الأحد - 16 حزيران 2024

إعلان

أغنية "أغداً أًلقاك" لأمّ كلثوم مَن كتبها وما قصّتها؟

المصدر: "النهار"
سليمان بختي
Bookmark
أم كلثوم.
أم كلثوم.
A+ A-
بعد هزيمة حزيران عام 1967 قامت أم كلثوم بجولة للغناء في البلاد العربية والأوروبية يعود ريعها للمجهود الحربي. في كانون الأول 1968 غنت في الخرطوم، واستقبلها الشعب السوداني بحفاوة بالغة حتى أنها لبست الثوب التقليدي لنساء السودان، وصرحت بأنها تعتبر بيوت السودانيين مثل بيوت المصريين. ومن فرط تأثرها بهذا الإستقبال الأسطوري وتلك العاطفة المتقدة وعدت بأن تغني قصيدة لشاعر سوداني. طلبت من الشاعر صالح جودت أن يزودها قصائد لشعراء سودانيين لتختار منها، فأعجبتها قصيدة عنوانها "الغد" من ديوان "كوخ الأشواق" للشاعر الهادي آدم (1927-2016). ولد الهادي آدم في بلدة الهلالية القريبة من الخرطوم. تلقى علومه الإبتدائية والثانوية في السودان. ثم التحق بدار العلوم في القاهرة وتخرج فيها مجازا في الأدب. حصل على دبلوم في التربية من جامعة عين شمس ودكتوراه فخرية من جامعة الزعيم الأزهري في السودان. في شعر الهادي آدم رقة ورهافة وتمكن من العربية وأسرارها. نشر ثلاثة دواوين "كوخ الأشواق" 1966 و"نوافذ العدم" و"عفوا أيها المستحيل". ومسرحية شعرية بعنوان "سعاد" وله قصيدة جميلة بعنوان "لن يرحل النيل" وقصيدة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم