الأحد - 16 كانون الثاني 2022
بيروت 13 °

إعلان

مصمّمون وحرفيون لبنانيون يعرضون هدايا للأطفال لمناسبة الأعياد

المصدر: النهار
فرح نصور
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
 
العيد يعني الأطفال بالدرجة الأولى. ولا ينبغي أن تمرّ الأعياد من دون رسم بسمة ما على الوجوه البريئة، مهما بدت الظّروف صّعبة. وفي وقت أصبحت الألعاب وحاجيات الصغار المستورَدة في السوق باهظة جداً، نجد حالياً ألعاباً وموادّ جديدة، أبدعتها مفاهيم مختلفة، وصاغتها أنامل الحرفيّين والمصمّمين اللبنانيّين المبدعين. نعرض هُنا بعضاً منها لدعم هؤلاء المنتجين، إلى جانب تخصيص الهدايا ذات الأسعار المعقولة منها.
 
 
لطالما اعتدنا الهدايا التقليدية من سيّارات ومطابخ ودمى وما إلى ذلك، وسعينا إلى تسلية الأطفال، إلّا أنّ نموذجين من الألعاب المسلّية والتربويّة في الوقت نفسه يدخلان السّوق اللبنانيّة، أولّهما يعتمد الألعاب الخشبيّة المصمَّمة يدويّاً بتقنية الـMontessori، التي تحثّ الطفل على الجمع بين التسلية والابتكار والإبداع، وعلى تعزيز التنسيق بين اليد والعين؛ وهو يناسب الصغار الذين بلغوا 18 شهراً وما فوق، لأنّهما يُتيحان أكثر من طريقة للّعب. 
 
هنا نعرض البعض من تلك الألعاب:
 
 
لوح من الخشب يُكتَب عليه بالطبشور أو القلم، سهل التخزين، بـ40 دولاراً. 
 
 
 
لعبة تركيب الأشكال على القضبان بـ30 دولاراً. 
 
 
لعبة قوس القزح التي يُمكن ابتكار أشكال مختلفة وعديدة منها، بـ34 دولاراً.
 
 
 
 
أمّا النوع الآخر من الألعاب فهو الذي يُطرح حالياً في السّوق، ويشمل ألعاب تسلية تربويّة، من صناعة لبنانية بحتة، تأتي على شكل قطعٍ من الخشب والكرتون، ليركّبها الطفل بنفسه، وليحصل على أشكال مثل مطبخ أو قطار، مع رسالة في نهاية كلّ لعبة يستفيد منها الطفل، سواء لتخزين الألعاب أم للزراعة وغيرها. وتناسب هذه الألعاب الأطفال من سنّ الرابعة إلى الـ16 عاماً، نظراً إلى وجود ألعاب لمراحل متقدّمة، وأكثر تعقيداً.
 
لعبة الكاراج من الكرتون بـ230 ألف ليرة لبنانية.
 
 
 
 
علبة الزراعة بـ230 ألف ليرة لبنانية.
 
 
 
الـpuzzle تتراوح أسعارها ما بين 390 إلى 437 ألف ليرة لبنانية. 
 
 
 
 
 
كالين عبود تصنع دمى الأطفال الصّغار من الكروشيه عبر استخدام خيطان القطن. 
 
دمية هاري بوتير، 23 سم، بـ30 دولاراً. 
 
 
دمية مرافقة للطفل، 34 سم، بـ23 دولاراً. 
 
 
دمية تصدر صوتاً بـ15 دولاراً. 
 
 
 
أمّا لهدية تُخلّد ذكرى المولود إلى الأبد، فيمكن إهداء مجسَّم يد أو رِجل الطفل الحقيقية بتقنية الأبعاد الثلاثيّة من السيراميك. وتنفّذ هذه المجسّمات إيمان مراد، عبر تغطيس اليد أو الرِجل بمعجون من الطحالب البحريّة، يُحوّل إلى سيراميك، ويُطلى باللون الذهبيّ أو الفضيّ، مع إمكانية تنفيذ مجسّمات من الذّهب الخالص أو الفضّة.
 
مجسّم يد مولود في إطارٍ من الخشب مع اسمه وتاريخ ميلاده بـ65 دولاراً.
 
 
 
 
أمّا عبير صيّاح فتصنع مع فريق عملها أغراضاً خاصّة بالأطفال وغُرفهم، بيديها وخيطانها. تُصمّم عبير تصاميم فريدة وجميلة من زينة الغرف إلى المخدّات المشخصنة، إلى أغراض سرير الطفل.


مكرمة وجه الزرافة لتزيين غرفة الطفل، بعرض 30 سم، وبـ30 دولاراً.   
 
 
مخدّة مصمَّمة يدوياً مع اسم الطفل عليها، بـ27 دولاراً تقريباً. 
 
 
لعبة لسرير الطفل بـ45 دولاراً. 
 
 
ولتخصيص الطفل بألبوم صوره الخاصّة، أو علبة خاصّة لأغراضه، تقوم الفنّانة ماريان موصللي برسم التصاميم على الأغراض، وتقوم والدتها بتطريز بعضها أيضاً. 
 
ألبوم صور مطرَّز سعره ما بين 600 و 800 ألف ليرة لبنانية. 
 
 
يافطة ملوّنة تعرّف بغرفة الطفل بـ450 ألف ليرة لبنانية. 
 
 
علبة لتخزين أغراض الطفل بـ650 ألف ليرة لبنانية.
 
 
وللأطفال أيضاً حصّتهم من العناية ببشرتهم، إذ يقدّم "خان الصابون" مستحضرات طبيعية تُستعمل للأطفال.
 
زيت للأطفال بـ20 دولاراً. 
 
 
صابونة البابونج والأرغان بـ6 دولارات.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم