الأحد - 14 نيسان 2024

إعلان

قيامة المسيح فجر الحياة الجديدة

المصدر: "النهار"
المطران كيرلس بسترس
المطران كيرلس بسترس
Bookmark
قداس في مناسبة الجمعة العظيمة في إسبانيا (تعبيرية- "أ ف ب").
قداس في مناسبة الجمعة العظيمة في إسبانيا (تعبيرية- "أ ف ب").
A+ A-
كان عيد الفصح عند اليهود ذكرى عبورهم (وكلمة "الفصح" بالعبرانية تعني "العبور") على يد موسى النبيّ من عبوديتهم لفرعون مصر إلى حرية شعب الله. وكانوا (ولا يزالون إلى اليوم) يحتفلون بهذا العيد كلَّ سنةٍ في ليلة أوَّلِ بدرٍ من فصل الربيع. ففي مثل هذه الليلة تمَّ عبورهم من مصر، بعد أن أكلوا الحملَ الفصحيَّ رمزَ تحريرهم من العبوديّة وخلاصهم من الموت. وفي مثل هذه الليلة احتفل السيِّد المسيح بالفصح مع تلاميذه، وفي أثناء العشاء أسّس سرَّ القربان المقدَّس، إذ حوّل الخبزَ إلى سرِّ جسده والخمر إلى سرِّ دمه. وبذلك حوَّل يسوع معنى عيد الفصح، فلم يعد ذكرى عبور شعب الله من العبودية إلى الحرية، بل أصبح ذكرى عبور يسوع وعبور تلاميذه معه من الموت إلى الحياة، وأصبح هو نفسه الحملَ الفصحيَّ الذي يُقدِّم ذاتَه فداءً عن الجميع: "هذا هو جسدي المبذول عنكم. اصنعوا هذا لذكري" (لوقا 19:22)؛ "هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي، المُهَراق عنكم" (لوقا 20:22). كما أنّه من خلال هذا السرِّ أراد أن يبقى حاضرًا معنا وتبقى ذبيحة فدائه حاضرةً بيننا على مدى الدهر. كان ذلك ليلة الخميس. وبعد الاحتفال بالفصح خرج يسوع إلى جبل الزيتون حيث قبض عليه اليهود، وبعد أن...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم