الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

عهد عون جاء من فراغ ورحل في الفراغ وأبرز تجلّياته التعطيل الحكومي

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
عون مغادراً قصر بعبدا (نبيل اسماعيل).
عون مغادراً قصر بعبدا (نبيل اسماعيل).
A+ A-
بانقضاء سنة وحلول سنة جديدة، محطة ضرورية لقراءة ما حمله العام 2022 وما يخلفه بدوره لسنة لا تحمل في طياتها إلا آفاقًا غامضة، قاتمة، وسط مرحلة تبدو طويلة من الشلل والتعطيل والفراغ على كل مستويات المؤسسات الدستورية. ولعل ابرز ما يمكن توصيفه للعام المنقضي يُختصر بكلمة واحدة هي التعطيل، وبنتيجة واحدة كذلك هي الانهيار. لم يكن العام 2022 بأدائه السيىء ونتائجه الكارثية إلا نتاجاً طبيعياً لممارسات امتدت على مدى الأعوام الستة للعهد العوني الذي جاء من رحم فراغ على مستوى الرئاسة الاولى لمدة قاربت العامين ونصف العام، شهدت خلالها البلاد تعطيلاً ممنهجاً وضاغطاً لايصال الجنرال ميشال عون الى قصر بعبدا، ولم يسلم هو نفسه من تجرع كأس التعطيل، بعدما عقدت بعض القوى التقليدية الفاعلة في المنظومة السياسية للدولة العميقة العزم على منع الرئيس "القوي" من تحقيق أي انجاز. فكانت لعبة تقاذف المسؤوليات هي الغالبة، ما حال دون تحقيق أي تقدم أو انجاز أي خطوة اصلاحية تساعد البلاد على الخروج من كبوتها نحو التعافي. من 25 أيار 2014 وحتى 31 تشرين الاول 2016، عاش لبنان في الفراغ الرئاسي، وتسلمت حكومة الرئيس تمام سلام صلاحيات الرئاسة من دون ان تقدّم أي تنازل يتيح للفريق المعطل تحقيق انتصار او مكسب بفعل ديبلوماسية صامتة اعتمدها سلام كان ثمنها انكفاؤه عن رئاسة الحكومة تلافيا لتكرار تجربة هي الأسوأ ربما بفعل تشبّث الوزراء بقيادة الوزير جبران باسيل بممارسة صلاحيات رئيس الجمهورية. وقع الفراغ مجدداً على قصر بعبدا بعدما اضطر ميشال عون الى مغادرته من دون تسليم مفاتيحه لرئيس منتخب جديد. وتكررت بذلك تجربة الفراغ وانما بفارق أهم وأخطر هو ان حكومة الرئيس نجيب ميقاتي كانت في وضع تصريف الاعمال، خلافاً لحال حكومة سلام التي كانت كاملة الصلاحيات. منذ العام 2016 وحتى العام 2022 الذي يطوي آخر صفحاته، كانت العين دائمآ على الوضع الحكومي المهتز والمتأرجح بين...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم