الأحد - 11 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

"كلمات رديئة" لميثم راضي: تحولات عميقة في "أنا" تذهب أبعد ممَّا ترى

المصدر: "النهار"
غلاف الكتاب.
غلاف الكتاب.
A+ A-
صدرت عن منشورات المتوسط -إيطاليا، الطبعة الثالثة من المجموعة الشعريَّة الأولى للشاعر العراقي ميثم راضي: "كلمات رديئة"، وهو الكتابُ الذي لم يكتف بالكلماتِ لنقلِ صور الحرب، وغيومِها السوداء، ومآسيها؛ إنًّما تقمَّصَ فيه الشَّاعر، وهو رسام الكاريكاتير، دورَ حاملِ كاميرا يتجوَّل في بثٍّ مباشر، ليس فقط بين الشوارع المدمَّرة، والسَّيارات المفخَّخة والجثث المنتشرة هنا وهناك؛ ولكنْ، أيضاً بين مشاعر الناس وذاكرتهم التي طالتها يدُ حروبٍ قاسية، والتحولات العميقة في الأنا التي تذهب أبعد ممَّا ترى.

قصائدُ ميثم راضي النثرية، وُصفت بفوتوغرافيا النّص الشِّعري، وسينمائيَّة الصورة الشعريَّة المُبتكرة، والمفارقات التي تجعلُ القارئ يُمسكُ بآخر جملةٍ من كل قصيدةٍ ليبحث عن مآلها في الواقع، ذلك أنَّ الخيط السَّردي متينٌ ولا ينقطع عبر صفحاتِ كتاب، فنتعرَّف على الشاعر وقريته، على أبطالهِ المهمَّشين، عن جنودٍ مجهولين، وحروبٍ لا حدَّ لبشاعاتها، عن أطفالٍ انتهت طفولتهم باكراً، عن أثاث حميم صار رماداً، وعن عالم يتفتَّت أمامَ أعيننا بهدوء. وبأنفاسٍ هادئة، يلتقطُ الشاعر كلماتهِ الممرَّغة في رداءة الواقع وما طاله من خراب، ويرميها في وجهِ العالم، مدركاً، رغم فداحة الحزن، أنَّ السُّخرية، أحياناً، تكون أشدّ قسوة في قول الحقيقة.
 
تبدأ مجموعةُ "كلمات رديئة"، بـ"تلعثم" الشاعر ميثم راضي، في شكلِ اعتذار مُسبق، حين يكتب: تُحاولُ الكلام .../ مثل طفلٍ لم يعرفْ ناراً أكبرَ من عود ثقاب/ وعليه الآن .../ أن يصفَ غابةً كاملةً تحترق. ويختمُ الشاعر كتابه، باعتذار أيضاً: أنا أعتذرُ لك يا صغيري .../ لقد علَّمتُكَ الكلامَ ثمَّ تركتُ لكَ الأيامَ التي لا يمكنُ التعبيرُ عنها. وبين نصَّيْ العتبة والخاتمة، نكتشفُ شاعراً ناقلاً للألم، وهو المتألِّم، المحتجُّ، المدافعُ عن قضية شعبِه، وهو البعيد في عزلةٍ صاخبة، في بلدٍ لم تهدأ فيه يوماً أصوات الحروب والصراعات والاحتجاجات.

"كلمات رديئة" مجموعة شعرية للشاعر العراقي ميثم راضي، صدرت في ثلاث طبعات، في 72 صفحة من القطع الوسط، ضمن سلسلة "براءات" التي تصدرها الدار منتصرةً فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.
 
 
عن "كلمات رديئة"
كُتبت عن كتاب "كلمات رديئة" الكثير من المراجعات النقدية والقراءة منذ صدوره نهاية 2015، توزَّعت عبر عدد من المواقع والصحف العربية. منها قراءة الشاعر والمترجم التونسي أشرف القرقني، والتي جاءت بعنوان نصوص شعرية يدخلها القارئ شخصاً ويخرج منها شخصاً آخر، وممَّا جاء فيها: إنَّ الشَّاعر يدوّن محاولة خلق أيّامهِ من جديد في اللّغة وعلى نحو فنّي بوصفها إشارة حارّة إلى ما لا يقال في أيّامنا المغرقة بدماء الأطفال ورؤوسهم المقطوعة. وفي هذا المستوى تستعيد الكتابة الحديثة عمقها الفلسفيّ. فلا مجال للخطابة والصّراخ الذي امتلأت به أرواحنا وآذاننا. لا مكان يتّسع لزركشة بلاغيّة أو حذلقة بيانيّة.
فيما ذهبت الكاتبة والشاعرة البحرينية سوسن دهنيم، إلى التأكيد على أنَّ: من يقرأ هذه الكلمات التي أراد لها شاعرها أن تكون تحت وصف "رديئة"، يعرف معنى أن تكون عراقياً في هذا الزمن المدجج بأجساد الصغار الممزقة، وبالأرواح الملوثة بالسخام والتي تدل على أن أصحابها من العراق. وهو ما جاء في قراءة بعنوان "كلمات رديئة"... حين يكون الشعر راصداً. أما الشاعرة والمترجمة الكويتية تهاني فجر، وفي مقال بعنوان فوتوغرافية النّص في كلمات ميثم راضي الرّديئة، فقالت: ميثم راضي الذي قاده الرسم الكاريكاتيري إلى الشعر، يكتب بالزخم ذاته الذي تحمله لوحة كاريكاتيرية ساخرة أحياناً وناقمة ومؤلمة في كثير من الأحيان.

من الكتاب
أنا من قريةٍ بعيدةٍ …
كلَّما يموتُ واحدٌ فيها، تختفي كلمةٌ من أحاديثها للأبد
في البداية، اختفتْ الكلماتُ الجيدةُ …
مرَّةً .. ماتتْ طفلةٌ من الجفاف: فاختفتْ كلمةُ نهر
ولمَّا ماتتْ أمها من الحسرةِ عليها اختفتْ كلمةُ مطر
ومرَّةً ماتَ نازحٌ من البرد: فاختفتْ كلمة ُ نار
ومرَّةً ماتَ صغيرٌ من الجوع: فاختفتْ كلمةُ طعام
وماتَ شيخٌ كبيرٌ في وحدتِهِ: واختفتْ كلمةُ عائلة …
آخرُ كلمةٍ جيدةٍ بقيتْ عندنا كانت: الله
لكنها اختفتْ عندما سقَطَ أحدُ الأطفالِ في الشارع
جنازةٌ بعد أخرى: حتى اختفتْ الكلماتُ الجيدةُ كلَّها
وصِرنا نستخدمُ طرقاً معقَّدةً للكلام ..
سمعتُ أحدهم يصرخ: يا الطفل الذي ماتَ في الانفجار .. وكان يقصدُ: يا الله
ورأيتُهمْ في الدكاكين: يطلبون من الباعة صغيراً ماتَ من الجوع …
ويفهم الباعةُ أنهم يريدون طعاماً
وفي ليالي الشتاء نقولُ النازح الذي مات من البرد بدلَ مفردةِ نار
وهكذا …
لا يوجد في القرية الآن سوى الكلمات الرديئة والناس الذين لم يموتوا بعد
أنا ما زلتُ أعيشُ هناك
وكلُّ يومٍ أحاولُ النجاة: ككلمةٍ جيّدة.

عن الكاتب
ميثم راضي عباس، شاعر ورسام كاريكاتير عراقي. وُلد في مدينة العمارة مركز محافظة ميسان (جنوب) عام 1974، حاصل على إجازة في هندسة الكهرباء. له رسومات كاريكاتيرية كثيرة منشورة في صحف ومواقع إلكترونية عربية. "كلمات رديئة" هو كتابه الشِّعري الأول، صدر في طبعةٍ أولى نهاية 2015.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم