إعلان

10 حيوانات نسبح معها في رحلة استجمام

المصدر: topito
لا بدّ من خوض التجربة
لا بدّ من خوض التجربة
A+ A-
الميزة الوحيدة للغوص في البحر بدلاً من المسبح، هي أننا قد نشاهد مجموعة كاملة من الأسماك والكائنات البحريّة الأخرى. ميزة قد تكون لها مخاطر عدّة، إلّا أنّه لا مانع من تجربتها إن لم تكن محفوفة بالمخاطر. ونتمتّع في بعض البلدان بإمكانيّة السباحة مع الحيوانات، لذلك لا تتردّد في خوض هذه التجربة. 

1. السباحة مع الخنازير في جزر البهاما

إذا كنت تشعر بالملل من رؤية أسماك شيطان البحر، أو أسماك المهرّج في المياه الفيروزيّة، من الممكن وخلال تواجدك في جزر الباهاما، أن تسبح مع الخنازير "البرّية" الحقيقيّة!! ولكن كيف ذلك؟

يعيش حوالى عشرين خنزيرًا ورديًّا في حريّة في جزيرة بيج ميجور كاي - الملقّبة أيضًا "بشاطئ الخنازير" - الواقعة في أرخبيل إكسوماس. لا تتردّد هذه الخنازير من اعتراض طريق المارّة الفضوليين، على أمل قضم بعض الأطعمة مثل الخبز والخضراوات.


2. الغوص مع التماسيح في كوبا

تشتهر التماسيح البحريّة بكونها أكبر الزواحف الحيّة على وجه الأرض. كائنات يبلغ طولها من 5 إلى 10 أمتار، نراها على وجه الخصوص، قبالة ساحل كوبا في أرخبيل حدائق الملكة. ومع أنّ هذه التماسيح البحريّة تصطاد في أغلب الأحيان ليلًا، لكنّها أيضًا تخطّط للحصول على ساق احتياطيّة، لذلك انتبهوا!


3. القيام بجولات مع أبقار البحر في مصر

تقول الأسطورة أنّ هذه المخلوقات البحريّة هي أساس أسطورة حوريّات البحر. إلى جانب ذلك، تعني كلمة "الأطوم" في لغة الملايو "سيّدة البحر"... ولكن دعونا نعود إلى أبقار البحر. فهي ودودة ومرحة بطبيعتها، يمكن أن يقترب منها الناس بسهولة في دول مثل الموزمبيق أو إندونيسيا أو أوستراليا أو البحر الأحمر، كذلك بالقرب من منتجع مرسى علم المصريّ الساحليّ. so have fun!


4 - الاستحمام مع الفقمة الرماديّة في خليج مورلايكس (بريتاني)

لا حاجة للذهاب بعيدًا جدًّا للابتعاد عن كلّ شيء. توجّه إلى خليج Morlaix في Finistère المسمّى بشكل مناسب - حيث تنتهي الأرض - لمقابلة مستعمرة من عشرات الفقمات الرماديّة التي استقرّت قبالة أرخبيل Trégor. حيث يسمح لك قارب صغير بالوصول إلى هناك قبل ارتداء الزعانف وأنبوب التنفّس والسباحة إلى جانب هذه الثدييات التي تزن 300 كيلوغراماً على معدة فارغة.


5. السباحة مع كلاب مكشوفة في Olhão، البرتغال

هذه الكلاب ليست مجرد حيوانات مائيّة. فبدءًا من أرجلها (pa) المكشوفة الموروثة عن أسلافها، والتي كانت تستخدم منذ زمن الرومان لإحضار الشباك وجمع الأسماك، إلى نسبها الذي بلغ حدّ دخول البيت الأبيض قبل بضع سنوات، كحيوان أليف للرئيس أوباما. وإذا كنت تحبّ فكرة السباحة مع الكلاب اللطيفة، فإنّ المربية في قرية Olhão تنظّم السباحة مع كلابها لمدّة ساعتين.

 
 

6. التلاعب بالخيول في جامايكا

الأحصنة مثلي ومثلك، أحيانًا تجد صعوبة في الوصول إلى الماء تمامًا. هذا ليس في جامايكا، حيث يتمّ تنظيم ركوب الخيل، ليس فقط على طول الشاطئ، ولكن أيضًا في الماء حيث تعمل الأمواج على تبريد فخذيك. ولكن كن مطمئنًّا، حتى لو كانت لديها قوائم (حوافر)، يمكنها السباحة، باستثناء السباحة على الظهر.

7. مجلس مع Iguanas في جزر غالاباغوس

بدلاً من الاستلقاء لساعات على الشاطئ، لماذا لا تذهب للسباحة مع إغوانة، تتناثر في البحر؟ تشتهر هذه المخلوقات بأنّها آخر السحالي البحريّة على هذا الكوكب. إنّها بالمناسبة مخيفة بقدر ما هي غير ضارّة، هذه الأنواع تتغذّى حصريًّا على الطحالب.


8. السباحة مع طيور البطريق في كيب تاون، جنوب أفريقيا

إذا كانوا ينجذبون بشكل عام إلى البرد القارس أكثر من الأشعّة فوق البنفسجيّة من شاطئ البحر، فهناك مستعمرة من طيور البطريق ذات الأرجل السوداء، التي استقرّت على شاطئ بولدر، الواقع في الطرف الجنوبي من جنوب إفريقيا. ببدلة غطس جيدة، لمواجهة درجات الحرارة المنخفضة بهدوء في هذه الزاوية من المحيط الأطلسيّ، يمكنك السباحة مع هذه المخلوقات الجنوبيّة.


9. السباحة مع قناديل البحر في جزيرة ميتشار في بولينيزيا

أكثر بكثير من تلك الموجودة في البحر الأبيض المتوسّط، هي القناديل في بحيرة Ongeim'l Tketau في جزيرة Mechechar. سيُسمح لك بالسباحة بسلام معها دون التعرّض لخطر اللسع. في الواقع، لديها ما تخشاه منّا أكثر من العكس، وقد تمّ اتّخاذ بعض الخطوات في السنوات الأخيرة لتجنّب إيذائها. لذلك تمّ حظر بعض واقيات الشمس أثناء السباحة، لأنّها تحتوي على مكوّنات ضارّة بالنظام البيئيّ الهشّ للمكان.


10. السباحة مع الحيتان القاتلة في النرويج

إنّه رئيس نهاية اللعبة الذي تخيّله داروين. الحوت القاتل هو حيوان مفترس هائل، يأكل أسماك القرش البيضاء على الإفطار، ولكن من المدهش ألّا يهاجم البشر أبدًا. لا شكّ في وجود ميثاق ضمنيّ بعدم الاعتداء بين أكبر اثنين من الأوغاد على هذا الكوكب... من يدري؟ إذا كنت ترغب في معرفة ذلك، فانتقل بين شهري تشرين الثاني وشباط من كلّ عام، قبالة مدن لوفوتين وترومسو وتيسفيورد النرويجية للغوص الشديد في شركة جيدة.


 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم