الثلاثاء - 02 آذار 2021
بيروت 15 °

إعلان

شعراء عرب غيَّرت كورونا حياتهم لـ"النهار": نتنفّس برئة واحدة ونقاوم القيامة

المصدر: "النهار"
فاطمة عبدالله
Bookmark
لم تعد تمضي هذه الأيام (تعبيرية- أ ف ب).
لم تعد تمضي هذه الأيام (تعبيرية- أ ف ب).
A+ A-
الإنسانية، لم تعد بهذه الحماسة. سنة تقريباً على الإحساس بالقيد يلفّ الأعناق. قليلٌ ما يُكتَب عن جائحة فظيعة، لم تُبقِ شيئاً على حاله، حتى حرّية تنفُّس الهواء. كثيرةٌ هذه القسوة، وهذا الاضطراب والارتباك والتيه البشريّ في الدوّامات المفتوحة. كأنّه، لا أفق للفظاعة، ولا نافذة تروّض سُلطة الاختناق. "المرآة لا تقول كلّ شيء"، يقول الشاعر العراقي فاروق يوسف. يتساءل إن كان ما نمرّ به مجرّد دعابة أم أنّه الخوف وقد أصبح السلاح الوحيد للبقاء؟ نغادر المرآة وليس لدينا ما نقوله سوى "إننا نسينا وجوهنا هناك"، يشير بحسرة الشعر. يتذكّر الشاعر المصري عبدالمنعم رمضان جَمعة المقهى وتلك الأيام التي تبدو بعيدة. ضربه الوباء في العمق، فخطف فرداً من أسرته. الزوجة. "زعم البعض أنّه قدر فصدقّناه"، يقول في رثاء الأحوال، وهو يتحدّث بمرارة عن خسائر غير مُتوقَّعة. فَقَد حرارة كلّ فعل، وراح يقرأ بنصف انتباه، ويأكل بأقل من نصف شهيّة، ويفكر بأقلّ من نصف عقل. "سنعود"، يؤكّد بوجع. أخفّ وطأة، هي الجائحة على الشاعر البحريني قاسم حداد. يسمّيها "العزلة الذهبية"، ويراها "مخلّصته" من عتب الناس على تفضيله المسافات. "مع العُمر، يحتاج المرء إلى وقت أكثر وأصدقاء أقلّ"، قالها منذ سنوات، واليوم هي شعار أيامه. يوافقه الشاعر المغربي محمد بنيس بأنّ هذا الصمت الطويل لغةٌ أخرى لرؤية ما نحن فيه وما يعيشه عالمنا. يعيد التأمّل بالحياة والموت، متمسّكاً بالكتابة للعبور إلى النجاة. فاروق يوسف (العراق): "نسينا وجوهنا هناك"قبل الآخرين، سيكون على المرء أن يتعرّف إلى نفسه بعد تحييد اليأس. تلك مشكلة تنبغي مواجهتها بقدر هائل من الشجاعة. فبعدما صدّقنا أثناء العزلة ما كان يظهر على وجوهنا من تحوّلات، ونحن نراقب الزمن وقد غلّفنا بعتمته، سيكون علينا يوماً أن نعود إلى الفكرة الأصلية. المرآة تكذب أو أنّها على الأقل لا تقول كلّ شيء. سنتجمّل من أجل أن نقنع الآخرين بأنّ ما مرّ بنا كان مجرّد دعابة حمقاء. ولكنّ الأمر ليس كذلك. لقد احتفلنا بالخوف لكي يكون سلاحنا الوحيد من أجل البقاء. مَن هو أكثر خوفاً،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم