بدأ التدريب في الصيف المنصرم. الأب متحسس للغة بمفاصلها، وهو ابن الميناء المفعمة بالثقافة والأدب، والأم تحمل إرث عائلتين فنيتين هي من سلالتهما: بندلي والقطريب، اللتين مضى على ممارسة أبنائهما للموسيقى والغناء ما يربو على عمر الوطن.

استمر تصوير "الفيدو كليب" مدة ثلاثة أسابيع، بحسب لين، بينما استغرق التدريب يومين فقط، وأسبوع على التدريب على "الفيديوكليب".

وتعرّف لين الحايك لـ"النهار" بالعمل الجديد: عنوان الأغنية "بدي قلك" وهي من كلمات والدي نقولا الحايك، وألحان خالي جاد قطريب، وتوزيع جيمي حداد".

الاغنية تحضرت في أوائل الصيف الماضي، و تسجلت، وتقول الحايك: "لم نستطع إعلانها بسبب الظروف الصعبة التي مرّ بها لبنان، خصوصاً انتشار فيروس كورونا، فقررنا تأجيل العمل، والإعلان عنه لاحقاً".
 

تتحدث لين بشغف عن العمل، وفي عينيها بريق من الأمل بمستقبل أفضل لها، ولأبناء جيلها، وللوطن بصورة عامة، وتعبر عن ذلك قائلة:"يجب أن يكون هناك أمل في أيام أفضل، ونظرة أكثر إيجابية، وأتمنى أن يحمل هذا العمل كل الفرح، وان يترك تأثيره الإيجابي على زملائي، وأبناء جيلي، وبلدي بصورة عامة".

ليس غريباً على لين أن تؤدي الأغنية باحترافية عالية، فلم يعد الغناء جديداً عليها، لا بل تكاد لا تحكي إلا غناء، وصوتها الرخيم يصدح مالئاً الميناء بالألحان الجميلة الواعدة بمطربة للمستقبل والوطن.
 
 
والأغنية كلمات ولحناً وأداء تشعر سامعها بغناء فنانة من كبار الفنانات، وهي تؤدي:

عادي شوفك بي أيامي
عادي تطلعلي بأحلامي
لكن مش عادي إنك غرامي
هيدا يلي عم يصير

لكنها لا تلبث أن تستدرك بعض طفولة لم تغادرها، وشباب ناضج لم تبلغه كاملا بعد:
 
حكياتي كلا فيها إنت
ضحكاتي كلا منك إنت
أسراري كلا عنك إنت
يا قلبي بكير
 

لين مواليد الميناء 2003/12/5، طالبة في السنة الثالثة ثانوي، فرع علوم الحياة في "الثانوية الوطنية الأرثوذكسية"، فائزة ببرنامج The Voice Kids بتاريخ 2016/3/5.
 
لها حتى اليوم، ثلاث أغانٍ عربية (عم بكبر – بكرا التاريخ – بدي قلّك)، وأغنيتان بالإنكليزية:
( Party Language – Running Thru My Mind).
 
شاركت في حفلات غنائية عدّة في لبنان و الخارج (الأمم المتحدة – الكويت – دبي – أبو ظبي – البحرين – الرياض).
 
أما والدها كاتب كلمات آخر أغانيها نقولا الحايك، فهو مواليد الميناء 1968/9/24. يهتم بالموسيقى والشعر، له كلمات أغانٍ عدّة منها: من جنح الليل لجاد القطريب في مسرحية طريق الشمس لروميو لحود، و"حبيت يا زمن" لوائل جسار - و"حبك ما كان يهون" لدينا حايك، و"بقلّك" لزياد ماهر.


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم