إعلان

أشياء سخيفة كانت تخيفنا في طفولتنا

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
رعب
رعب
A+ A-
لا شك أن أمور عدة كانت تخيفنا في طفولتنا قد تدعو لسخرية الآخرين منّا لكننا لم نكن نعلم مدى خطورتها من سخافة الأمر، كنا نكتفي بالخوف والبكاء. ومن هذه الأمور ربما صوت بائع الخضار وصوت المطر وغيرها.
سنستذكر معكم بعض الأمور البسيطة التي كانت كفيلة بخلق شعور القلق والخوف رغم سخافتها:
 
1- أثناء الإستحمام كان يراودنا شعور أن ثمة شخص سيظهر مجرد أن أغمضنا عيوننا لإزالة الصابون، كنّا نفتح أعيننا بسرعة للقبض على ذاك الشرير.
 
 
  
2- أثناء النوم، كنا نخشى من أن نخرج قدمنا من عن اللحاف لأن ثمة وحش سيتمكن من سحبنا إلى تحت السرير ويأخذنا إلى مكان بعيد. كانت الفكرة مخيفة لكن كيف ولماذا؟ لا نعرف.
 
 
 
3- أبو كيس، الشخص الغير موجود وغير حقيقي ولا أحد يعرف عنه شيئ وهو من وحي الخيال وليس له ولد يدعى كيس حتى، لكن مجرد ذكر إسمه كان كفيل بضرورة تغيير الحفاض.
 
 
 
 
4- "بياعة الكربوزة" أشهر الشخصيات المخيفة في بيروت، أو ما يعرف ببائعة خضار الحشائش المتجولة، وهي كانت تمرّ كل صباح في حوالي الساعة السادسة وكان صوتها أشبه بصوت الساحرة، تنادي "يلا عالكربووووووزة... يلا عالصعتر"، وكنت أنا على الصعيد الشخصي أسمعها في شهر تموز من العام 2006 تمر بين المنازل في الجبل، وكانت ترعبني.
 
 
 
 5- بائع الكاز الذي كان صوته "يرن رنّ" في الشارع منذ دخوله إلى الشارع برفقة حصانه، والصوت الذي يصدره على قنينة الكاز بالإضافة إلى زموره المزعج. كان الصغار يخافون من هذا الصوت وهذا يعود بسبب ترهيب الأهل أطفالهم بهذا الرجل.
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم