الأربعاء - 16 حزيران 2021
بيروت 23 °

إعلان

آدم...

المصدر: "النهار"
علاء زريفة
بدايات البشرية (تعبيرية- لوحة لوليم بليك).
بدايات البشرية (تعبيرية- لوحة لوليم بليك).
A+ A-
أنا النبي الصُدفة
ولدت كغيري على دروب الرياح المتهالكة
لكن أبي خصني بكلمته فنطقت رضيعاً
وتعهد لأمي بالطهارة
أمي التي لم تؤمن بي
إلا عندما وقفت أمامها مصلوبا ً
فتدحرجت خلفي
رقاب حراسي
سلماً لصعودي الأخير
إلى ظهوري الأخير.

***
ركزت ألفي أمامي
ألفي التي تؤلف إيلاف رحلتي
ألفي التي توالف حقيقة أغنياتي
على جناح هدهد فتح نوافذ السماء
المغلقة على جبهة الملك
غنائية المدى الغارق في بحار الصدى
غنائية القبح المسيّج بفلسفة الجمال
غنائية الترحال الأبدي إلى الجزر القديمة
غنائية الحرب المعلنة على أطلال السراب
غنائية البكاء في حديقة الموتى
منفى إثر منفى

وأنا أهدهد في فضاءات اغترابك أغنيتي
وأنا أتجزأ وأتجزأ في كليتك
حتى يغتال صدأ البرد
صهيل حروفي لتنهار في انهياري.

***
قمرٌ لحكاية الحكايات
تصوّب مسير البروق
إلى ساحات الجهات الأربع
قمرُ الساعة الألف
ساعة الساعات المستعادة
إلى منحدرات الذاكرة

***
الله أكبر، الله أكبر
حي على الدم
دمي الموزع بين القبائل
على أصابعي المبتورة
على رأسي المعلق على باب المدينة


حي على الفوضى
على حريتي المشغولة بقيود البؤس
على من ينسج كعنكبوت أوهامه
على مدخل كهفي المهمل
يعجن معاصم أيدينا سلاسل
لنحملها أشرعة على أفلاك القيامة.


حي على الجاهلية
تمتد في تاريخنا
رمالاً ومعلقات
مغازي وسير
جاهلية تنحر أعناق البطولة
وتنطق بالشهادتين
تسلم مفاتيح المقدس
لكل من قيض متشابهات النصوص
ومثبتات الله
وأدارها تيجانا

***
وأنا واحد من أبناء هذا الشرق
بدمي الحار وعرقي الملون
وآلهتي المتكاثرة في قوافي بيدائي
صنمٌ هنا وصنمٌ هناك
وأنبيائي المعصومون
قبة هنا وقبة هناك
هذا الشرق الذي يحمل شرفه الملوث
صوب موانئ الغرب
على ناقلات النفط
ورائحة العود المسافر في حقائب الشبق.


هذا الشرق...
المؤمن – الكافر
المستعرب- المستعجم
العبد- المستعبد
المقيد- المقاد
المتأثر – المستأثر


هذا الشرق كل الشرق
حيث حطت قوافل الأصوات
الخارجة من الجزيرة
من أطلس المغرب المتفرنس
إلى خليج الملح المتصحر.
أرضي التي انتزعت قلبي
من حنايا تلهفها
فبنيت حائط مبكاي
أنا آدم يا أبي
ابنك الشرعي الوحيد.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم