الأحد - 25 أيلول 2022
بيروت 25 °

إعلان

البندقية 79 - "الابن": عن هذا التابو الذي يُعرف بالمرض النفسي

المصدر: "النهار"
هوفيك حبشيان
Bookmark
بعد "الأب"... "الابن" لفلوريان زيلر.
بعد "الأب"... "الابن" لفلوريان زيلر.
A+ A-
البندقية… تجري أحداث "الابن"، جديد المخرج الفرنسي فلوريان زيلر الذي عُرض أمس في مسابقة مهرجان البندقية السينمائي (31 آب - 10 أيلول)، داخل شقق ومكاتب. هذه أماكن تحضر على سبيل الديكور، من دون ان تشير بالضرورة إلى تصعيد درامي، بل هي هنا للدلالة على الطبقة الاجتماعية التي تتحدّر منها الشخصيات وتعود اليها. الحكاية تجري فصولها في أميركا، الا انها كونية الأبعاد، ما يشرح النجاح الذي حققته المسرحية سابقاً والاقبال الذي شهده فيلم "الأب" للمخرج نفسه، والذي يُعتبر أحد أجزاء ثلاثيته. وكون الأصل مسرحي، فمن البديهي بالتالي، أن يكون التصوير في أماكن كهذه، وأن يكون الكلام سنداً للأحداث في غياب الحركة. لكن هذا لا يعني ان السيناريست الكبير كريستوفر هامبتون الذي تولى نقل المسرحية إلى السينما، لم يضع من براعته...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم