الأحد - 16 حزيران 2024

إعلان

الوقت في حرب أوكرانيا في مصلحة موسكو أو كييف وواشنطن؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
الحرب في أوكرانيا (أ ف ب).
الحرب في أوكرانيا (أ ف ب).
A+ A-
أثارت حرب روسيا على أوكرانيا تساؤلاً مهماً ولا سيما بعد توقّف المفاوضات التي حصلت بين مسؤولين من الدولتين بعد اندلاعها بأسابيع هو الآتي: الى جانب أي من الدولتين سيكون الوقت في هذه الحرب؟ والدافع الى طرحه كان ولا يزال أن "صفقة" سلام بينهما تبدو حالياً بعيدة جرّاء إصرار روسيا على الإحتفاظ بالأراضي التي تشكّل ممراً لها الى شبه جزيرة القرم والتي ربما تفكّر في ضمّها الى أراضيها رسمياً. وهو إصرارٌ يواجه رفضاً أوكرانياً قاطعاً لأنه يكرّس سيطرة موسكو على ضفاف نهر "دنييبر" الذي يشكّل العمود الفقري الاقتصادي والايديولوجي للدولة الأوكرانية. لهذا السبب يقول المحلّلون السياسيون في الغرب أن الأخيرة ستقاوم أي وقف لإطلاق النار وحتى إتفاق سلام يكرّسان قبولها مرغمة خسارة الأراضي المُشار إليها. وفي روسيا تتوقّف شعبية الحرب المكلفة جداً التي تشنّها على ضم أراضٍ أوكرانية. من شأن ذلك تذكير الولايات المتحدة وأوروبا بطبيعة صراع الوجود الذي تخوضه موسكو. وهي ستستمر في إظهار استعدادها لدفع تكاليف أعلى من التي يبدو الغرب مستعداً لدفعها للاحتفاظ بالأراضي التي احتلتها روسيا حتى الآن، وإن دفعها ذلك الى تلويح إبتزازي باستعمال أسلحة نووية بهذه الحرب تكتيةً كانت أو أكبر وأكثر فاعلية.ما هي الحجة التي تدفع أوكرانيا الى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم