السبت - 15 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

8 أفلام تتنافس على الأوسكار لأفضل فيلم روائي طويل

المصدر: "النهار" - "أ ف ب"
تعبيرية (أ ف ب).
تعبيرية (أ ف ب).
A+ A-
تسببت جائحة كورونا، في إغلاق دور السينما في عدد من البلدان، وبالتالي، كان له أثر بالغ على الفن السابع، هزّ كيانه. إلا أنه، من بين أولئك الذين تمكنوا من شقّ طريقهم هذا العام على الشاشة الكبيرة - أو عبر الفيديو، حسب الطلب الاستثنائي - اختارت "أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة"، ثمانية أفلام، للمنافسة على الجائزة العليا، جائزة الأوسكار لأفضل فيلم روائي طويل.
 
"الأب" (The Father)
مقتبس من مسرحية للروائي والمسرحي الفرنسي فلوريان زيلر، أخرجها بنفسه، "الأب"، بطولة الممثل الأسطوري أنتوني هوبكنز، الذي يأخذ المشاهد في رحلة مرعبة إلى حياة يتحكم بها خرف الشيخوخة.

تدور أحداث الفيلم في شقة بلندن، حيث يطرد أنتوني (هوبكنز)، على الرغم من صحته الهشة، آخر ممرضة من سلسلة طويلة من مقدّمي الرعاية، ما أجبر ابنته آن (أوليفيا كولمان) على إيجاد بديل طارئ.

لكن المظاهر غالباً ما تكون خادعة في حياة الأب غير الهادئ، الذي تتدهور مَلَكاته بسرعة عالية، ما يؤدي إلى تشويش كل اتجاهاته وتوجهات المتفرج في  الوقت نفسه.

وقد أشيد به خلال تقديمه في مهرجان "صندانس" في كانون الثاني 2020، وخاصة لجهة أداء أنتوني هوبكنز، إلا أن "الأب" ليس من بين المفضلين في حفل توزيع جوائز الأوسكار.


"يهوذا والمسيح الأسود" (Judas and the Black Messiah)
شهد العام الماضي، عدداً من الأفلام التي أنتجها صانعو أفلام من أصول أفريقية، يُظهرون فيها ممثلين سوداً، لكن فيلم "يهوذا والمسيح الأسود" هو الوحيد الذي تمكن من الترشح لجائزة أوسكار لأفضل فيلم روائي طويل.

بعيداً عن التقاليد المعتادة في "السيرة الذاتية"، يروي الفيلم القصة المأسوية لفريد هامبتون (دانيال كالويا)، نصفها من وجهة نظر الزعيم الكاريزمي لحزب "الفهود السود" الذي أنشئ في كاليفورنيا عام 1966، ونصف من وجهة نظر مخبر مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي تعرض للخيانة، وليام اونيل (ليكيث ستانفيلد.)

الفيلم من إنتاج ريان كوغلر، مخرج فيلم سلسلة "مارفل"، "النمر الأسود"، تدور أحداث "يهوذا والمسيح الأسود" في شيكاغو، في الستينيات من القرن الماضي، ويتتبّع جهود فريد هامبتون في حشد الجماهير ضدّ وحشية الشرطة.

آخر من وصل إلى سباق الأوسكار مع عرض صحافي في شباط، حصد الفيلم ستة ترشيحات في المجموع، لكنه لا يزال متخلفاً في التوقعات.


"مانك" (Mank)
"مانك"، قصيدة المخرج ديفيد فينشر حول العصر الذهبي لهوليوود، تحمل الرقم القياسي للترشيحات هذا العام، بما لا يقلّ عن عشرة.

صوّر فينشر فيلمه بالكامل باللونين الأبيض والأسود، مع الاهتمام الشديد بالتفاصيل خلال المونتاج. ويتميز "مانك" بنفحة رومانسية قوية.

عادة ما يكون مانك مدمناً على الكحول، حين يقابل الجبابرة الذين بنوا أسطورة هوليوود، مثل المنتجين ديفيد أو. سلزنيك، لويس ب. ماير، والمخرج أورسون ويلز.

على الورق، كان للفيلم عدد من الأصول لكسب إعجاب محترفي الأفلام الذين يشكلون لجنة تحكيم الأوسكار، لكن الآراء كانت مختلطة تماماً، ويبدو أنه من غير المرجح أن يفوز بجائزة أفضل فيلم روائي طويل.


"ميناري" (Minari)
كان المخرج الأميركي من أصل كوري جنوبي لي إسحاق تشونغ، على وشك التخلي عن الإخراج ليصبح مدرساً، عندما قام بتصوير "ميناري"، وهي أحدث حركة بوكر مستوحاة بقوة من طفولته.

من خلال حوارات باللغتين الإنجليزية والكورية، يعدّ الفيلم قصة أميركية في الأساس، عن المهاجرين الذين تركوا كل شيء وراءهم ليصنعوا مستقبلاً لأنفسهم في الهواء الطلق. ويتتبّع "ميناري" عائلة كورية جنوبية أطلقت العنان لحظها في الزراعة، وسط ولاية أركنساس في الثمانينيات.

جمع الفيلم ممثلين يتحدثون الكورية من كلا جانبي المحيط الهادئ، بما في ذلك ستيفن يون، الذي اشتهر من خلال سلسلة "المشي الميت"، والنجم الكوري الجنوبي يوه جونغ يون. ويسعى "ميناري" إلى تصوير العلاقات الحميمة داخل الأسرة، من دون الخوض في مسائل الاندماج أو العنصرية.

حتى لو لم يسترسل في إبراز المشاعر بالضرورة، استُقبل فيلم "ميناري" بشكل جيد حيثما عرض، وهو بالتأكيد الفيلم الأكثر توافقاً في الاختيار. يبدو أنه دخيل، ولكن لديه فرصة لخلق مفاجأة بفضل نظام التصويت "التفضيلي" الخاص للغاية، الساري في فئة أفضل فيلم روائي طويل.


"نومادلاند" (Nomadland)
نادراً ما يهيمن فيلم ما على مهرجانات الخريف ويبقى "مفضلاً" بعد أشهر على عرضه، لجوائز الأوسكار. لكن فيلم "نومادلاند"، وهو مزيج فريد من نوعه من أفلام الطرق والدراما الاجتماعية والأفلام الوثائقية التي تتابع الأميركيين المسنّين الذين يعيشون على الطرق بعد أن فقدوا كل شيء في أزمة "الرهن العقاري".

في فيلم الصينية كلوي تشاو، معظم الممثلين هم هواة يؤدون دورهم الخاص. أمامنا فيرن، الشخصية المركزية، والتي تؤدي دورها الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار فرانسيس ماكدورماند، التي بدأت وأنتجت المشروع.

"نومادلاند" مستوحى بشكل مباشر من كتاب يحمل الاسم نفسه، نُشر في العام 2017 من قبل الصحافية الأميركية جيسيكا برودر، بعد أن بقيت بين هؤلاء الرحّل ذوي الشعر الرمادي، الذين يقطعون الولايات المتحدة في عرباتهم الصغيرة، ويعيشون بين الصحاري والوظائف الفردية، لكنهم أحرار.

يراهن معظم النقاد على "نومادلاند" باعتباره الفائز بجائزة الأوسكار، ومن المقرّر أن يربح الفيلم تماثيل صغيرة في عدة فئات أخرى أيضاً.
 
 
"شابة واعدة" (Promising Young Woman)
مع أغانيه الشعبية وجماليته الوردية، والمخرجة غير المعروفة على نطاق واسع حتى الآن، "شابة واعدة" لا يشبه الأفلام التي تترشح للأوسكار، لكنه غير نمطي عن عمد.

في أول فيلم روائي طويل لها، تقوم إميرالد فينيل ببطولة كاسي (كاري موليجان)، وهي امرأة شابة تسعى للانتقام من اغتصاب صديقتها المقربة من قبل زملائها السابقين في الكلية.

أثناء القيام بذلك، قررت كاسي بث الرعب بين رجالات مسقط رأسها وشركائهم. تنصب الكمائن، وتتظاهر بالسكر من أجل جذب الرجال الذين يبدون "أخياراً" إليها، ودفعهم للكشف عن عقدة كراهية النساء التي تتحكم بهم.

مع خمسة ترشيحات إجمالاً، يمكن لـ"شابة واعدة" أن يفي بوعوده لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم روائي طويل، لكن نظام التصويت عادة لا يكون مواتياً للأفلام التي أثارت الجدل، كما هو الحال بالنسبة للفيلم.
 
 
"صوت المعدن" (Sound of Metal)
كان موسم جوائز فيلم "صوت المعدن" طويلاً، بدأ في العام 2019 في مهرجان تورنتو السينمائي، واكتسب زخماً تدريجياً بفضل الحديث الشيّق عنه، والذي لم يتزعزع أبداً.

في حفل توزيع جوائز الأوسكار، حصل هذا الفيلم المستقلّ، ذو الميزانية المنخفضة، على ستة ترشيحات، وهو إنجاز لعمل يتعامل مع موضوع محبط إلى حدّ ما وليس شائعاً للغاية.
فقدَ روبن (ريز أحمد)، عازف طبول "الهيفي ميتال" سمعه، فيما يعاني من الإدمان. وتجعله مشاكله كائناً ممزقاً، بين رغبته في استعادة سمعه عبر تقنية باهظة الثمن، وراحة البال التي بدأ يجدها داخل مجتمع الصم.

فيما يُعتبر واحداً من الأفلام الأقل حظاً، سلّط فيلم "صوت المعدن"، الضوء، على ضعفاء السمع، وحول كيفية معاملة الأشخاص ذوي الحاجات الخاصة في هوليوود، على نطاق أوسع.
يمكنه الفوز بتماثيل صغيرة في الفئات الفنية، ولا سيما في التخصصات السليمة.
 

"شيكاغو سفن" (The Trial of the Chicago 7)
مع طاقم الممثلين المرموقين، والمخرج والكاتب المخضرم وموضوع الساعة الذي تزامن مع الاحتجاجات الضخمة المناهضة للعنصرية في الصيف الماضي، والانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل كما لم يحدث من قبل، يحجز فيلم "شيكاغو سفن" مكانة عالية في معظم الفئات. من الضروري فوزه بأوسكار.

كان المخرج ستيفن سبيلبرغ هو من طلب من آرون سوركين كتابة قصة عن أعمال الشغب ضدّ حرب فيتنام في شيكاغو، في العام 1968، والقمع الشرطي والقضائي العنيف الذي أعقب ذلك.

في النهاية، وقف آرون سوركين، مبتكر سلسلة "West Wing"، وراء الكاميرا أيضاً، حيث جذب نجوماً مثل مارك رايلانس و فرانك لانجيلا وساشا بارون كوهين وإدي ريدماين إلى المشروع.

بالنسبة لاختصاصيي الجوائز في هوليوود، إذا كان لفيلم القدرة بإطاحة "نومادلاند" ليلة الأحد، فهو من دون شكّ "شيكاغو سفن".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم