الجمعة - 04 كانون الأول 2020
بيروت 17 °

إعلان

جاد شويري لـ"النهار": مواقفي السياسية لن تتغير... والتمثيل خطوة مؤجلة

المصدر: النهار
شيماء مصطفى
جاد شويري.
جاد شويري.
A+ A-
جاد شويري، اسم مميز في عالم الموسيقى اللبنانية والعربية، يمتلك عديداً من المواهب الفنية، وقريباً سنراه ممثلاً في أعمال سينمائية ودرامية... تعاون مع فنانين كبار في أعمال غنائية ناجحة على صعيد الأغنية المصوّرة، وترك بصمة واضحة لدى جمهوره على رغم انتقاد العديد جرأته.


* في البداية حدّثنا عن تفاصيل ألبومك الجديد؟ ومتى سيبصر النور؟

- الألبوم حضِّر له خلال فترة الحجر المنزلي، كتبت فيه أغنيات عدّة ولحنتها، لكن اعتمدت أيضاً على شعراء وملحنين غيري منهم: محمد يحيى، ملاك عادل، جمال ياسين، وغيرهم، وتم تسجيل أغنياته في منزلي الخاص، حتى الفيديو الكليب الخاص بأغنية "ماشي" صورته في المنزل بسبب فيروس كورونا، وغالبية أغنياته ستكون باللهجتين المصرية واللبنانية.
 

*هل تحضّر لإخراج كليبات غنائية في الفترة المقبلة؟ ومع من تتعاون من المطربين؟

- هناك عديد من مشاريع تصوير فيديو كليبات، مع كبار النجوم، منهم كارول سماحة، مايا دياب، جورج وسوف. ومن الشباب جوزيف عطية، ولكن بسبب الأحداث السياسية، وانتشار فيروس كورونا، لم نعرف مصير كل ذلك، ومتى سنعمل عليها، فهناك حذر شديد من صنّاع الموسيقى بشكل عام بسبب عدم استقرار الأوضاع.


*لماذا تأخرت خطوة التمثيل بمشوارك الفني رغم أنك تمتلك أدوات الممثل الجيد؟

- أجلت الخطوة لكنها واردة، لأنني سأقوم بإخراجه، ولا بدّ أن يكون السيناريو جيداً للغاية حتى أُقدم على هذه الخطوة، وبالفعل كتبت سيناريو فيلم بنفسي، ولكن الخطوة مؤجلة.


*باعتبارك من أشهر مخرجي الكليبات... إذا طُرحت عليك فكرة تصوير أغنية "بالبنط العريض" أين تصوّره؟

- بالطبع في مصر... أغنية مثل هذه لا يمكن أن يتم تصويرها إلاّ في شوارع القاهرة، والحقيقة حسين الجسمي، نجح في الوصول للمصريين وغنى لكل الطبقات، ومن الفنانين القلائل الذين تركوا بصمة لدى الجمهور المصري، وهو ليس مصرياً.


*المهرجانات الشعبية أصبحت تسيطر على كثير من الشباب حالياً.. وغالباً يُحارب فنانوها... كيف تقيّم هذه النوعية من الأغنيات؟

- بصراحة المهرجانات لذيذة، ومسلية للشعب، هي نوعاً ما جديدة ومستحدثة، لكنّها كانت موجودة، ومن وجهة نظري أرى أن الهجوم عليها يزيد من نجاحها وهو ما حدث معي فتعرضت في بداية مشواري الفني لهجوم شديد، وهذا أفادني كثيراً.


* أغنية "مش أي كلام" حقّقت نجاحاً وغنيتها مع جمهورك خلال أحداث الثورة اللبنانية... هل تعتبرها وطنية خاصة أنها تتحدث عن الهجرة؟

- بالفعل أعتبرها أغنية شبه وطنية، لأنها تتحدث عن الحب والهجرة والوطن والثورة، وكنت حريصاً على غنائها في المظاهرات، وتطرح تساؤلاً مهماً: هل يستمر الشباب في العيش بوطنه أم يهاجر خارج البلد، ومن عوامل نجاحها أيضاً - كما أعتقد - هو أنني قدّمتها بطريقة شبابية راب، فلامست قلب الشباب وانتشرت بشكل سريع.


*هناك عديد من الفنانين يحرصون على إخفاء مواقفهم السياسية حتى لا يخسروا جزءاً من جمهورهم... لكن جاد شويري لم يتبع تلك النظرية، ويعلن عن مواقفه بشكل صريح ما سبب ذلك؟


- لأن الفنان لا بدّ أن يعتبر رأيه السياسي وحرية التعبير عنه شيئاً مقدساً، ولا أفضّل أن أخفي اتجاهي من أزمات يمر بها وطني، وأخفي موقفي مما يحدث به خشية على بعض جمهوري، فأنا أفضل أن أخسر بعض جمهوري ولكن أعبر عن رأيي بحرية، ومن دون تزييف للحقيقة.


*باعتبارك متابعاً جيداً للأحداث السياسية اللبنانية ما هي رؤيتك للفترة المقبلة؟

- أتمنى أن تحل الأمور بشكل سريع، لأننا لم نعد نتحمل أكثر من ذلك، وعلينا أن نضحّي ببعض الوجوه السياسية، وأتمنى أن يفكروا بمصلحة لبنان لمرة واحدة حتى تنتهي تلك الأزمات.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم