السبت - 23 كانون الثاني 2021
بيروت 17 °

إعلان

الأمل بلقاح"كورونا" ينعش قطاعات اقتصادية ويحبط أخرى

المصدر: "سي أن بي سي"
لقاح فيروس كورونا
لقاح فيروس كورونا
A+ A-
شكّلت التطورات الواعدة فيما يتعلق باللقاحات مصدر تفاؤل بأن القضاء على وباء كورونا قد يكون وشيكاً. ولكن ومن المؤكد أن وقع اللقاح الإيجابي لن يشمل جميع القطاعات لا سيما تلك التي استفادت بشكل كبير من التزام المواطنين منازلهم وحلقت أسهمها خلال انتشار وباء كورونا. 
 
وأفادت شركة "موديرنا" للتكنولوجيا الحيوية الأميركية الأسبوع الماضي، أن لقاح فيروس كورونا كان فعالاً بنسبة 95 في المئة تقريباً في الوقاية ضد الفيروس. 
 
وجاء هذا الخبر بعد أسبوع من إعلان شركة "فايزر" الأميركية وشركة "بيونتيك" الألمانية عن نتائج إيجابية مماثلة من تجارب لقاحهما الخاص. 
 
وتتزامن إعلانات اللقاح هذه مع تسارع وتيرة انتشار الفيروس في الولايات المتحدة وأوروبا. وبالرغم من أن توفر اللقاحات سيستغرق وقتاً، إلا أن المحللين يظنون أن الوضوح في شأنه يغذّي الأمل في العودة إلى الحياة الطبيعية عاجلاً وليس آجلاً. 
 
الفائزون المحتملون
 
يعتبر قطاع الطيران الأكثر تضرراً من الوباء، وقد استعاد نوعاً ما انتعاشه بعد أخبار اللقاحات الإيجابية. فعلى خلفية أخبار "موديرنا"، ارتفعت أسهم شركة الطيران الأميركية "United Airlines" بنسبة 8.6 في المئة، بينما قفزت كل من "American Airlines" و"Delta" حوالى 6 في المئة.
 
كما ارتفعت أسهم مجموعة الخطوط الجوية الدولية(IAG)، المالكة للخطوط الجوية البريطانية، بنسبة 12.2 في المئة، وفق ما ورد في موقع "سي أن بي سي" الأميركي. 
 
ويعتقد المحللون أن أخبار تطورات اللقاحات كانت بمثابة تشجييع للقطاع، الذي يأمل المستثمرون فيه أن يشهدوا عودة سفرات الأعمال والسياحة. 
 
وأفاد محلل الطيران المستقل، بريندان سوبي، لموقع "سي أن بي سي" الأميركي، أن التوقعات طويلة المدى لانتعاش رحلات العمل ما زالت غير مؤكدة، لكن بعض التقديرات تشير الى أن الطلب قد ينخفض بنسبة تتراوح بين 5 و20 في المئة بشكل دائم حيث أصبحت الشركات تعتقد أن سفرات العمل أقل ضرورة. 
 
وإلى جانب قطاع الطيران، قد يحقق مجال العقارات مكاسب كبيرة أيضاً. فكان وقع الوباء شديداً على قطاع العقارات بعدما اتجه الجميع للعمل من المنزل. إلا أن أخبار اللقاح الإيجابية تشير إلى احتمال عودة الناس للعمل من المكاتب. 
 
وفي التفاصيل، ارتفع مؤشر "iShares Global REIT ETF"، الذي يتتبع الأسهم العقارية في جميع أنحاء العالم، بنحو 9 في المئة منذ الإعلان الأول عن اللقاح الموثوق به في العالم في السادس من تشرين الثاني. وحتى اللحظة، ارتفع المؤشر بنسبة تزيد عن 13 في المئة. 
 
بالإضافة إلى ذلك، قفزت أسهم "Empire State Realty Trust"، وهي مؤسسة استثمار عقارية تركز على العقارات المكتبية والتجزئة في مانهاتن بالولايات المتحدة، بنسبة تتجاوز 37 في المئة بعد خبر "فايزر". 
 
وأفاد لي فونغ، مدير الأبحاث في آسيا ومنطقة المحيط الهادئ في شركة "جونز لانغ لاسال" للخدمات العقارية التجارية، أن اللقاح المحتمل يبعث الأمل ضد الغموض الذي كان يثير قلق الاقتصادات وأسواق العقارات. 
 
وأضاف أنه من المحتمل أن تكون العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية حافزاً للمزيد من صانعي القرارات للمضي قدماً في الخطط المعلقة، الخطوة التي تدعم انتعاش النشاط العقاري. 
 
الخاسرون المحتملون 
 
منذ أخبار اللقاح الإيجابية، تراجعت أسهم شركات التكنولوجيا التي ازدهر عدد منها خلال انتشار الوباء.
 
وشهدت شركة "أمازون" العملاقة التي كانت خدمتها للتسوق عبر الإنترنت ضرورة للملايين خلال الوباء، تراجعاً بأسهمها بنسبة 5 في المئة تقريباً بعد أن سجلت ارتفاعاً بنسبة 79.2 في المئة خلال فترة الحجر المنزلي. وكذلك الأمر مع شركة "أوكادو" لتجارة التجزئة البريطانية التي خسرت النسبة نفسها تقريباً.
 
كما تراجعت أسهم "Zoom" بنسبة تصل إلى 17.4 في المئة حيث يراهن بعض المستثمرين على عودة العمال إلى مكاتبهم. 
 
فحتى لحظة الإعلان عن نجاح تجربة اللقاح، كانت أسهم Zoom لمكالمات الفيديو قد سجلت ارتفاعاً بنسبة 635 في المئة، بعدما أصبح التطبيق الأكثر استخداماً مع تحوّل العالم للعمل والدراسة والتواصل عن بعد.
 
ولم تأتِ أخبار اللقاح الإيجابية لصالح تطبيق بث المحتوى الأشهر "نتفليكس"، إذ هبطت أسهمه بنسبة 8.6 في المئة بعدما سبق وسجل ارتفاعاً بنسبة 59 في المئة. 
 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم