الثلاثاء - 28 أيار 2024

إعلان

"بيروت في عين العاصفة"... المخرجة مي المصري توثّق الانتفاضة وانفجار المرفأ بعيون 4 نساء

المصدر: "النهار"
مي المصري وملصق فيلمها (أ ف ب).
مي المصري وملصق فيلمها (أ ف ب).
A+ A-
يسترجع فيلم "بيروت في عين العاصفة" للمخرجة الفلسطينية - اللبنانية مي المصري مشاهد من الاحتجاجات التي شهدها لبنان طوال أشهر اعتباراً من 17 تشرين الاول 2019، ويتوقف عند مرحلة الجائحة وانفجار مرفأ بيروت من خلال شهادات أربع نساء متمردات ومن خلفيات مختلفة.

بين مشاهد المحتجين يضربون على الحديد والطناجر تعبيراً عن غضبهم، وهتافات "ثورة ثورة" و"حرامية"، وتوقف الكاميرا عند لافتة "الثورة يصنعها الشرفاء ويستغلها الاوغاد"، تتحدث شخصيات الفيلم الذي عرض مساء الجمعة الماضي في متحف سرسق في بيروت عن حركة الاحتجاجات وظروف اندلاعها ونتائجها والحوافز التي دفعت الناس للنزول الى الشارع.

في 17 تشرين الأول 2019، بدأت في لبنان احتجاجات كبرى تخطت الطوائف والمناطق وحتى الانتماءات السياسية، ودفعت مئات الآلاف من اللبنانيين الى الشارع مطالبين بتنحي سلطة سياسية اتهموها بالفساد والفشل.

وتقول مي المصري لوكالة فرانس برس أنها سعت إلى إيجاد شخصيات "بيروت في عين العاصفة" بسرعة "اذ كانت الانتفاضة لا تزال في بدايتها" وكان لديها "دافع قوي لتصوير فيلم".

وشاءت المصري في هذا الفيلم، وهو الثالث لها عن العاصمة اللبنانية بعد "بيروت جيل الحرب" (1988) و"يوميات بيروت" (2005)، أن تركّز على العنصر النسائي الذي كان حاضراً بكثافة في حركة الاحتجاجات، وعلى الإبداع والفن، وبحثت عمّن يعكس هذين المحورين.

ووقع اختيارها على الشقيقتين ميشيل ونويل كسرواني اللتين تنتقدان الوضع الاجتماعي والسياسي من خلال أغنيات مصورة ساخرة ، والمصوّرة العراقية لًجَين التي خالفت إرادة عائلتها واستقرت في لبنان، والناشطة المحجّبة حنين التي تدرس الاعلام وتصور افلاماً وثائقية.

وترى المخرجة الستينية التي يضمّ رصيدها منذ ثمانينات القرن العشرين 16 فيلماً بينها ثمانية مع زوجها السينمائي اللبناني الراحل جان شمعون،أن "الاختلاف بين الشخصيات مهم لإعطاء صورة أوسع". وتقول "بعد أعوام من العمل، تكوّنت لديّ قدرة على التمييز تتيح لي اختيار صاحب الحضور السينمائي والعفوي البعيد من الخطابات الجاهزة، والمستعد للتحدث عن همومه الشخصية، إذ أن الصدق والإحساس مهمان في السينما".

وتعتبر ميشيل كسرواني في الفيلم أن ما حصل في 17 تشرين الأول 2019 نزع الغطاء عن وسط المدينة "المقفر الذي لم يكن يشبهنا"، على قولها. وتصف نويل الاحتجاجات أنها "ثورة عن كل الإهانة والإذلال التي عاشها اهلنا ونعيشها". وتضيف "لم يعد في إمكاننا أن نسكت على هذا الكم من الفساد" في ظل انتشار البطالة والهجرة لدى الشباب.

وتفتخر حنين بأنها كانت في طليعة من نزلوا إلى الشارع، ودفعتها إلى ذلك الأزمات المعيشية. وتقول إنه "أهم يوم سياسي لإعادة صوغ هويتنا".

أما لجين التي تعيش في لبنان منذ سبعة أعوام، وأصيبت خلال الاحتجاجات، فوثقت مشاهد جرئية من التحركات الشعبية بكاميرتها، استخدمتها المخرجة في الفيلم، وتلاحظ أن المرحلة الأجمل من الاحتجاجات كانت في يوميها الأولين، وتطرقت إلى الشباب الذين خسروا عيونهم وأرجلهم وأيديهم بفعل المواجهات مع القوى الأمنية.

وحرصت المصري على أن تعبّر في فيلمها عن روح الاندفاع الجميلة لدى الشباب والنساء خلال الاحتجاجات. وتقول صاحبة الفيلم الروائي "3000 ليلة" الذي حصد جوائز عدة، "كان حضور المرأة ظاهرة لافتة خلال الانتفاضة، وكذلك العدد الكبير من الفنانين والمبدعين الذين نزلوا إلى الشارع. أردت أن أصور هذه اللحظة ... فالسينما تخلّد التجربة".

وفي فترة جائحة كوفيد-19، يُظهر الفيلم تواصُل النساء الأربع بعضهن مع بعض من وراء الشاشة في منازلهن بسبب إجراءت الحَجر، واسترجاعهن مشاهد من الثورة. تقول نويل: "كانت أشبه بحلم طويل يكاد ينتهي على مهل ككل شيء في التاريخ. ستأخذ الثورة أشكالاً عدة ولن تتوقف". وتعلّق حنين قائلة "عندما بدأنا ندين نظامنا السياسي ونطالب بنظام مختلف، لم نعد روحاً واحدة ... فالسلطة فرّقت وتسللت إلى الحراك".

لم تفاجأ المصري بأن هذه الانتفاضة "أُجهضت". وتقول "في فيلميّ السابقين عن بيروت، نرى حماسةً في بداية الاحتجاحات واحباطاً في نهايتها. دائماً ثمة استغلال من الطبقة السياسية للشباب وكذلك الفئة التي تريد التغيير. ويُفشلون كل شي ممكن ان يؤدي إلى التغيير". وتلاحظ أن "لبنان يشهد هزة كل عشرة أعوام، وتكمن المشكلة في الطائفية والفساد والتبعية للزعيم".

وتنتقل المصري إلى انفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020 وتلفّ الكاميرا بشاعرية حول حنين وفي مشهد آخر حول نويل بين أشلاء أبنية وسيارات محطمة وتتوقف عند دموع لجين على أنغام موسيقى جنائزية.

واذا كانت بداية الفيلم صاخبة فنهايته هادئة: نظرة نحو البحر والأفق "المفتوح للأمل والتفاؤل"، وحصان يجتازالشاطىء سريعاً كأنه يعلن نهاية مرحلة وبداية أخرى.



الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم