الجمعة - 21 كانون الثاني 2022
بيروت 12 °

إعلان

الجوع كالغلالة يُغطّي، ولكنه يَكشف...

المصدر: "النهار"
جورج شكرالله
الجوع والكرامة (تعبيرية- بريشة منصور الهبر).
الجوع والكرامة (تعبيرية- بريشة منصور الهبر).
A+ A-
واجه طفلًا في محطّة بكاء، اخترقه
أسماله أوراق. جلده دروب عظام
وجهه محنةُ خريف، عيناه كهفان، في رؤية طائرتين، تتحطمان، فوق مطار، حيتان التجارة والمال!
 
تأكدَ من طريقه، اتخذ خطى القدمين العاريتين، دليلاً
بوّقَ: أنا الجوع، دورتي، توشك أن تكتمل، والتراب، لم يعد، بعيدًا عنكم!
الأشجار تهتزّ لهولي، والأمهّات، صراخ ودموع
أمام بابي، زفرات ظلم، وقد تجسّدت، أمّهات متحرّقات.
ما ذنبي، وهؤلاء الرابضون فوق، قد أكرهوني، برماحهم، على اليقظة؟
لماذا؟
لأكون غطاء، لمفاسدهم، لجشعهم، لطمعهم، لوقاحتهم، لخيانتهم، لمسؤوليتهم العليلة.
آهٍ. لِمَ لا يعلمون، أنّي كالغلالة، أغطّي، ولكنّي في الوقت عينه، أكشف، وأفضح، وأُذلّ؟
قد أهرب من وطن، أخاف فيه أن أجوع!
قد لا أعثر، على طريدة أجندلها،
لا في صيدا، ولا في بيروت، ولا في طرابلس...
 
قد أمسي عاطلاً عن العمل، وعندئذ ليس لي إلا السفر إلى أماكن يسوسها قضاة العدم.
 
المجتمع عندما يتفسّخ، فإنّ أخطر ما يتشظّى عنه، الجوع سمة الذلّ والحقارة والهوان! ثمّ لا يعتقدنّ أحد أنّ الجوع كان سيلعب في دار الفقير، لولا جزع الغنيّ الشديد منه.
 
مِن الجوع ينطفئ القنديل، يتوه النحل، ويلتصق العصفور بالشجرة، وهي تيبس.
مِن الجوع، يترمّد النهار، من دون شمس، والطفلة ترسم شكل رغيف، فوق الساقية الجافة، وترتجف!
 
الجوع حالة اجتماعية جائرة، عمياء، ورهبته أنّه يطحن حياة الفقراء، أمام أعين أغنياء العالم، وضمائر أغنياء العالم، ومؤامرات أغنياء العالم.
 
أنتم تُطحنون، وهم فوق عروشهم يقهقهون!
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم