الأربعاء - 08 كانون الأول 2021
بيروت 18 °

إعلان

هل يطال ترشيد الدعم القطاع الزراعي، وماذا عن الأمن الغذائي؟

المصدر: النهار
فرح نصور
Bookmark
خضر. (تعبيرية)
خضر. (تعبيرية)
A+ A-
مع التوجّه الحتمي إلى رفع الدعم وتحويل ملفّ خطة رفع الدعم التدريجي إلى مجلس النواب، يبدو أنّ قطاع الزراعة سيكون على رأس القطاعات التي ستُنفَّذ به هذه الخطة، رغم الدعم البسيط الذي يحصل عليه هذا القطاع الإنتاجي الذي يوفّر الأمن الغذائي للمواطن في ظل صعوبة الاستيراد. على خطٍّ موازٍ، حذّرت نقابة الدواجن من انعكاس أسعار الأعلاف عالمياً على سعر الفروج محلياً، مطالبةً الجهات المعنيّة بزيادة الكوتا الخاصة بدعم قطاع الدواجن. هل ستستجيب الجهات المعنية؟ وما هي تداعيات رفع الدعم عن القطاع الزراعي على الأمن الغذائي والمزارع؟      في هذا الإطار، يوضح وزير الزراعة، عباس مرتضى، أنّه "كان هناك توجّه في اجتماع الحكومة الأخير، لاعتبار قطاع الزراعة من القطاعات الثانوية، لكنّني أكّدت على أنّه قطاع إنتاجي أساسي، وأرسلت كتاباً رسمياً لرئيس الحكومة أرفض فيه المسّ بدعم القطاع الزراعي، فهذا الدعم هو أساساً رقم صغير مقارنةً بالقطاعات الأخرى، وهو نحو 10 ملايين دولار شهرياً، فكيف يمكن دعم هكذا قطاع بهذا المبلغ مقابل دعم قطاع النفط بمليارات الدولارات وهو قطاع إنفاقي وليس استثمارياً؟". وفي معرض حديثه عن إيرادات القطاع الزراعي وأهمية دعمه خصوصاً في ظل الأزمة الاقتصادية التي نعيشها، يوضح مرتضى أنّه "لا نريد أن يسير الدعم على المستلزمات الزراعية من أسمدة وبذور فقط، إنّما أيضاً دعم المعدات والمستلزمات الزراعية كافة، فالقطاع الزراعي اليوم هو أحد أركان الاقتصاد الأساسية، إذ أدخل 717 مليون دولار من خلال صادراته، وهو الوحيد الذي ينمو حالياً بنسبة 21% هذا العام مقابل انهيار قطاعات أخرى، وشهدنا زيادة ملحوظة بالمساحات الزراعية بحيث تم استصلاح 5500 دونم من الأراضي للزراعة وهذا مؤشر إيجابي في ظل عدم قدرتنا على استيراد منتجات زراعية، فضلاً عن أنّ هذا القطاع يؤمّن 4% من الناتج الوطني، بالإضافة إلى أنّ 40% من اللبنانيين يعملون في هذا القطاع، وهو يؤمّن 35 إلى 40% من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم