إعلان

شاهد "جمال الحريم"... رعب وتشويق

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
صلاح عبدالله
صلاح عبدالله
A+ A-

لا شك أن الدراما العربية تخطو خطوات متقدمة جداً في عالم المسلسلات والأفلام من حيث النص والإخراج، إذ نحن على موعد جديد مع مسلسل جمال الحريم، الذي يتضمنه رعب وتشويق وأحداث درامية تحبس الأنفاس ضمن عمل درامي تدور أحداثه بين زمنين، يفصل بينهما سنوات طويلة، يرصد ممارسة السحر والشعوذة والدجل وتأثيرها على الناس، ضمن المسلسل الجديد جمال الحريم من تأليف سوسن عامر وإخراج منال الصيفي، وبطولة نور وخالد سليم ودينا فؤاد وحازم سمير وصلاح عبد الله وأشرف زكي وإيهاب فهمي وآخرين.

 

الكاتبة سوسن عامر.. العمل مستوحى من أحداث حقيقية، يحمل طابعاً تشويقياً وإنسانياً

 

تكشف الكاتبة سوسن عامر أن "العمل مستوحى من أحداث حقيقية، يحمل طابعاً تشويقياً ممزوجاً بالجانب الإنساني إذ قد تقع تلك الأحداث مع أي شخص في هذه الحياة". وتشير إلى أن "نور تبدأ برؤية أشياء من الماضي، الأمر الذي يؤثر على الحاضر الذي تعيشه، فهو تيار ممتد ومستمر من الماضي إلى الحاضر، لكي تقود الرحلة في المستقبل، وتبين أن الماضي لا يموت ولا يختفي بل هو متوارث من جيل إلى جيل، وهذه الأمور حاضرة في تراثنا وحكاياتنا التراثية".

تكتفي سوسن عامر بكشف بضع خيوط من القصة، لتشير إلى أنه "في الحلقة الأولى تحلم نور حلماً، ترى فيه أحداثاً من الماضي ويتكرر معها هذا الأمر، ما يشعرها بالقلق والخوف ويطرح مجموعة التساؤلات حول المكان والزمان والأشخاص الذين تلتقيهم بين الواقع والحلم، إضافة إلى أن لديها صديقة (دينا فؤاد)، تحكي لها عن خيالات تتراءى لها أحياناً فترعبها، ما يدفعها إلى زيارة الدجالين". وتضيف عامر إلى أن "أخت نور كانت بدورها ترى صوراً مشابهة، وحينما لم تجد من يصدقها قررت أن تصمت. تلك المشاهد ستظهر لاحقاً في أحلام نور، وتساعدها على فك الألغاز". ختاماً تؤكد سوسن عامر أن العمل يركز على فكرة العودة إلى الله كي لا يتم استدراج الناس للوقوع في شباك المشعوذين".

 

نور.. استفزني موضوع العمل إيجابياً وتورطت نفسياً عند قراءته

 

تستهلّ نور حديثها موضحةً أن "العمل يندرج تحت خانة الرعب الممزوج بالتشويق ويعالج قضية مهمة، فضلاً عن كونه مكتوب بإطار درامي ممتع إذ يتناول قصصاً عن الماورائيات والشعوذة والسحر". وتلفت إلى أن "القصة تدور بين زمنين إذ أقدم شخصية تعيش في عالمنا الحاضر، ولها جذور ممتدة عبر الماضي، فيما تبدو تلك الأحلام أشبه بتوارد خواطر أو امتداد للذاكرة عبر سلالة من جذور عائلة واحدة".

وفيما تعرب عن سعادتها باللقاء الثاني مع خالد سليم بعد أكثر من 15 عاماً على لقائهما السينمائي الأول، تلفت إلى أن "شكل اللقاء هنا مغاير عن الفيلم، حيث أؤدي في المسلسل شخصية مذيعة ومقدمة لبرنامج إذاعي. " 

وتستطرد نور: "موضوع المسلسل استفزني بطريقة إيجابية، وتورطت نفسياً أثناء قراءتي للحلقات، وتعاطفت مع الشخصيات". وتضيف أن "التعامل لأول مرة مع المخرجة منال الصيفي كان ممتعاً، فقد بذلت مجهوداً في العمل على الغرافيكس وطريقة التنفيذ مع مدير التصوير يوسف بارود".

وتختم نور:" العمل مكتوب بطريقة ساحرة، فإلى جانب كونه يندرج في إطار الرعب والإثارة، نرى الأحداث غنية بالتشويق، ناهيك عن الرسائل الإنسانية المهمة التي يحملها".

 
 

 

خالد سليم.. النص مكتوب بطريقة مشوقة وأتاح لي فرصة تقديم اللون الغنائي الصوفي

 

من جانبه يوضح خالد سليم "أنا سعيد باللقاء مجدداً مع نور، بعد كل هذه السنوات في موضوع مختلف تماماً عن لقائنا الأول في السينما، كما أن قصة المسلسل فيها الكثير من التشويق والرعب إذا صح التعبير"، لافتاً إلى أن "ثمة قصة حب تنشأ بعد فترة طويلة من العمل مع نور المذيعة المشهورة في الإذاعة، كوني معدّ برنامجها وقضينا معاً عشرة عمر وصداقة واستلطاف غير مصرح به من أي من الطرفين". ويضيف إلى أنه "مع الوقت يكتشف أن نور تدخل بمشاكل وصراع في عالم من الماورائيات والغموض خصوصاً عند تنفيذ حلقة معينة من برنامجها، فيحاول الدفاع عنها وحمايتها مما تتعرض له، وهو ما يتسبب له بالأذية". ويثني سليم على "النص الدرامي، وطريقة كتابته المشوقة التي تعطي خطوطاً درامية مهمة لكل ممثل"، مشيداً بـ"مجهود المخرجة منال الصيفي واعتمادها أسلوباً مغايراً في الإخراج عن أعمالها الأخرى، ثم تأتي الموسيقى التصويرية لتامر كروان والأناشيد الصوفية في الحلقات".  يشير سليم إلى أنه لم يعد يمزج بين دور الممثل ودور المغني في أعماله، لافتاً إلى أنني "لا أشترط أن تكون للشخصية هامشاً غنائياً، لكن أتيحت لي الفرصة في هذا العمل كي أقدم لوناً غنائياً صوفياً يخدم الأحداث".

 
 

المخرجة منال الصيفي.. أعمل على المشروع منذ سنة وجذبتني فكرته الإنسانية

 

من جهتها، تشير المخرجة منال الصيفي "أنني تحمست لهذا العمل كونه جديد علي، ولم يسبق لي أن نفذت عملاً يمزج بين الرعب والتشويق ومستوحى من قصص حقيقية، اجتهدت المؤلفة في البحث عنها مدة سنوات، كما أعمل على المشروع منذ ما يقارب السنة، وقد جذبتني الفكرة جداً، خصوصاً أن العمل يهدف إلى تقديم رسالة إنسانية مهمة في الوقت نفسه، وأن يكون إيماننا بالله يقيناً بحيث لا يقوى أي شيء على المساس به، مهما تعرضنا لضغوط". وتضيف الصيفي إلى "أنني أتهلف لمعرفة رد فعل الجمهور على العمل الذي لم أتمكن من التوقف عن قراءة حلقاته، عندما عرض علي، علماً أننا لم ننتهي بعد من عمليات التصوير". وتؤكد أنها حرصت على تقديم العمل بإيقاع سريع مشيرة إلى أنه "يتطرق لمعالجة مواضيع خارقة للطبيعة، مخيفة ومقلقة وغريبة". وفي وقت تؤكد أنها حريصة على اختيار سيناريوهات ثرية بمضمونها وتحمل مواضيع جديدة، تشيد الصيفي بالالتزام الذي تتمتع به نور في العمل، مثنية على طاقتها الإيجابية وموهبتها المميزة، كما تعرب عن سعادتها بالتعامل الثاني مع خالد سليم، ومع فريق الممثلين عموماً لاسيما حازم سمير ودينا فؤاد اللذيْن اجتهدا وقدما أداء درامياً عالي المستوى.

 
 

الجدير بالذكر أن مسلسل "جمال الحريم" هو من كتابة سوسن عامر. إخراج منال الصيفي. وبطولة نور، خالد سليم، صلاح عبد الله، حازم سمير، دينا فؤاد، فراس سعيد، محمد لطفي شاهين، إسلام جمال، أشرف مصيلحي وأحمد كرارة، أميرة العايدي، سامح كمال، غفران، هدى الإتربي، رنا رئيس، كريم عبد الخالق وآخرين.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم